من هو روبرت مورينو مدرب المنتخب الإسباني الجديد؟

من هو روبرت مورينو مدرب المنتخب الإسباني الجديد؟

المصدر: رويترز

كلف الاتحاد الإسباني لكرة القدم روبرت مورينو بتولي واحد من أرفع المناصب في اللعبة في البلاد بعد استقالة لويس أنريكي مدرب المنتخب، اليوم الأربعاء، لأسباب شخصية رغم أن مورينو لا يملك خبرة سابقة على هذا المستوى.

وتم تعيين مورينو البالغ من العمر 41 عامًا مساعدًا للمدرب أنريكي الذي بدأ تدريب المنتخب الإسباني في يوليو/تموز الماضي. ثم أصبح مورينو مدربًا مؤقتًا بعد أن عاد أنريكي لبلاده قبل ساعات من مباراة إسبانيا الثانية في التصفيات المؤهلة لبطولة أوروبا 2020 في ضيافة مالطا في مارس/ آذار الماضي لأسباب شخصية.

وفازت إسبانيا في المباريات الثلاث التي خاضتها تحت قيادة مورينو المدرب المؤقت وتغلبت على مالطا في البداية 2-صفر في مارس/ أذار أعقبها انتصار 4-1 على جزر الفارو ثم الفوز على السويد 3-صفر هذا الشهر. وتتصدر أسبانيا حاليًا مجموعتها السادسة في تصفيات التأهل لبطولة أوروبا 2020 متقدمة بفارق خمس نقاط على السويد ورومانيا في المركز الثاني.

وقال لويس روبياليس رئيس الاتحاد الاسباني لكرة القدم إنه من المهم الحفاظ على المشروع الذي بدأه لويس إنريكي.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي:“أبلغني أعضاء الجهاز الفني باستعدادهم للرحيل إذا كانت هذه رغبتي، لكنهم يعملون بشكل جيد وهم أفضل خيار، وستؤكد لنا النتائج إن كان القرار صحيحًا أم لا. لكن اللاعبين كلهم يبدون تعاطفًا مع الجهاز الفني، إنه الخيار الأفضل أمام الاتحاد“.

وقال مورينو، الذي سيتولّى المسؤولية حتى بعد نهائيات بطولة أوروبا 2020 إن“الخبر يحمل سعادة ومرارة في ذات الوقت“، وأضاف أنه يشعر بحماس لأداء هذه المهمة بعد أن شجعه لويس إنريكي للقيام بذلك.

وأوضح:“أشعر بمشاعر متناقضة، وأشعر بحزن من ناحية، وأشعر بمسؤولية من ناحية أخرى، وقبل كل شيء قدم لنا لويس إنريكي الدعم الكامل ويريد منا أن نواصل الطريق بشكل جيد، ودعمه عنصر محوري لنا، وواثق تمامًا أننا سنحقق نتائج جيدة“.

وأضاف:“ندرك تمامًا أننا لن نتمكن من إرضاء الجميع، وهذا ليس بإمكاننا، وكل ما يمكننا فعله هو بذل قصارى الجهد مع اللاعبين ومساعدتهم لأنهم هم الذين سيحددون ما إذا كنا سنربح أو سنخسر“.

وبدأ مورينو، الحاصل على شهادة من جامعة برشلونة في التجارة والعلاقات الدولية، العمل مع لويس أنريكي في برشلونة في 2010 في قسم اكتشاف المواهب.

ثم انتقل معه إلى روما وسيلتا فيجو، ثم عاد إلى برشلونة مجددًا وفاز مع الفريق القطالوني بلقب الدوري مرتين، وكأس الملك ثلاث مرات، ودوري أبطال أوروبا مرة واحدة في 2015 قبل أن يستقيل أنريكي في 2017.

وحين سُئل عن افتقاره للخبرة دافع مورينو عن نفسه قائلًا:“لدي خبرة، وعملت مع لويس لتسع سنوات، وكنت أراقبه جيدًا وهو يعمل مع أفضل اللاعبين في العالم، وواثق تمامًا أننا سنقوم بعمل رائع رغم أنني لا أستطيع أن أقدم وعودًا فيما يتعلق بالنتائج. إذا توجت إسبانيا بلقب بطولة أوروبا 2020 فلن يتذكر أحد ما إذا كانت لدي خبرة سابقة أم لا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com