”أمر لا سابق له“ حدث هذا الموسم بين برشلونة وريال مدريد.. ما هو؟

”أمر لا سابق له“ حدث هذا الموسم بين برشلونة وريال مدريد.. ما هو؟

المصدر: رويترز

فاز فالنسيا 2-صفر على ريال بلد الوليد يوم السبت الماضي ليصبح في المركز الرابع بدوري الدرجة الأولى الإسباني ويضمن التأهل لدوري أبطال أوروبا بينما هبط جيرونا عقب خسارته 2-1 أمام ألافيس.

وبات الفارق بين برشلونة البطل وغريمه ريال مدريد 19 نقطة وهو فارق لا سابق له.

وفيما يلي أبرز خمس نقاط من الجولة 38 والأخيرة من دوري الدرجة الأولى الإسباني.

هيمنة برشلونة

أنهى برشلونة بطل الدوري الإسباني الموسم بالتعادل 2-2 مع إيبار أمس الأحد بينما خسر ريال مدريد صاحب المركز الثالث 2-صفر على أرضه أمام ريال بيتيس.

وانتهى الموسم وفارق النقاط بين أكبر فريقين في الدوري وصل إلى 19 نقطة وهو أمر لا سابق له.

وعلى الرغم من فوز برشلونة بثمانية ألقاب للدوري في آخر 11 موسمًا وهو ما جعل الهيمنة المحلية للفريق واضحة، فإن أحدث تراجع لريال كشف بشكل كبير مدى الجهد الذي ينتظر المدرب زين الدين زيدان لإعادة بناء الفريق.

* بيل يرحل بدون تحية

ربما يكون الجناح الويلزي غاريث بيل ضمن مجموعة من لاعبي ريال مدريد الذين خاضوا آخر مباراة لهم مع النادي.

ولم يمنح زيدان اللاعب المنضم في صفقة قياسية حتى الفرصة لتوديع الجماهير حيث ترك المدرب الفرنسي اللاعب بيل على مقاعد البدلاء خلال الهزيمة أمام ريال بيتيس.

ولعب بيل دورًا مكملًا في فوز ريال بأربعة ألقاب لدوري أبطال أوروبا منذ انضمامه في 2013 لكن يبدو أن فترته في العاصمة الإسبانية قد انتهت بطريقة متواضعة.

وقال زيدان الذي لم يظهر أي قدر من التعاطف ”لم أدعه يلعب اليوم. هذه حقيقة لكننا لا نعرف ما سيحدث.

”لا نعيش في الماضي ولكننا في الحاضر وهذا ما أبني عليه قراراتي“.

* انفصال ودي في بيتيس

بات كيكي سيتين مدرب ريال بيتيس أول فريق يفوز في نو كامب وسانتياغو برنابيو في دوري الدرجة الأولى الإسباني في نفس الموسم منذ فعلها مايوركا في موسم 2002-2003.

لكن هذا لم يكن كافيًا لاحتفاظ المدرب بمنصبه واتفق الطرفان، المدرب والنادي، على الانفصال بالتراضي.

وتحت قيادته، عرف إشبيلية بأسلوبه الهجومي المميز لكنه عانى أيضًا بسبب الدفاع الضعيف وعدم الاتساق الشديد في الأداء.

ودفع سيتين، الذي قاد الفريق للعودة للعب في أوروبا الموسم الماضي، الثمن بإنهاء الموسم في المركز العاشر بشكل محبط لكن المدرب يشعر بأن الانقسام بين شمال وجنوب إسبانيا لعب دورًا في إخفاقه.

وقال إن ”من الواضح أن حماس جماهير بيتيس لم يبلغ ذروته بالنسبة لشخص جاء من الشمال مثلي ويفضل توضيح الأمور عبر المنطق السليم.

”كان هناك سوء فهم يتجاوز ويسبق كرة القدم“.

* فالنسيا يحلق عاليًا

اندفع فالنسيا بقوة في جدول ترتيب الدوري الإسباني خلال النصف الثاني من الموسم وضمن مكانه في دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل بتغلبه على بلد الوليد على استاد نويبو خوسيه زوريا.

وشحنت هذه النتائج الجيدة فريق المدرب مارسيلينو بالثقة وسيتطلع لاستغلال هذا الأمر في نهائي كأس ملك إسبانيا أمام برشلونة يوم 25 مايو أيار الجاري.

وقال رودريغو مورينو مهاجم فالنسيا إن ”(الإنهاء في المركز الرابع) يعد أمرًا أساسيًا قبل خوض نهائي الكأس وتحقيق هذا الهدف سيجعلنا متحررين، دعونا نرى ما إذا كان بوسعنا إنهاء الموسم بالفوز بلقب“.

* اسباس يضمن بقاء سيلتا

رغم أن هزيمة جيرونا أمام ألافيس كانت ستؤدي به إلى الهبوط، منح هدفان سجلهما المهاجم إياجو أسباس قبل النهاية فريق سيلتا فيجو المنافس على الإفلات من الهبوط التعادل 2-2 مع رايو فايكانو وهو ما أبقى الفريق في الدوري دون النظر لبقية نتائج المنافسين.

ويمكن الإشارة إلى المهاجم الأسطوري بمفرده باعتباره السبب في بقاء الفريق في دوري الأضواء ونال جائزة زارا باعتباره كبير الهدافين الإسبان لدوري الدرجة الأولى للعام الثالث على التوالي.

ورفعت ثنائية أسباس رصيد اللاعب إلى 20 هدفًا هذا الموسم متراجعًا بهدف واحد خلف لويس سواريز لاعب برشلونة وكريم بنزيمة لاعب ريال مدريد.

ولم يكن بوسع أحد الاقتراب من ليونيل ميسي، بعد أن رفع رصيده هذا الموسم إلى 36 هدفًا بفضل الثنائية التي سجلها في مرمى إيبار وهو ما جعل مهمته سهلة للغاية في نيل جائزة هداف الدوري الإسباني للمرة السادسة وهو رقم قياسي يتقاسمه مع تيلمو زارا نجم أتليتيك بيلباو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com