لماذا أبدى إيسكو سعادته بعودة زيدان إلى ريال مدريد رغم خلافاتهما السابقة؟

لماذا أبدى إيسكو سعادته بعودة زيدان إلى ريال مدريد رغم خلافاتهما السابقة؟

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

أشارت تقارير صحفية إسبانية إلى أن عودة زين الدين زيدان لتدريب ريال مدريد كانت بمثابة الإنقاذ لمستقبل إيسكو مع النادي الملكي، خاصة بعدما بات قريبًا من الرحيل عن الفريق الصيف المقبل.

وغاب إيسكو عن تشكيلة ريال مدريد الأساسية والبديلة خلال 4 شهور تحت قيادة سانتياغو سولاري المدير الفني السابق ما جعله يفكر في الرحيل.

وعاد المدير الفني الفرنسي صاحب الشعبية إلى ريال مدريد لتولّي المهمة للمرة الثانية، يوم الاثنين، مع خطط لإعادة بناء العملاق الإسباني الذي عانى من أزمة منذ رحيل المدرب الفرنسي عنه في مايو/ آيار عقب التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي في إنجاز لا سابق له.

وذكرت صحيفة AS الإسبانية أنه رغم أن إيسكو لم يكن عنصرًا أساسًا في تشكيلة زيدان، إلا أن الدولي الإسباني يدرك أنه أتيحت له الفرصة للتنافس على قدم المساواة مع بقية زملائه في الفريق، وهو ما شكا منه خلال مرحلة سولاري.

فرصة إيسكو

وفي السابع من الشهر الماضي دخل إيسكو في سجال مع روبن دي لاريد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتهمه الأخير بالتكاسل، وعدم التنافس، ونصحه بالرحيل، لكن لاعب ملقة السابق ردًّ قائلًا:“عندما لا تستمتع بنفس الفرص التي يتمتع بها زملاؤك في الفريق ، تتغير الأمور …“.

ويمثل رحيل سولاري خبرًا سارًا بالنسبة لإيسكو ، لكن عودة زيدان ليست حلًا سحريًا له أيضًا لأنه في الواقع عانى خلال فترة زيدان أيضًا، حيث لعب 48% فقط من الدقائق، وخاض 77٪ من 149 مباراة.

ولم يستكمل المباراة في 76 ٪ مناسبة شارك فيها كأساسٍ، وقد أعرب عن انزعاجه في 27 فبراير/شباط 2018 ، عندما استبدله زيدان في الدقيقة 69 ليخرج من الملعب لغرفة الملابس مباشرة رغم أن النتيجة كانت التعادل السلبي.

وتكرر الأمر في موسم 2015-16 عندما تم استبداله في 13 مارس/آذار 2016، ودفع زيدان بالكرواتي ماتيو كوفاشيتش في الدقيقة 60 ، وكان رد فعل إيسكو هو رمي القميص وزجاجة من الماء في طريق خروجه من الملعب ورغم ذلك كله تمثل عودة زيدان خبرًا سارًا له.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com