مباراة برشلونة ضد بلد الوليد.. غياب ميسي يمنح ديمبلي فرصة للظهور مرة أخرى – إرم نيوز‬‎

مباراة برشلونة ضد بلد الوليد.. غياب ميسي يمنح ديمبلي فرصة للظهور مرة أخرى

مباراة برشلونة ضد بلد الوليد.. غياب ميسي يمنح ديمبلي فرصة للظهور مرة أخرى

المصدر: رويترز - فريق التحرير - إرم نيوز

خاض برشلونة مسيرة بدت وكأنها لا يمكن إيقافها في اتجاه الفوز بلقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم للمرة 26 لكن هذه المسيرة تباطأت بعد أن تعادل الفريق الكتالوني مرتين متتاليتين.

ومن المحتمل زيادة متاعب الفريق الكتالوني حيث أشارت تقارير صحفية إلى إمكانية غياب ميسي، أمام ريال بلد الوليد في الدوري بعد غد السبت.

ونشرت صحيفة ”آس“ الإسبانية تقريرًا قالت فيه إن ميسي يمكن أن يكون خارج قائمة البارسا لمواجهة بلد الوليد، من أجل الراحة، وليكون جاهزًا 100% لمواجهة ليون في دوري أبطال أوروبا، ومن ثم إشبيلية والكلاسيكو مرتين.

وأشارت التقرير إلى أن الغياب لن يقتصر على ميسي فقط، فمن الممكن أن يقوم فالفيردي المدير الفني بإراحة هناك مثلًا سواريز، بيكيه، لينغليت، بوسكيتس وراكيتيتش.

وجاءت تلك الغيابات مع إمكانية مشاركة عثمان ديمبلي أساسيًا لأول مرة منذ أربعة أسابيع، وهو العامل الذي سيعيد للفريق سرعته القصوى مرة أخرى.

واعتمد برشلونة على لياقة ليونيل ميسي الذي أكمل آخر مباراتين خاضهما في الدوري رغم شعوره بآلام في الفخذ، ورغم هذا كان الشعور بغياب ديمبلي ملموسًا بشدة.

ونحى اللاعب الفرنسي مشاكله الانضباطية جانبًا في آخر شهرين وأبهر منافسيه بمراوغاته غير المتوقعة، وشكل ثلاثيًا فعالً بجانب ميسي ولويس سواريز، ولكن سرعان ما تعرّض هذا المستوى لضربة حين أصيب اللاعب في الكاحل أمام ليغانيس في الدوري في 20 يناير كانون الثاني الماضي.

وفي غياب ديمبلي انتهت سلسلة من الانتصارات حققها برشلونة في ثماني مباريات بالتعادل على أرضه 2-2 أمام بلنسية كما تعادل 1-1 أمام الغريم ريال مدريد في ذهاب الدور قبل النهائي لكأس ملك إسبانيا.

وشارك ديمبلي كبديل قبل 15 دقيقة من نهاية المواجهة التي انتهت أيضًا بالتعادل السلبي أمام أتليتك بيلباو، وقال سواريز إن مهاجمي برشلونة عانوا من مشكلة في التواصل في تلك المباراة.

وسد فيليب كوتينيو الذي انضم لبرشلونة في صفقة قياسية الفراغ الذي تركه ديمبلي وقت غيابه، لكن اللاعب البرازيلي أخفق في التأقلم وبالتحديد مع سواريز الذي عانى من قلة المساحات التي كان يصنعها ديمبلي من خلال سرعته.

وبعد نجاح ريال مدريد في تقليص الفارق مع برشلونة من عشر إلى ست نقاط فقط في آخر مباراتين وظهوره كمصدر تهديد لطموح الفريق الكتالوني في تحقيق اللقب، فإن عودة ديمبلي لكامل لياقته تأتي في وقت في غاية الأهمية.

وبعد أن يلعب أمام ريال بلد الوليد الذي يحتل المركز 15، سيخوض برشلونة سلسلة مؤلفة من أربع مباريات صعبة خارج ملعبه ربما تحدد ملامح موسمه، إذ سيواجه أولمبيك ليون الأسبوع المقبل في ذهاب دور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا قبل أن يواجه إشبيلية صاحب المركز الرابع في الدوري المحلي.

وبعدها يتوجه برشلونة للقاء ريال مدريد في إياب الدور قبل النهائي لكأس ملك إسبانيا، قبل أن يعود لملعب سانتياغو برنابيو لمواجهة غريمه مجددًا ولكن هذه المرة في الدوري في لقاء ربما يكون له تأثير كبير في الصراع على اللقب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com