سانتياغو سولاري.. معضلة العبور بريال مدريد إلى بر الأمان

سانتياغو سولاري.. معضلة العبور بريال مدريد إلى بر الأمان

المصدر: عبدالجواد فوزي- إرم نيوز

بعدما أعلن ريال مدريد استمرار المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري على رأس الجهاز الفني للفريق الملكي حتى عام 2021، سوف يكون أمام المدرب الشاب الكثير من العمل الشاق خلال الفترة المقبلة.

ينتظر سولاري بعد التوقف الدولي اختبارًا صعبًا في الليغا بخوض مباريات حاسمة قد تُشكل ملامح موسم الريال المحلي لهذا الموسم، ومن ثم الانتقال للمشاركة في فعاليات بطولة كأس العالم للأندية بقائمة تحتوي العديد من المصابين.

ونشرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية تقريرًا مطولًا عن العواقب التي تواجه سانتياغو سولاري خلال الموسم الجاري، والأمور التي يتوجب عليه تنفيذها كي ينجح في إنقاذ موسم الريال بعد تذبذب نتائج الفريق تحت قيادة سابقه الإسباني جولين لوبيتيغي منذ بداية الموسم.

ما الأولوية المطلقة للفريق حاليًا؟

جاهزية جميع اللاعبين، وقد لا تقتصر هذه النقطة فقط على عودة اللاعبين المصابين إلى قائمة الفريق بل قد تشتمل على مدى فاعلية كبار اللاعبين داخل قائمة الفريق الملكي، فلا يزال إيسكو، نجم وسط الفريق ريال مدريد، يعاني من أجل استعادة لياقته بصورة كاملة بالإضافة إلى تذبذب مستوى كلٌ من لوكا مودريتش وفاران نظرًا لعدم حصولهما على القسط الكافٍ من الراحة عقب مشاركتهما برفقة منتخبي بلادهما في بطولة كأس العالم الأخيرة بروسيا، والتي استطاع المنتخب الفرنسي حسمها لصالحه عقب التغلب على نظيره الكرواتي بالمباراة النهائية.

وقد يحتاج سولاري إلى عمل معسكر قصير خلال فترة التوقف الدولي الجارية من أجل رفع الحالة البدنية للفريق، ولكن قد لا يكون الأمر سهلًا نظرًا لمشاركة العديد من اللاعبين برفقة منتخبات بلادهم بالإضافة إلى أزمة الإصابات التي تضرب قائمة الفريق.

نظرة في قلب تشكيلة الملكي، والبداية مع حراسة المرمى:

فور وصول سولاري لقيادة ريال مدريد استطاع حسم الجدل حول الصراع في مركز حراسة مرمى الفريق الملكي، حيث أصبح تيبو كورتوا، الحارس الدولي البلجيكي، هو الخيار الأول في هذا المركز، وبالفعل نجح في الإمساك بالفرصة جيدًا وظهر بصورة مطمئنة خلال مواجهات الفريق تحت قيادة المدرب الأرجنتيني.

كيف يعالج سولاري أزمة ظهيري الجنب في الريال؟

يعد اكتشاف ومشاركة كلُ من ألفارو أودريوزولا، الظهير الأيمن الإسباني الشاب، ومواطنه سيرخيو ريجيلون رودريغيز، أحد أبرز النقاط الإيجابية التي قدمها سولاري مع الريال خلال فترة توليه مهمة القيادة الفنية للفريق، ويغيب ريجيلون رودريغيز عن صفوف الفريق لمدة ثلاثة أسابيع نظرًا لتعرضه لإصابة في الركبة ومن الفترض أن يعود مارسليو خلال المرحلة المقبلة ليحل محل اللاعب الشاب.

وسوف يعد التعامل مع الظهير الأيسر البرازيلي أحد التحديات التي تنتظر سولاري خلال الفترة المقبلة، حيث كان يترك مارسليو مساحة كبيرة خلفه عند اندفاعه للهجوم قبل الإصابة، وهو ما يتوجب على سولاري معالجته لعدم استقبال الفريق الأهداف ودفع فاتورة اندفاع مارسليو المستمر.

أزمة في مركز قلب الدفاع؟

في ظل غياب ناتشو عن صفوف الفريق حتى مطلع الموسم المقبل، يأمل سولاري عودة النجم الدولي الفرنسي إلى صفوف فريقه سالمًا دون إصابات بعد انضمامه لمعسكر منتخب بلاده في الأسبوع الدولي.

