فيرلاند ميندي.. ”الرصاصة“ التي اشتراها ريال مدريد

فيرلاند ميندي.. ”الرصاصة“ التي اشتراها ريال مدريد

المصدر: أحمد نبيل – إرم نيوز

أعلن ريال مدريد ضم االظهير الأيسر الفرنسي فيرلاند ميندي مقابل 48 مليون يورو إضافة إلى خمسة ملايين أخرى محتملة في صورة حوافز مالية.

وأنفق العملاق الإٍسباني في انتقالات الصيف الحالية ما يقدر بنحو 300 مليون يورو في محاولة لتعويض موسم 2018-2019 الذي أنهاه دون تحقيق أي بطولة كبرى واستعان فيه بجهود ثلاثة مدربين.

لكن صحيفة ”ماركا“ الإسبانية كشفت عن تفاصيل كثيرة تتعلق بميندي منذ تعرضه لإصابة خطيرة في الفخذ وعمره 14 عامًا ووفاة والده ولعبه لباريس سان جيرمان ولوهافر قبل أولمبيك ليون ومنه لريال مدريد.

متمسك بجذوره

”لمعرفة المكان الذي تريد الذهاب إليه، عليك أن تعرف من أين أتيت“. إنها عبارة من حسابات ميندي على مواقع التواصل الاجتماعي ويضع إلى جوار هذه العبارة صورة مع أصدقاء الطفولة. يقول ابن عمه مارك غوميس ”إنه يعرف من أين أتى ولا ينسى جذوره. عندما يناسبه الوقت يأتي إلى المدينة لتوقيع القمصان ولتشجيع الأولاد الذين نظموا سباق دراجات لجمع الأموال ضد السرطان.“ وبفضله، يعرف الجميع كيفية وضع بلدة إيكيفيلي الصغيرة شمال وسط فرنسا على الخريطة، لكنه انتقل لمدريد وليس بحاجة للبحث عنها على الخريطة إنها مكافأة تعب ميندي“.

من اللعب في فريق المدينة الصغيرة لمدريد

وُلِد ونشأ في مدينة إيكيفيلي الصغيرة في مقاطعة إيفلين إلى الشمال الغربي من باريس، بالكاد يبلغ عدد سكانها 4000 نسمة. وكان يلعب كمهاجم في الفريق ولم يغادر أبدًا؛ لأنه كان متمسكًا بأصدقائه الذين نشأ معهم في المركز الاجتماعي والثقافي لمدينته، التابع لجمعية موزاييك. يتذكر مارك غوميس ”كان دائمًا يلعب كرة القدم وخلال العطلات كان يجلس وهو يشاهد الأطفال يلعبون كرة القدم على الشاطئ، ويريد لعب جميع البطولات“.

عامل بدني منذ الطفولة: ”كان صغيرًا لكنه كان أفضل بكثير من الأكبر سنًّا وكان يريد أن يصبح لاعب كرة قدم ”، ويضيف غوميس. كان مندي عادة يصرخ ”السرعة والسرعة“ في كل مرة. كان يفكر دائمًا في أن يركض أسرع في كل مرة“.

الإصابة ووفاة والده

الأب والأم من السنغال وكينيا وتعرض ميندي دائمًا لمواقف صعبة في طفولته. في سن الحادية عشرة فقد والده، وفي سن الرابعة عشرة، كان مصابًا بالتهاب في مفصل الفخذ أقعَدَه على كرسي متحرك لمدة ستة أشهر في مستشفى الأطفال، وعدة أيام أخرى لإعادة التأهيل لبدء المشي. ويتذكر غوميس: ”أخبره الأطباء أنه لن يلعب كرة القدم مرة أخرى“.

خطوة محبطة في باريس سان جيرمان

بدأ في باريس سان جيرمان اللعب في مركز الظهير الأيسر مع تطوير تسديداته بقدمه اليمنى، وهو ما أثبت أنه مثابر من أجل تطوير مهارته. وقد تبادل الخبرات مع جيل رائع من اللاعبين الفرنسيين الشبان مثل: كينغسلي كومان وموسى ديمبيلي. لكن إصابته تركته في وضع غير مؤاتٍ، وكان يعلم أنه يجب أن يبدأ من نقطة الصفر.

وبدأ اللعب في دوري الدرجة الرابعة مع مانتونيس الذي أصبح الجسر الذي عبر عليه إلى لوهافر، أحد أكثر الأندية الفرنسية التي خرَّجت مواهب شابة مثل بول بوغبا لاسانا ديارا وديميتيري باييه.

أولمبيك ليون

تعاقد أولمبيك ليون معه مقابل خمسة ملايين وباعه مقابل 48 مليونًا، ويضيف ابن عمه. بالفعل في لوهافر بدأ صعوده الرائع. إذ شارك في 50 مباراة في دوري الدرجة الثانية الفرنسي وحاز على جائزة أفضل ظهير أيسر في البطولة. ليدفع أولمبيك ليون خمسة ملايين يورو في عام 2017 لضمه ونال الجائزة ذاتها في موسمين خاضهما في دوري الدرجة الأولى الفرنسي.

سرعة كبيرة

كل من رآه يلعب يقول/ إنه ألماس لا يزال يتعين صقله، لكنه سريع وقدرته فريدة على اللعب. وقال برونو جينسيو مدربه قبل مواجهة مواطنه عثمان ديمبلي في سباق سريع خلال مباراة ليون وبرشلونة في دوري الأبطال ”إنه رصاصة“.

انضمامه للمنتخب للمرة الأولى

ضمه ديدييه ديشان المدير الفني للمنتخب الفرنسي للمرة الأولى في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي  بسبب إصابة بنيامين مندي (لا توجد قرابة بينهما) ولوكاس هرنانديز. وشارك للمرة الأولى ضد أوروغواي وذلك رغم عدم انضمامه لمنتخبات فرنسا للفئات العمرية المختلفة بسبب إصابته الخطيرة وهو صغير لذلك تأخر انضمامه للفريق الأول.

رادار أتليتكو وبرشلونة

كان يخطط أتلتيكو مدريد للتعاقد معه قبل انضمامه لليون عقب قرار اللاعب مغادرة لوهافر، لكنه اعتقد أنه من الأفضل الاستمرار في النمو في الدوري الفرنسي. وقد تنافس برشلونة الآن مع مدريد عليه. كان نادي برشلونة يبحث عن بديل لجوردي ألبا، لكن ميندي فضل ريال مدريد بسبب زين الدين زيدان. قبل عامين، أعاد تغريد رسالة من مدرب ريال مدريد يتحدث فيها عن أهمية قيم طفولته. كان المدرب مفتاحًا لذلك قرر اللاعب، البالغ من العمر 23 عامًا، الانتقال إلى مدريد للتنافس مع مارسيلو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com