إيسكو يعود لدائرة الخطر في ريال مدريد

إيسكو يعود لدائرة الخطر في ريال مدر...

النجم الإسباني لم يبدأ أي مباراة مع المدرب المؤقت سولاري.

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

عاد النجم الإسباني إيسكو لاعب وسط ريال مدريد لدائرة الخطر مجددًا في الفريق بعدما فقد مكانه كرسمي في عهد المدرب المؤقت الأرجنتيني سانتياغو سولاري حيث فضّل أن يبقيه في دكة البدلاء في لقاءين ويغيبه عن لقاء كأس الملك.

ومنذ انتقاله لريال مدريد صيف 2013 ظل دائمًا النجم الإسباني ما بين دكة البدلاء والرسمية لدى كل المدربين الذين تعاقبوا على الفريق في المواسم الخمسة الأخيرة وهدد مرات عدة بالرحيل في ظل جلوسه بديلًا في لقاءات مهمة.

ورغم تواجد لاعبين كبارًا في عهد الإيطالي كارلو أنشيلوتي لكنه منح إيسكو 64،5 من المباريات الممكنة وأشركه في 106 مباريات من أصل 109، ورغم الثقة التي منحها له أحيانًا المدرب المخضرم لكنها كانت نتيجة لإصابات غاريث بيل بشكل كبير أو أحد لاعبي خط الوسط.

وفي عهد الإسباني رافائيل بينتيز لعب إيسكو 62،1 من الدقائق الممكنة وشارك في 20 من أصل 25 مباراة قادها المدرب الحالي لنيوكاسل والذي كان يثق في الدولي الإسباني رغم كونه مدربًا اشتهر بأسلوبه الدفاعي.

وعرفت علاقة إيسكو بالمدرب زين الدين زيدان عدة تناقضات بين وضعه الدائم في دكة البدلاء وإشراكه كلاعب أساسي وكاد أن يرحل بعد مونديال الأندية في اليابان 2016، قبل أن يعود بقوة في 2017 ويصبح أحد أعمدة خط الوسط.

وشارك إيسكو مع زيدان في 48.2% من الدقائق الممكنة وفي 114 مباراة من أصل 149.

ومع قدوم جولين لوبيتيغي ازدادت قيمة إيسكو لكونه كان يثق في مؤهلاته بشكل كبير وشارك في 50.1% من الدقائق الممكنة لكنه غاب عن 4 لقاءات بسبب عملية جراحية.

ومع سولاري لم يلعب إيسكو سوى 52 دقيقة من أصل 180 دقيقة في 3 مباريات، شارك في إثنان منهما كبديل أمام بلد الوليد، دخل في الشوط الثاني ولعب 34 دقيقة وأمام فيكتوريا بلزن لعب 17 دقيقة.

وربما تكون عودته من عملية جراحية وتراجع مستواه البدني سببًا في قرار المدرب المؤقت سولاري اتجاه إيسكو، لكن لقاء سيلتا فيغو يبدو مهمًا في علاقة الطرفين في حال إشراكه أساسيًا أو إجلاسه في دكة البدلاء .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com