بعد الخسارة أمام سيلتا فيغو.. ما الأخطاء التي ارتكبها سيميوني مع أتلتيكو مدريد؟ – إرم نيوز‬‎

بعد الخسارة أمام سيلتا فيغو.. ما الأخطاء التي ارتكبها سيميوني مع أتلتيكو مدريد؟

بعد الخسارة أمام سيلتا فيغو.. ما الأخطاء التي ارتكبها سيميوني مع أتلتيكو مدريد؟
Soccer Football - La Liga Santander - Celta Vigo v Atletico Madrid - Balaidos, Vigo, Spain - September 1, 2018 Atletico Madrid's Antoine Griezmann misses a chance to score REUTERS/Miguel Vidal

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

تعرض أتلتيكو مدريد لهزيمة قاسية أمام سيلتا فيغو بهدفين دون رد، مساء السبت، في إطار الجولة الثالثة من الدوري الإسباني ليفقد الفريق 3 نقاط مهمة في سعيه لتأكيد أحقيته بمنافسة الثنائي ريال مدريد وبرشلونة محليًا.

وخسر سيميوني 5 نقط في 3 لقاءات وكانت النتائج ستكون أسوأ لولا تألق الحارس السلوفيني يان أوبلاك، والذي حرم فالنسيا من الفوز في اللقاء الأول ورايو فاليكانو من التعادل في اللقاء الثاني.

واعتبر سيميوني الهزيمة بمثابة لفت نظر له أولًا وللاعبيه يجب دراستها والتعامل معها للخروج من الوضعية الحالية، لكن الفريق رغم التعاقدات ظل بنفس الفكر الخططي إذ يفشل أمام فرق تعرف كيف تدافع وتلعب المرتدات.

وقال سيميوني: ”إنها لفتة نظر، والأَولى بالنسبة لي، من الجيد أنها جاءت في وقت مبكر“.

وبعد رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد وتعاقدات أتلتيكو مدريد الجديدة وضع الفريق كأول منافس لبرشلونة هذا الموسم من قبل جميع استطلاعات الرأي في الصحف الإسبانية، لكن البداية المتعثرة رغم الفوز بلقب السوبر الأوروبي تدق ناقوس الخطر لدى المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني.

وحسب صحيفة ”ماركا“ فالمدرب الأرجنتيني ارتكب خطأين وهما:

عدم ثقته الكاملة في الصفقات الجديدة

وضع سيميوني كل الصفقات الجديدة في دكة البدلاء أمام سيلتا فيغو، إذ جلس الفرنسي توماس ليمار والإسباني رودري والبرتغالي جيلسون مارتينيز والكولومبي سانتياغو أرياس والكرواتي نيكولا كالينتيش.

وكلفت هذه الصفقات الفريق حوالي 120 مليون يورو ورغم غياب خوان فران لم يشرك الظهير الكولومبي أرياس واضطر لإشراكه في النصف الثاني من الشوط الثاني برفقة ليمار وكالينتش.

اختيارات سيميوني وخطته

فضل المدرب الأرجنتيني إشراك سافيتش كمدافع أيمن وهو مدافع أوسط وأدى الثمن غاليًا بطرده في الدقيقة 70 بعد تلقيه إنذارين، كما حاول إرضاء البرازيلي فليبي لويس على حساب بطل العالم الفرنسي لوكاس هيرنانديز، بينما لم يشرك النجم الشاب رودري رغم دعوته للمنتخب الإسباني الأول.

وجاء غياب أفضل صفقة للفريق هذا الصيف توماس ليمار مكلفًا أيضًا فيما منح كالنتيش أول الدقائق هذا الموسم.

ويحتاج سيميوني للخروج من الفكر الذي قاد به الفريق طيلة 7 سنوات، إذ غالبًا ما يترك المبادرة للفرق الأخرى ويلعب على المرتدات، ويجد مشاكل أمام فرق تدافع بشكل جيد وتلعب بنفس أسلوبه كما حدث أمام فالنسيا وسيلتا فيغو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com