بوفون يرشح رونالدو ويتجاهل نوير

بوفون يرشح رونالدو ويتجاهل نوير

على غير المتوقع، قلل الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون قائد يوفنتوس ومنتخب إيطاليا حظوظ نظيره الألماني مانويل نوير في الفوز بجائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في 2014، مرشحاً “الدون” كريستيانو رونالدو للقب.

ويعتبر بوفون البالغ من العمر 36 عاماً أحد أفضل حراس المرمى على مر التاريخ، ورغم ذلك لم يفز قط بجائزة أفضل لاعب في العالم أو في أوروبا، لكنه فاز بكل شيء في مسيرته الكروية، بما في ذلك كأس العالم في ألمانيا 2006 .

وكان بوفون قريباً للغاية من الفوز بالجائزة عام 2006، حينما قاد منتخب بلاده للتتويج بمونديال ألمانيا، حيث حل ثانياً خلف مواطنه فابيو كانافارو الذي اقتنص الجائزة التي كانت تمنحها مجلة “فرانس فوتبول” لأفضل لاعب كرة قدم في أوروبا.

بينما حارس المرمى الوحيد الذي فاز بالجائزة من قبل هو السوفييتي ليف ياشين عام 1963، ليأتي نوير بعمل مميز للغاية يجبر الجميع على وضعه في القائمة النهائية في مشهد غير مسبوق.

بوفون لا يساند نوير

ويرى بوفون صعوبة شديدة في فوز نوير بالجائزة لاعتبارات كثيرة أوجزها قائلاً: “لا يتعلق الأمر بالصعوبة بقدر ما يتعلق بظروف ولحظات تاريخية تحدد هوية الفائز بهذه الجوائز، كان ياشين رائعاً واستثنائياً بالتأكيد، ولكن أعتقد أيضاً أن انتمائه إلى بلد لم يكن يُعرف عليه الكثير ساعده في تحقيق ذلك الإنجاز في ذلك الوقت، كان هناك لاعبين تسمع عنهم الكثير، رغم أنك لا تشاهدهم إلا مرات قليلة، وأعتقد أن هذا الغموض يساعد في تضخيم الصفة الأسطورية”.

وأضاف في حوار مع الموقع الرسمي للفيفا: “أما اليوم، أعتقد أنه يجب أن يحدث شيء استثنائي حتى يفوز حارس مرمى بهذه الجائزة. ففي كثير من الأحيان لا تمنح الجائزة بالضرورة لأفضل لاعب، بل لذلك الذي فاز بالألقاب ولعب دوراً حاسماً في تلك الإنتصارات، لهذا يجب على حارس المرمى الذي يسعى إلى الفوز بالكرة الذهبية أن يتوج بطلاً للعالم ويصد جميع ركلات الجزاء في المباريات الأربع الحاسمة، (يضحك) فقط عندئذ لا يمكن لأحد أن يتجاهل مكافأة مثل هذا الإنجاز، ولكن يجب حقاً أن يحدث شيء استثنائي”.

الفائز رونالدو

وعن رأيه بشأن الفائز بجائزة 2014 التي سيتم الإعلان عنها يوم 12 يناير/ كانون الثاني المقبل في زيوريخ قال قائد إيطاليا: “ربما رونالدو، لأنه حتى ولو لم يفز ببطولة دوري أبطال أوروبا علينا مكافأة الأفضل في الوقت الحالي، فبالإضافة إلى مسيرته الرائعة وحفاظه لفترة طويلة على مستوى كبير، قدّم رونالدو في العامين الماضيين أداءاً استثنائياً ويستحق هذا الإعتراف، ومع ذلك، ما زلت أعتقد أن الأفضل على الإطلاق هو ميسي لأنه عندما يكون في أفضل أحواله يقدم لنا كرة قدم خيالية، ولكن ليس هناك فارق كبير، لديهما مستوى متقارب، لذلك فإن أي تراجع بسيط في مستوى أي منهما يرجح كفة الآخر، وهذا العام، كان رونالدو رائعاً وحاسماً بشكل لا يُصدق، تشعر بأنه يفكر بالشكل الصحيح ويعمل على تحقيق الأهداف التي يسطرها، في نهاية المطاف، يجب مكافأة اللاعبين الذين يستحقون ذلك بفضل تضحياتهم وتفانيهم في العمل”.

إيطاليا تعاني

وانتقل بوفون للحديث عن مستوى الكرة الإيطالية التي لم يتم ترشيح أي من لاعبيها للفوز بالجائزة هذا العام وكان كانافارو أخر إيطالي فاز بالجائزة، موضحاً: “لا أعرف إذا ما كان هناك حالياً في إيطاليا لاعبين شباب موهوبين يمكنهم التطلع إلى الفوز بهذا النوع من الجوائز في المستقبل، حالياً، لا يوجد أي لاعب إيطالي ضمن المرشحين لأننا قدمنا أداءاً ضعيفاً في كأس العالم الأخيرة، كما أننا لم نحقق على مستوى الأندية الأهداف الأهم منذ عدة سنوات، لهذا، يجب تحسين أداء المنتخب لإبراز مواهب اللاعبين الإيطاليين”.