مويز سعيد بمباراته الأولى مع ريال سوسيداد

مويز سعيد بمباراته الأولى مع ريال سوسيداد
المدرب الأسكتلندي يبدأ بتعلم الإسبانية ويؤكد بأن الأمر سيستغرق بعض الوقت للتعرف أكثر على لاعبي ريال سوسيداد وترك بصمته على الفريق المنتمي لإقليم الباسك.

عبر ديفيد مويز عن خيبة أمله بأداء فريقه الجديد ريال سوسيداد في الشوط الثاني، من مواجهة انتهت بالتعادل السلبي مع مضيفه ديبورتيفو كورونيا السبت، لكن المدرب الأسكتلندي استمتع مع ذلك بأول مباراة له في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

وتولى مدرب مانشستر يونايتد وإيفرتون السابق مسؤولية ريال سوسيداد هذا الشهر وكانت المباراة على أرض ديبورتيفو أول اختبار له في دوري الأضواء الإسباني.

ولاحت لسوسيداد بعض الفرص السانحة في الشوط الأول، لكن ديبورتيفو دانت له السيطرة في الشوط الثاني، ووقف الحظ إلى جوار الفريق الزائر للخروج بنقطة التعادل.

ويحتل ريال سوسيداد المركز 14 بعد 12 مباراة بعشر نقاط وانتصارين فقط.

وقال مويز في مؤتمر صحفي “استمتعت فعلا بالمباراة. كنت اتطلع للتدريب في الدوري الإسباني لكني شعرت بخيبة أمل من الأداء في الشوط الثاني.”

وتابع “قمنا بعمل جيد في الشوط الأول لكننا بدأنا الشوط الثاني بتثاقل ومنحنا المنافس السيطرة والاستحواذ بسهولة في معظم الفترات.”

واستطرد “كانوا الفريق الأفضل في الشوط الثاني، لكني أعتقد أننا كنا الأفضل في الشوط الأول.”

وقال مويز الذي بدأ لتوه تعلم الإسبانية وتحدث في المؤتمر الصحفي عبر مترجم إن الأمر سيستغرق بعض الوقت للتعرف أكثر على لاعبي ريال سوسيداد وترك بصمته على الفريق المنتمي لإقليم الباسك.

وأضاف “لا أعرف اللاعبين بالدرجة الكافية لإعطاء تقييم شامل عنهم”

وتابع “سيستغرق الأمر بعض الوقت لكني أتمنى تحقيق نتائج سريعة وأن يظهر التحسن على الفريق خلال الأشهر المقبلة.

“سعدت إجمالا بالطريقة التي لعب بها الفريق لكني حزنت للخروج بنقطة واحدة حيث أرغب في تحقيق الانتصارات لكن في النهاية ربما يكون التعادل نتيجة عادلة.”

محتوى مدفوع