ثنائية ميسي وألبا وحزن أتلتيكو مدريد وتهور أدوريز أبرز ملامح الجولة 17 من الدوري الإسباني – إرم نيوز‬‎

ثنائية ميسي وألبا وحزن أتلتيكو مدريد وتهور أدوريز أبرز ملامح الجولة 17 من الدوري الإسباني

ثنائية ميسي وألبا وحزن أتلتيكو مدريد وتهور أدوريز أبرز ملامح الجولة 17 من الدوري الإسباني

المصدر: رويترز

أنهى برشلونة العام 2018 في صدارة دوري الدرجة الأولى الإٍسباني لكرة القدم، متقدمًا بفارق 3 نقاط على أتلتيكو مدريد، صاحب المركز الثاني، بعد أن فاز 2/0 على سيلتا فيغو، في أسبوع شهد الكثير من الإثارة في الدقائق الأخيرة إضافة إلى واحدة من أغرب التسديدات لركلة جزاء.

وفيما يلي أبرز ملامح الجولة 17 من الليغا:

الثنائي ألبا- ميسي يمنحان الفوز لبرشلونة

بفضل الانتصار 2/0 على سيلتا فيغو تربع برشلونة على قمة الدوري الإسباني متفوقًا بفارق 3 نقاط على أقرب منافسيه.

لكن أبرز ما في المباراة كان التفاهم والانسجام الرائع بين ليونيل ميسي والظهير الأيسر جوردي ألبا مرة أخرى.

وتعاون اللاعبان معًا بشكل مذهل في الهدف الأول الذي أحرزه عثمان ديمبلي من متابعة للكرة.

وبعدها مرر ألبا الكرة خلف دفاعات سيلتا فيغو ليسيطر عليها ميسي ويسجل الهدف الثاني.

وقال ألبا عن ميسي بعد أن صنع ثالث هدف، هذا الموسم، يحرزه المهاجم الأرجنتيني: ”إنه لاعب لا يخذلك أبدًا. في كل مرة أمرر له الكرة أعرف أنه سيحرز هدفًا“.

حزن في أتلتيكو مدريد

تلاشت فرحة أتلتيكو مدريد بعد الفوز 1/0 على إسبانيول بعد تقارير إعلامية أفادت أن بايرن ميونخ الألماني يعتزم ضم المدافع لوكا هرنانديز في يناير 2019 بعد أن دفع قيمة الشرط الجزائي في عقده.

وعقب المباراة، تسبب لاعب الوسط توماس بارتي في المزيد من المخاوف بعد أن أثار شكوكًا بشأن مستقبله.

وقال اللاعب الغاني بعد أن استُبدل في الشوط الثاني رغم تقديم أداء مثير للإعجاب: ”أحيانًا أشعر بالحزن في أتلتيكو مدريد. لأكون سعيدًا أحتاج أن ألعب في مباريات مهمة وأشعر أنني أقوى وأشعر بثقة أكبر“.

وتوجد حالات أخرى من عدم اليقين بشأن لاعبين في أتلتيكو مدريد بخلاف بارتي وهرنانديز. فدييغو غودين ويان أوبلاك لم يوقعا عقودًا جديدة مع الفريق كما أن المهاجم دييغو كوستا يفكر هو الآخر في الانتقال إلى الدوري الصيني الممتاز.

انتصار الدقيقة الأخيرة لم يغير سلوك جمهور فالنسيا

ارتقى مشجعو فالنسيا لمستوى سمعتهم التي اشتهروا بها في إسبانيا بأنهم من أكثر الجماهير إثارة للمشاكل بعد أن أطلقوا صيحات استهجان غاضبة ضد اللاعبين عند خروجهم من الملعب رغم الفوز 2/1 على هويسكا بهدف في الوقت المحتسب بدل الضائع.

ودعا المشجعون إلى إقالة المدرب مارسيلينو بعد أن بدا أن المباراة في طريقها للتعادل أمام هويسكا الذي يتذيل ترتيب فرق الدوري الإسباني.

ورغم مشاهد الفرحة بعد الهدف الذي أحرزه كريستيانو بيتشيني في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع إلا أن اللاعبين قوبلوا بصيحات الاستهجان بعد صفارة نهاية اللقاء.

والتقطت الكاميرا المدافع إيزكويل غاراي ينتقد الجمهور لكنه اعتذر في وقت لاحق مع تعليق مطول نشره على ”إنستغرام“.

وقال اللاعب الأرجنتيني: ”أفهم المشاعر والحماس في كرة القدم. ولكن ليس من اللائق أبدًا أن تسمع بأذنيك إهانات توجه لزملائك ولمدربك“.

تهور أدوريز

أحدث أريتز إدوريز مهاجم أتلتيك بلباو البالغ من العمر 37 عامًا جدلًا كبيرًا بعد تنفيذ ركلة جزاء ضد ريال بلد الوليد بطريقة جريئة لم يرجع فيها للخلف بل سددها مباشرة إلى المرمى وهو أسلوب يظهر عادة في ملاعب الكرة الخماسية.

وضمن هذا الهدف تقدم أتلتيك بلباو المتعثر 1/0 في الشوط الأول، لكن الاحتفالات تبددت بعد هدف التعادل الذي سجله أوسكار بلانو ليبقى الفريق المنتمي لمنطقة الباسك يحوم فوق منطقة الهبوط.

ليغانيس المتواضع يواصل إحراج الكبار

ربما يشعر ليغانيس بالخوف من خوض معركة تجنب الهبوط، لكن هذا لم يمنع الفريق الذي يحتل المركز السادس عشر من إحراج أكبر الفرق في الدوري الإسباني.

وكان الفريق المنتمي لمدينة مدريد والذي تغلب على برشلونة حامل اللقب، في سبتمبر الماضي، وانتزع التعادل أمام أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني، الشهر الماضي، قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الفوز على إشبيلية الذي ينافس على لقب الدوري، الأحد.

وتقدم ليغانيس مبكرًا بهدف أحرزه ميكل فيسجا ولعب الشوط الثاني بتفوق عددي بعد طرد فرانكو فاسكيز لاعب إشبيلية. واصطدمت كرة ليغانيس بعارضة المرمى في الدقائق الأخيرة من المباراة.

لكن هدفًا سجله وسام بن يدر برأسه، في الوقت المحتسب بدل الضائع، حرم ليغانيس من انتصار جديد على أحد عمالقة الدوري الإسباني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com