مباراة البرازيل ضد الأرجنتين.. داني ألفيس يدافع عن ميسي بعد إسقاطه في كوبا أمريكا

مباراة البرازيل ضد الأرجنتين.. داني ألفيس يدافع عن ميسي بعد إسقاطه في كوبا أمريكا

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

دافع داني ألفيس، قائد منتخب البرازيل، عن زميله السابق ليونيل ميسي عقب خسارة الأرجنتين أمام أصحاب الأرض بهدفين نظيفين في قبل نهائي كوبا أمريكا.

وتأهلت البرازيل إلى نهائي كوبا أمريكا بعد الفوز على المنافس التقليدي الأرجنتين، مساء الثلاثاء، في مباراة مثيرة، وفي بعض الأحيان عدائية، وتحددت نتيجتها بفضل هدف في كل شوط من غابرييل غيسوس وروبرتو فيرمينو.

وتلتقي البرازيل، التي خسرت مرتين فقط في 42 مباراة تحت قيادة المدرب تيتي، مع بيرو أو تشيلي في المباراة النهائية باستاد ماراكانا في ريو دي جانيرو، يوم الأحد المقبل.

وقال القائد داني ألفيس إن الهدف أصبح في متناول المنتخب البرازيلي، موضحًا: ”هناك خطوة واحدة أخرى قبل تحقيق هدفنا. المستوى هنا مرتفع للغاية ولا توجد فرق سهلة. علينا العمل والقتال من أجل ما نريده، وعملنا من أجل ذلك“.

وتعرض ميسي كالمعتاد لانتقادات شديدة في بلاده الأرجنتين بعد وداع كوبا أمريكا من قبل النهائي وعدم المنافسة على اللقب.

وأضاف ألفيس دفاعًا عن زميله السابق في برشلونة ميسي في تصريحات أبرزتها صحيفة ”موندو ديبورتيفو“ الكتالونية: ”كوننا الأفضل في العالم يجب أن يكون ذلك أمرًا صعبًا (يضحك). كل شيء يقع على عاتق ليو. كنا نواجه منتخب الأرجنتين وليس ميسي“.

وتعاطف داني ألفيس مع انتقادات ميسي لحكم المباراة، الإكوادوري رودي زامبرانو، لعدم احتساب ركلتي جزاء للأرجنتين.. وقال: ”أتفق مع ميسي، كان الحكم أكثر توترًا منا“.

وكان لداني ألفيس البالغ عمره 36 عامًا دور مؤثر في فوز البرازيل وبلوغ المباراة النهائية، إذ إنه رغم احتضانه لميسي قبل المباراة إلا أنه كان له الدور الأكبر في تقليل خطورة قائد الأرجنتين.

وثبت أن فترة وجوده في برشلونة، التي بلغت سبع سنوات كان خلالها أحد العناصر الأساسية والمؤثرة في أهداف ميسي، كانت لها أبلغ الأثر في تقليل خطورة ميسي.

ولجأ ألفيس للوقوف وأحيانًا الاستلقاء على الأرض خلف الحائط البشري، خلال تنفيذ ميسي للركلات الحرة، في محاولة لإيقاف زميله السابق وصديقه إذا ما فكر في تسديد الكرة من أسفل الحائط البشري.