ريال مدريد يسيطر على منتخب إسبانيا.. هل انتهت حقبة برشلونة؟

ريال مدريد يسيطر على منتخب إسبانيا.. هل انتهت حقبة برشلونة؟
اختيار التشكيلة الأساسية هدّأ من مخاوف كبيرة في وسائل الإعلام الإسبانية.

المصدر: رويترز

توصف الفترة الذهبية لمنتخب إسبانيا بأنها كانت معتمدة في المقام الأول على لاعبي برشلونة لكن مستقبل الفريق يبدو أنه يدور حول لاعبي ريال مدريد إذا كان للفوز الساحق 6-صفر على كرواتيا يوم الثلاثاء أي دلالة.

وجاءت أربعة من ستة أهداف لإسبانيا في دوري الأمم الأوروبية أمام كرواتيا في إيلتشي من لاعبي فريق ريال مدريد الذي قدم ستة لاعبين في التشكيلة الأساسية للمنتخب الوطني لأول مرة في 16 عامًا.

وهدأ اختيار التشكيلة الأساسية من مخاوف كبيرة في وسائل الإعلام الإسبانية عندما تولى لويس إنريكي قيادة منتخب إسبانيا وسط تكهنات باستبعاد الكثير من لاعبي ريال مدريد بسبب كرهه السابق لهذا النادي.

لكن المثير أن سيرجيو بوسكيتس لاعب الوسط كان الوحيد من برشلونة في التشكيلة الأساسية في تناقض واضح مع ما حدث عندما فازت إسبانيا بكأس العالم 2010 وببطولة أوروبا 2012 بوجود ستة لاعبين من برشلونة في التشكيلة الأساسية لكل نهائي.

وخطف ماركو أسينسيو لاعب ريال الأضواء بعدما هز الشباك مرتين أمام كرواتيا، رغم أن الهدف الثاني تم احتسابه بطريق الخطأ من الحارس لوفري كالينيتش، وصنع ثلاثة أهداف، وسجل ثنائي ريال سيرجيو راموس وإيسكو هدفين في أكبر هزيمة لكرواتيا في تاريخها.

وربما يكون بالفعل الهدف الافتتاحي جاء بواسطة ساؤول نيغيز لاعب أتليتيكو مدريد لكنه فعل ذلك بعد تمريرة من داني كاربخال لاعب ريال الذي تلقى الكرة بعد تمريرة طويلة من زميله في النادي داني سيبايوس الذي كان يخوض مباراته الدولية الأولى.

ولعب لويس إنريكي مع ريال خمسة مواسم لكن في 1996 قرر الانتقال بشكل مثير للجدل إلى برشلونة واستكمل مسيرته هناك كما تولى تدريبه لثلاث سنوات مليئة بالألقاب من 2014 وحتى 2017.

ولم يشعر لويس إنريكي بأي غضاضة في الإعلان عن رأيه في ريال مدريد وقال ذات مرة “إنه لمن السار بالنسبة لي التعرض لصيحات الاستهجان في سانتياغو برنابيو” وأكد في مرة أخرى أنه لا يحب حتى أن يذكر اسم النادي.

وكررت وسائل الإعلام الإسبانية مثل هذه الكلمات عند تعيين لويس إنريكي خلفًا للمدرب يولن لوبتيغي في يوليو تموز الماضي.

ورغم ذلك وبعد الفوز على كرواتيا، والذي جاء بعد ثلاثة أيام من انتصاره في مباراته الأولى 2-1 على إنجلترا في ويمبلي، يبدو أن المدرب لا يحمل أي ضغائن.

وقال المدرب في مؤتمر صحفي: “لم أكن أعرف أني قمت بضم ستة لاعبين من ريال مدريد ولست مهتمًا بذلك، بالنسبة لي هم يلعبون للمنتخب الوطني الإسباني وهذا كل ما في الأمر”.

وأضاف بقوله” “إذا كان قوام الفريق من ريال مدريد فلا بأس، أرى قميصًا واحدًا هو قميص إسبانيا”.

تعليقات
محتوى مدفوع