سولاري يشعر بفخر وحزن بعد نقل نهائي كأس ليبرتادوريس إلى مدريد

سولاري يشعر بفخر وحزن بعد نقل نهائي كأس ليبرتادوريس إلى مدريد

المصدر: رويترز

قال سانتياغو سولاري، مدرب ريال مدريد، إن العنف الذي أدى لنقل نهائي كأس ليبرتادوريس لأندية أمريكا الجنوبية لكرة القدم إلى استاد سانتياغو برنابيو، ملعب ريال، ”حطم العديد من القلوب“ ووضع مثالًا مروعًا للأطفال.

وأعلن اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (الكونميبول)، أمس الخميس، أن مباراة الإياب في نهائي كأس ليبرتادوريس بين الغريمين الأرجنتينيين ريفر بليت وبوكا جونيورز ستقام في التاسع من ديسمبر/ كانون الأول المقبل في العاصمة الإسبانية.

وتعادل الغريمان 2-2 في ذهاب الدور النهائي للبطولة التي تُعادل دوري أبطال أوروبا، لكن مباراة الإياب في استاد مونومنتال ملعب ريفر في بوينس أيرس تأجلت بعد مهاجمة جماهير ريفر لحافلة بوكا وإصابة بعض اللاعبين.

وقال اللاعب الدولي الأرجنتيني السابق للصحفيين، اليوم الجمعة: ”توجد مشاعر متضاربة. إنه شرف لمدريد أن تستضيف النهائي وقمة كرة القدم الأرجنتينية.

”أتمنى أن يساعد استاد بهذا التاريخ في وضع نهاية لهذا النهائي المعقد“.

وتابع: ”لا يسعني سوى الإشارة إلى الأسباب التي نقلت هذه المباراة إلى هنا، والاضطرار لإقامتها في الجانب الآخر من المحيط حطم القلوب، وهو مثال مروع للأطفال.

”أن ينتهي الأمر بقطاع صغير من مجتمعنا بتدمير كل شيء فهذا شيء يرثى له“.

ورفض الكونميبول طلبًا من بوكا باحتساب نتيجة المباراة لصالحه بدون خوض لقاء الإياب بسبب العنف.

وسيتم تقسيم تذاكر المباراة بالتساوي في استاد برنابيو، وقالت صحيفة الباييس الإسبانية إن الشرطة ”تسابق الزمن“ لتجهيز الترتيبات الأمنية للمباراة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com