رياضة

أصابع الاتهام تُوجّه للمعدين البدنيين لريال مدريد.. لماذا؟
تاريخ النشر: 08 يناير 2019 7:07 GMT
تاريخ التحديث: 08 يناير 2019 7:10 GMT

أصابع الاتهام تُوجّه للمعدين البدنيين لريال مدريد.. لماذا؟

أصابع الاتهام تُوجّه نحو المعدّين البدنيين للفريق.

+A -A
المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

أعلن ريال مدريد عن إصابة جديدة في صفوفه وهذه المرة تخص الألماني توني كروس والذي قد يغيب لفترة تصل إلى 3 أسابيع بحسب تقارير إعلامية، ليصل عدد الإصابات في الفريق منذ بداية الموسم إلى 30 إصابة تسببت بغياب اللاعبين لمدة 500 يوم قابلة للزيادة لكون 5 لاعبين ما زالوا في عيادة الفريق، بالإضافة للدوليين الألمان، وهم: خافيير سانشيز، وماريانو دياز، وغاريث بيلن، وماركوس لورينتين، وماركو أسينسيو.

وبحسب صحيفة “ آس“ فإن 22 إصابة من 30 كانت إصابات عضلية، مما يضع المعدّين البدنيين للفريق في قفص الاتهام، خاصة أن ريال مدريد عرف هذا الموسم مدربيْن للياقة، وهما: أوسكار كارو مع المدرب المقال جوليان لوبيتيجي، وأنطونيو بينتوس الذي اشتغل مع زيدان وعاد مع سولاري.

ويعتبر ”خيسوس فاييخو“ الأكثر غيابًا بسبب الإصابة بواقع 80 يومًا، بينما غاب غاريث بيل لـ32 يومًا بسبب 4 إصابات عضلية، بينما لم يسلم أي لاعب رسمي في الفريق من الإصابة، والغياب هذا الموسم.

ولم يتمكن مدربو اللياقة في ريال مدريد من إيقاف نزيف الإصابات العضلية التي عانى منها أغلب لاعبي ريال مدريد، والذين عاد أغلبهم بعد العطلة منهكين بسبب المشاركة في مونديال روسيا 2018، حيث صل منهم لاعبان إلى النهائي، وهما: المدافع رافائيل فاران، والكرواتي لوكا مودريتش.

ويحتاج ريال مدريد للاعبيه في هذه الأوقات الصعبة، وسيستعيد كل المصابين في نهاية الشهر الحالي، لكنه لا يملك ضمانات لإصابات عضلية جديدة قد تهدد مسيره خلال النصف الثاني للفريق في المسابقات المحلية والقارية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك