هل وصلت العلاقة بين كوتينيو وجماهير برشلونة إلى طريق مسدود؟

هل وصلت العلاقة بين كوتينيو وجماهير برشلونة إلى طريق مسدود؟

المصدر: محمد ثروت ونورالدين ميفراني - إرم نيوز

يبدو أن العلاقة بين البرازيلي فيليبي كوتينيو وجماهير نادي برشلونة الإسباني وصلت بالفعل إلى مرحلة شديدة التوتر، يمكن أن تدفع اللاعب إلى قرار مصيري بنهاية الموسم الجاري.

ولم يقدم كوتينيو المستوى المنتظر منه، كونه أغلى صفقة في تاريخ برشلونة، بعد أن انتقل إلى البلوغرانا من نادي ليفربول الإنجليزي في يناير 2018، مقابل 160 مليون يورو، ليصبح ثالث أغلى لاعب في التاريخ بعد مواطنه نيمار، والفرنسي كيليان مبابي، نجمي باريس سان جيرمان.

وظهر كوتينيو مع برشلونة هذا الموسم في 48 مباراة، أحرز 11 هدفاً، وصنع 5 أخرى، وأثار الجدل كثيراً في ظل تواضع مستواه في العديد من المباريات؛ ما فتح الباب أمام إمكانية بيعه بنهاية الموسم، وعودته إلى إنجلترا، وبالتحديد مانشستر يونايتد أو تشيلسي.

وأثار كوتينيو غضب جماهير برشلونة في مباراة مانشستر يونايتد، يوم الثلاثاء الماضي، في إياب دور الثمانية لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بملعب ”كامب نو“، بعد أن أحرز الهدف الثالث للبارسا في شباك الحارس الإسباني ديفيد دي خيا.

وأطلق كوتينيو صاروخاً بقدمه اليمنى، إذ سكنت الكرة الزاوية اليمنى العليا للحارس دي خيا، وذهب ليحتفل أمام جماهير برشلونة، وهو يضع إصبعيه في أذنيه؛ ما يعني أنه لا يهتم بالانتقادات الموجهة إليه من جانب الجماهير.

وحاول مدرب برشلونة إرنستو فالفيردي التخفيف من وطأة احتفال كوتينيو المثير أمام جماهير العملاق الكتالوني عقب التأهل إلى قبل نهائي دوري الأبطال، ولكن يبدو أن محاولات فالفيردي ذهبت أدراج الرياح.

وردّت جماهير برشلونة ”الصاع“ للاعبها البرازيلي في مباراة ريال سوسيداد، أمس السبت، عندما دخل الملعب في الدقيقة الـ72 من المباراة، وأطلقت صافرات الاستهجان ضده.

وعلّق البرتغالي نيلسون سيميدو، مدافع برشلونة، على صافرات الاستهجان ضد كوتينيو، عقب المباراة بقوله: ”الصافرات ضد كوتينيو، أقف معه بنسبة 100%، لأنني أعلم جيداً أنه يعمل لصالح الفريق، وأثبت مراراً انه لاعب مميز ويمتلك قدرات عالية، ولا أفهم إلى الآن لماذا يثير البعض الشكوك تجاه موهبته“.

ويحتاج كوتينيو تقديم مستوى مميز وتسجيل الأهداف في المرحلة الحاسمة، إذ يسعى الفريق للفوز بالثلاثية حتى تغفر جماهير الفريق للاعب سوء مستواه هذا الموسم وعدم قدرته على تبرير مبلغ 160 مليون يورو، الذي دفعه الفريق لليفربول لضمه.

وقد يتوج برشلونة باللقب، الأربعاء المقبل، حال فوزه الثلاثاء على ديبورتيفو ألافيس وخسارة أتلتيكو مدريد أمام فالنسيا الأربعاء في لقاء قوي في ملعب ”واندا ميتروبوليتانو“، في ظل صراع الفريق الضيف على التأهل لدوري أبطال أوروبا.

ويبقى أمام برشلونة فرصة أخرى لحسم اللقب أمام جماهيره في الكامب نو، السبت المقبل، حين يواجه ليفانتي في إطار الجولة الـ25 من الدوري الإسباني.

كما يأمل الفريق في التتويج باللقب مبكرًا ليتفرغ لمواجهة ليفربول في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، إذ يجرى لقاء الذهاب الأربعاء في الـ 1 من أيار / مايو المقبل.

مواد مقترحة