بعد تعثر ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد.. الصراع يشتعل مبكرًا على لقب الدوري الإسباني

بعد تعثر ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد.. الصراع يشتعل مبكرًا على لقب الدوري الإسباني
Soccer Football - La Liga Santander - Real Madrid v Atletico Madrid - Santiago Bernabeu, Madrid, Spain - September 29, 2018 Real Madrid's Karim Benzema in action with Atletico Madrid's Filipe Luis and Rodrigo REUTERS/Javier Barbancho

المصدر: رويترز

واجهت الأندية الثلاثة الكبرى في إسبانيا موقفًا غريبًا بعد بداية سيئة للموسم لكنها لم تتراجع في الصراع على لقب دوري الدرجة الأولى المحلي.

وفقد برشلونة حامل اللقب نقاطًا للمباراة الثالثة على التوالي عندما نجا من الخسارة وأدرك التعادل 1/1 في وقت متأخر على ملعبه أمام أتلتيك بلباو أمس السبت.

ورغم تعادله على ملعبه مع جيرونا وتلقيه خسارة مفاجئة 2/1 على ملعب ليغانيس المتعثر الأسبوع الماضي احتفظ برشلونة بصدارة الترتيب بفارق الأهداف، وذلك لأن ريال مدريد فشل في الفوز للمرة الثالثة في آخر 4 مباريات وتعادل سلبيًا مع ضيفه أتلتيكو مدريد أمس أيضًا.

وكتبت الصفحة الرئيسية لصحيفة ”سبورت“ التي تتخذ من برشلونة مقرًا لها ”متصدرون رغم كل شيء“.

ويملك ريال مدريد نفس رصيد النقاط التي حققها بعد 7 جولات من الموسم الماضي لكنه حينها كان متأخرًا بـ 7 نقاط عن برشلونة في نفس المرحلة من المسابقة التي أنهاها متأخرًا بفارق 17 نقطة لكنه يتساوى حاليًا الصدارة في رصيد النقاط مع برشلونة ولكل منهما 14 نقطة.

ولم يتصدر أي فريق الدوري الإسباني بهذا العدد القليل من النقاط بعد 7 جولات منذ موسم 1993/1994.

ويتناقض رصيد النقاط الحالي لريال مدريد وبرشلونة عن فترة تألقهما قبل عدة سنوات، وذلك حينما حصد ريال لقب 2011/2012 بعدما جمع 100 نقطة وهو ما فعله برشلونة ليتوج بلقب الموسم التالي.

وحقق أتلتيكو مدريد، مصدر التهديد الحقيقي الوحيد للاحتكار الثنائي لريال مدريد وبرشلونة للمسابقة في آخر 14 عامًا والفائز باللقب عام 2014، أسوأ بداية للموسم تحت قيادة مدربه دييغو سيميوني حيث حصد 12 نقطة فقط من 7 مباريات.

ورغم ذلك يحتل أتلتيكو المركز الرابع في الترتيب متأخرًا بفارق نقطتين فقط عن العملاقين الكبيرين.

وكان إشبيلية أكثر المستفيدين من تعثر الكبار ويحتل المركز الثالث بفوزه في 3 مباريات متتالية بينها انتصار ساحق 3/0 على ريال مدريد يوم الأربعاء الماضي.

ويمكن أن ينضم ألافيس، مفاجأة البطولة، إلى برشلونة وريال مدريد في الصدارة في حالة فوزه على مستضيفه ليفانتي اليوم الأحد.

*“نسيان كيفية هز الشباك“
واحتفظ جولين لوبتيغي مدرب ريال بهدوئه رغم الأداء المقلق لفريقه أمام المرمى حيث سجل هدفين فقط خلال 4 مباريات، وذكرت صحيفة ”ماركا“ أن حامل لقب دوري الأبطال ”نسي كيفية هز الشباك“.

وقال لوبتيغي عقب التعادل السلبي مع أتلتيكو مدريد: ”الموسم سيكون صعبًا وطويلًا جدًا. لا نركز على منافسينا بل على أنفسنا، خضنا 7 مباريات فقط حتى الآن والسباق على اللقب لا يزال مفتوحًا. أنا سعيد لأن الفريق أظهر شخصيته وقدم كرة قدم جميلة“.

في المقابل انتقد جوردي ألبا مدافع برشلونة فريقه عقب حصوله على نقطتين من 9 نقاط متاحة في آخر 9 مباريات.

وقال الدولي الإسباني: ”لم نفز خلال 3 مباريات، بات واضحًا أننا بحاجة إلى تغيير بعض الأشياء للعودة إلى الانتصارات مجددًا“.

”لا يجب أن نهدأ وندرس العديد من عناصر اللعب لدينا، لكن ذلك بدأ لتوه ورغم غياب الانتصارات إلا أننا لا نزال في الصدارة وهذا يعني أن المنافسة صعبة ومتكافئة“.

وأضاف أن ”المنافس الذي تعتقد أنه لا يمكن أن يهزمك يفعل ذلك، نحتاج إلى تغيير الكثير من الأشياء وعلى الجميع أن يقدم 100% من مجهوده“.