4 كوارث تضرب برشلونة بعد إيقاف تعاقداته

4 كوارث تضرب برشلونة بعد إيقاف تعاقداته

المصدر: إرم من أحمد نبيل

لا شك أن قرار محكمة التحكيم الرياضي (كاس) برفض استئناف نادي برشلونة الإسباني، وتأكيد حرمانه من التعاقدات حتى كانون الثاني/يناير 2016، سيوثر بشكل كبير على مستقبل النادي الكتالوني خلال العام القادم، ما يرجح خروج رفاق ليونيل ميسي هذا الموسم من دون بطولات كما كان في سابقه.

وجاء في بيان لمحكمة التحكيم الرياضي (كاس) أنها رفضت الاستئناف المقدم من برشلونة، ومنعته من شراء اللاعبين في سوق الانتقالات الشتوية الذي يُفتح الخميس الأول من الشهر المقبل وأيضاً في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة ، كما تم فرض غرامة مالية على النادي الكتالوني قدرها 450 ألف فرنك سويسري (نحو 455 ألف دولار) ، وذلك بداعي ”خرق قوانين حماية اللاعبين تحت السن القانونية وتسجيلهم في أكاديميات كرة القدم“.

كل هذه القرارات ستؤثر بشكل مباشر وطويل المدى على طموحات برشلونة في تحقيق البطولات، وربما ستؤثر أيضا على مدى قوة احتفاظه بالنجوم الذين يملكهم بالفعل ويريدون تحقيق البطولات التي ستكون صعبة المنال من دون تعاقدات جديدة.

وفي السطور التالية سنرصد أبرز متاعب النادي الكتالوني من هذا القرار:

”لا ماسيا“

شكلت العقوبة صدمة في برشلونة، حيث إن مدرسة اللاعبين الناشئين، ”لا ماسيا“، قد خرجت إلى الفريق الأول أهم اللاعبين ومنهم الأرجنتيني ليونيل ميسي وتشافي وأندرياس انييستا، هذه المدرسة باتت حالياً من المحرمات، كما أن الفريق بات محروما من ضم لاعبين كبار.

وكان أخر صفقات النادي الكتالوني تلك التي تم إبرامها الصيف الماضي، حيث أنفق النادي أكثر من 150 مليون يورو لضم لاعبين كالأوروغوياني لويس سواريز (81 مليون يورو) والكرواتي إيفان راكيتيتش (20 مليونا) والفرنسي جيريمي ماتيو (20 مليونا) ، وسيكون هذا الثلاثي أخر لاعبين ينضموا لبرشلونة لنهاية سريان قرار الحرمان.

لا بديل للمصابين

برشلونة يعاني هذا الموسم رغم المبلغ الضخم الذي أنفقه الصيف الماضي ، وكانت إدارة النادي تعول على إبرام تعاقدات جديدة لتدعيم صفوف الفريق خاصة في الدفاع بعد إصابة توماس فيرميلين القادم من آرسنال ولم يشارك في أي مباراة مع النادي الإسباني.

فلاعب كفيرميلين لا يمكن تبديله حالياً بلاعب جديد بسبب هذا القرار ، أي أن برشلونة سيظل يعاني في الدفاع طوال العام المقبل ، كما أنه لن يعوض أي إصابة قد تضرب صفوفه وتكرر أزمة مدافع آرسنال السابق.

فشل الوافدين الجدد

وبنفس المنطق فإن فشل أي صفقة جديدة أو احتياج لويس إنريكي للاستغناء عن لاعب وضم أخر بات من الترف ، وعليه الانتظار لانتهاء العقوبة في كانون الثاني/يناير 2016، إذ أن الجناح البرازيلي دوغلاس لم يقنع حتى الآن وكذلك ماتيو تم تغيير مركزه في أكثر من مباراة ولم يظهر بشكل يليق بمستوى برشلونة.

فضلا عن تجاوز عدد كبير من لاعبي برشلونة حاجز الثلاثين عاماً وكلهم من النجوم المؤثرين الذين يشاركون بانتظام ، وأبرزهم بالطبع تشافي وإنييستا ، كما أن سواريز وميسي وجيرارد بيكيه ليسوا بعيد عن الثلاثين ، ومع موسم مزدحم بالمباريات لن يجد إنريكي البديل الذي يمكن أن يعتمد عليه لإراحة هؤلاء النجوم.

رحيل النجوم

في ظل الإغراءات الكثيرة التي يتعرض لها النجوم وعلى رأسهم ميسي ، ربما نجده مع نهاية الموسم الحالي وخروج برشلونة خال الوفاض ، سنجد النجم الأرجنتيني يحزم حقائبه ويشد الرحال إلى إنكلترا أو أي مكان أخر حيث يجد فريقه يحقق طموحه في الألقاب والجوائز والإنجازات ، فريقا يرى فيه البديل المناسب لبرشلونة الماضي المدجج بالنجوم ، وليس برشلونة المحروم من التعاقدات.

وبالطبع من السهل تكرار هذا الأمر مع نيمار دا سيلفا الأصغر سنا والذي لم يتعلق بعد بالشكل الكافي ببرشلونة وجماهيره ، فلاعب في مثل سنه لو وجد العرض المادي المغري من المؤكد سيرحل إلى نادي يحقق البطولات ويشارك كل موسم في دوري الأبطال بل وينافس على اللقب ، الأمر الذي لن يكون سهلا هذا الموسم أو الموسم المقبل مع برشلونة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com