وقد دفع سولاري بشاب جديد لسد حاجة الفريق في هذا المركز، وهو جافير سانشيز صاحب الواحد وعشرين ربيعًا، وهو قائد الفريق الرديف لريال مدريد، وفي يناير قد يتمكن سولاري من دعم هذا المركز بالتعاقد مع ماريو هيرموسو، لاعب فريق إسبانيول، والذي انضم مؤخرًا إلى قائمة المنتخب الإسباني، في صفقة قد تكلف النادي الملكي ما يقرب من 6.5 مليون جنيه إسترليني.

غياب كاسميرو وأزمة الوسط؟

عادةً ما يُفضل سولاري اللعب بطريقة 4-2-3-1، ولكن بالفعل لعب سولاري خلال مبارتين خاضهما مع الريال بطريقة 4-3-3، ومع غياب كاسميرو للإصابة سوف يتقاسم كلٌ من مودريتش وكرويس منتصف ميدان ملعب الريال، وسوف يكون أمامهما مهمة صعبة لتقسيم المهام الدفاعية فيما بينهم والتمركز في منطقة الوسط في حالة الاندفاع الهجومي للفريق.

الوسط الهجومي.. وسبب غياب الفاعلية؟

يدور في أذهان عشاق الفريق الملكي سؤال حول سبب جلوس كل من إيسكو وأسينسيو على مقاعد البدلاء خلال مباريات الملكي في الليغا، الحالة البدنية لإيسكو تبدو في أزمة حقيقية، وبعض مشاركات أسينسيو يتبعها خيبة أمل كبيرة لمدربه.

وبالنسبة إلى الثلاثي الذي يأتي خلف مهاجم الفريق، يبدو أن سولاري قد وضع بصمته الخاصة في هذا الخط، إذ يدفع بلوكاس فاسكيز على اليمين، وغاريث بيل على اليسار، داني سيبايوس، الذي سجل واحدًا من أفضل أهداف الليغا خلال مواجهة الجولة الماضية، في المنتصف.

يبدو أن فاسكيز وسيبايوس قد وضع كلٌ منهما قدميه داخل تشكيلة الريال ولا توجد نية للعودة مجددًا إلى مقاعد البدلاء، وفي حالة استكمال سولاري مهمته برفقة الفريق فقد يعاني الثنائي إيسكو وأسينسيو لحجز مكان داخل التشكيل الأساسي من جديد.

معضلة غاريث بيل

اتخذ سولاري مع بيل نهجًا غير مسبوق من قبل، إذ يتعمد المدير الفني الأرجنتيني الإشادة بنجم الفريق الحالي علنًا وعدم توجيه إليه النقد وإظهار الاهتمام تجاه مشاركته خلال فعاليات المؤتمرات الصحفية، حيث يرغب سولاري من اللاعب ترك بصمته الشخصية برفقة الفريق، وليكون نسخة جديدة من رونالدو.

بيل يمكنه القيام بما كان يقوم به رونالدو في وقتٍ سابق مع الريال ولكن الفارق يكمن في شخصية كلا اللاعبين، حيث لا يتمتع بيل بشخصية كبيرة فوق أرضية الملعب، وقد يتغير الأمر لاحقًا، وهو ما سوف نشاهده خلال الفترة المقبلة.

يوم الأحد السابق أشاد سولاري بغاريث بيل نظرًا للإصرار على المشاركة برفقة الفريق على الرغم من الإصابة التي تعرض لها في الكاحل وعدم وجود تبديلات متاحة للفريق، العلاقة بين بيل وسولاري قد تكون كلمة السر في نجاح المدرب الأرجنتيني مع ريال مدريد.

هل سيظل كريم بنزيما الخيار الأول في مركز قلب الهجوم؟

لم يقدم أي لاعب متواجد في هذا المركز شيئًا فريدًا حتى ينجح في الإطاحة بالنجم الفرنسي من أعلى قمة تشكيل الريال، ويبدو أن المدرب الأرجنتيني عمليًا وذكيًا بصورة كبيرة، إذ يعتمد بصورة رئيسة على اللاعبين الذين يستطيعون تنفيذ المرجو منهم خلال المشاركة مع الفريق، لذا فمن المتوقع أن تستمر مشاركة غاريث بيل وبنزيما رفقة الفريق خلال الفترة المقبلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com