وفاة مشجع ديبورتيفو لاكورونيا ضحية الشغب

وفاة مشجع ديبورتيفو لاكورونيا ضحية الشغب

أفادت مستشفى “سان كارلوس” في العاصمة الإسبانية مدريد بأن مشجع فريق ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني فرانسيسكو روميرو تابوادا البالغ من العمر 43 عاماً قد لقى مصرعه في المستشفى جراء الاشتباكات التي جرت في مباراة الفريق أمام أتليتكو مدريد.

وأعن المركز الإعلامي للمستشفى أن تابودا (أب لطفل واحد) توفي الأحد بسبب السكتة القلبية التي تعرض لها خلال الاشتباكات التي جرت بالقرب من ملعب “فيسينتي كالديرون”.

وكان نادي أتلتيكو مدريد قد أصدر بياناً أدان فيه بقوة أحداث العنف التي وقعت بين الجماهير قبيل انطلاق المباراة التي جمعته مع منافسه ديبورتيفو لاكرونيا في إطار منافسات الدوري الإسباني.

وجاء في بيان النادي الإسباني: “القيم التي تحمل لواءها الرياضة بشكل عام يجب أن تعلوا على ما عداها من الأجواء التنافسية، علينا جميعا أن نتحد من أجل مواجهة العنف”.

وذكرت صحيفة “ماركا” الإسبانية واسعة الانتشار أن المواجهات بدأت في الساعة التاسعة من صباح الأحد، كما أعلنت مصادر تابعة لقوات الطوارئ بالعاصمة الإسبانية مدريد.

وتم علاج معظم المصابين من الجانبين بوضع ضمادات على الرأس، كما نقل البعض الآخر إلى المستشفيات بينهم تابوادا الذي كان يعاني من انخفاض في درجة حرارة الجسم نتيجة قيام بعض المشجعين بإلقائه في نهر مانزاناريس الذي يمر بوسط مدريد.