هل تؤثر صفقة ضم دي يونغ إلى نادي برشلونة على أسعار سوق اللاعبين؟

هل تؤثر صفقة ضم دي يونغ إلى نادي برشلونة على أسعار سوق اللاعبين؟

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

تأثر سوق الانتقالات بارتفاع أسعار اللاعبين منذ صفقة انتقال البرازيلي نيمار داسيلفا من برشلونة إلى باريس سان جيرمان قبل نحو عامين، إذ ارتفعت بعدها أسعار كل اللاعبين، وتوقعت صحيفة AS الإسبانية أن تؤثر صفقة شراء برشلونة لفرانكي دي يونغ على الأسعار خلال سوق الانتقالات.

وقبل نحو عامين تسبب انتقال النجم البرازيلي نيمار من برشلونة للنادي الباريسي مقابل 222 مليون يورو في ارتفاع سعر عثمان ديمبلي، وفيليب كوتينيون، وأليسون بيكرن، وخلال الفترة الحالية كان انتقال بياتك من جنوة إلى ميلان الخطوة الأولى لصفقة انتقال غونزالو هيغواين إلى تشيلسي، ثم ألفارو موراتا إلى أتلتيكو مدريد.

ويسعى دانييل ليفي، رئيس نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي، إلى استغلال هذه الانتقالات برفع سعر الدنماركي كريستان إريكسن الذي يسعى خلفه ريال مدريد.

ووافق برشلونة على دفع 86 مليون دولار مقابل دي جونغ (75 مليون يورو ثابتة و 11 مليون يورو في صورة أجر متغير) مقابل ضم دي يونغ من أياكس أمستردام، وهذا الرقم هو الحاجز الذي لن يقبل ليفي التنازل عنه عند التفاوض مع ريال مدريد، على الرغم من أن عقد إريكسن مع النادي اللندني ينتهي العام المقبل، ولا يريد تجديده، وسعره العادل يتراوح بين ( 56 و 84 مليون يورو بالنسبة للأجر المتغير)، لكن ليفي يرى أنه لا يقل عن دي يونغ.

وكان ليفي صعبًا للغاية خلال التفاوض مع النادي الملكي قبل أن يفرط في نجميه لوكا مودريتش، وغاريث بيل الذي انتقل إلى ريال مدريد مقابل 101 ملايين يورو في 2013 في صفقة قياسية في العالم آنذاك.

لذلك لم يكن مستغربًا أن طالب ليفي في بادئ الأمر 250 مليون يورو للاستغناء عن إريكسن لريال مدريد خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

على الجانب الآخر، يفكر ريال مدريد بكيفية إدارة الأزمة مثلما فعل مع تيبو كورتوا، حيث سيسعى إلى إقناع توتنهام بالبيع قبل انتهاء عقد إريكسن ويرحل مجانًا، وهو الأمر الذي نفذه برشلونة في بادئ الأمر مع باريس سان جيرمان بشان أدريان رابيو، الذي يرفض النادي الباريسي بيعه، وأجبره على التدريب مع الفريق الثاني دون خوض المباريات ما يعني أنه سيرحل مجانًا نهاية الموسم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com