هل تنقذ مباراة برشلونة ضد ريال مدريد رقبة لوبتيغي؟ – إرم نيوز‬‎

هل تنقذ مباراة برشلونة ضد ريال مدريد رقبة لوبتيغي؟

هل تنقذ مباراة برشلونة ضد ريال مدريد رقبة لوبتيغي؟

المصدر: يوسف هجرس– إرم نيوز

يدخل فريق ريال مدريد كلاسيكو الأرض أمام غريمه التقليدي برشلونة بطموح الفوز؛ من أجل استعادة الثقة في المواجهة التي تقام، غدًا الأحد، على ملعب ”كامب نو“ في الجولة العاشرة للدوري الإسباني.

ولن يكون الفوز ضروريًا فقط في سباق اعتلاء صدارة الليغا، ولكن الأزمة تمتد لإنقاذ رقبة المدرب الإسباني جولين لوبتيغي المدير الفني الذي كان مرشحًا للرحيل.

ويبقى الكلاسيكو طوق النجاة الأخير أمام لوبتيغي لإنقاذه من الرحيل عن قيادة ريال مدريد خلال المرحلة القادمة، وهو ما تناقشه ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

نقطة انطلاق

سيكون الفوز على برشلونة في عقر داره إذا حدث بالنسبة لريال مدريد ومدربه لوبتيغي بمثابة نقطة انطلاق للفريق المدريدي تحت قيادة المدير الفني، الذي تولى المهمة خلفًا للمدرب الفرنسي زين الدين زيدان.

ويسعى لوبتيغي للتخلص من صفحة إخفاقات الفترة الأخيرة؛ من أجل تحقيق الفوز على برشلونة في عقر داره، وهو ما سيكون نقطة مهمة للمدرب مع الفريق الملكي.

ثقة الجماهير

يبدو الفوز مهمًا بالنسبة لريال مدريد ولوبتيغي في مسألة استعادة ثقة الجماهير، خاصة أن الفريق قدم بداية سيئة له في الموسم الحالي.

وخاض ريال مدريد تحت قيادة لوبتيغي 13 مباراة قبل الكلاسيكو، عرف الهزيمة خلال 5 مباريات وفاز في 6 لقاءات مع تعادلين، وهو ما يؤكد المعاناة التي يعيشها الفريق الملكي.

وسجل الريال 20 هدفًا مع لوبتيجي مقابل استقبال 15 هدفًا في 13 مباراة، وضياع لقب كأس السوبر الأوروبي على يد أتلتيكو مدريد.

وأكد هيثم فاروق، المحلل التلفزيوني الشهير ومدافع فينورد الهولندي السابق، لـ“إرم نيوز“، أن جماهير ريال مدريد فقدت الثقة بالفعل في لوبتيغي والكلاسيكو آخر فرصة أمامه لاستعادة هذه الثقة.

وأضاف: ”لوبتيغي يعاني من ضغط أكبر في هذه المباراة؛ لأنه مطالب بالمكسب وأي نتيجة أخرى ستزيد معاناة لوبتيجي وربما تؤدي إلى رحيله“.

تحطيم نظرية رحيل رونالدو

سيكون الفوز مهمًا لريال مدريد لتحطيم نظرية التأثر برحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، هداف الفريق في الأعوام الماضية.

ويسعى ريال مدريد مع لوبتيغي للفوز وإثبات أن الفريق يستطيع السير بعيدًا وتحقيق الألقاب، حتى في غياب كريستيانو رونالدو ورحيله.

صعوبة إيجاد بديل

يضمن الفوز بالكلاسيكو فرصة أخرى للمدرب لوبتيغي، خاصة في ظل المعاناة في إيجاد بديل سواء بصعوبة عودة زيدان بعد شهور من رحيله، أو التعاقد مع المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي أو المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.

وسيكون بقاء لوبتيجي الحل الأفضل، بشرط فوزه بالكلاسيكو على برشلونة في عقر داره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com