بعد مباراة ريال مدريد وخيتافي.. لوبتيجي يتفوق على زيدان ويتبع طريقة غوارديولا – إرم نيوز‬‎

بعد مباراة ريال مدريد وخيتافي.. لوبتيجي يتفوق على زيدان ويتبع طريقة غوارديولا

بعد مباراة ريال مدريد وخيتافي.. لوبتيجي يتفوق على زيدان ويتبع طريقة غوارديولا

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

بدأت جماهير ريال مدريد، حامل لقب دوري أبطال أوروبا، الاستمتاع بأسلوب لعب المدير الفني الجديد جولين لوبتيجي القائم على الاستحواذ والهيمنة على الكرة أكثر بكثير مما كان يفعل الفرنسي زين الدين زيدان ويشبه إلى حد كبير أسلوب بيب غوارديولا، مدرب برشلونة السابق ومانشستر سيتي الحالي.

إذ استحوذ النادي الملكي على الكرة خلال مباراته الافتتاحية في الليغا أمام خيتافي بنسبة 78%، وهو رقم حقق ريال مدريد أفضل منه مرتين فقط منذ العام 2009.

وذكرت صحيفة ”ماركا“، المقربة من ريال مدريد، في تقرير تحليلي عن أداء الفريق مع لوبتيجي، أن  بعضًا من ملامح الأداء القائم على الاستحواذ ظهرت خلال مباراة ميلان الودية الأخيرة، ومع ذلك كان لقاء خيتافي أول اختبار رسمي لهذه الطريقة، وبدا أن الجماهير استمتعت بذلك.

واستمتعت الجماهير -أيضًا- بالأداء البدني وركض اللاعبين وتغيير تحركاتهم في الملعب، خصوصًا أمام فريق مثل خيتافي الذي يضغط لاعبوه على المنافس ويتمتع بتنظيم دفاعي جيد يمثل التحرك المنظم وتغيير اللعب والذي يعد مفتاح الوصول إلى هذا الاستحواذ على الكرة.

واستهل ريال مدريد مشواره في الدوري الإسباني بفوز سهل بملعبه بهدفين نظيفين على جاره خيتافي وسط تألق غاريث بيل في أول مباراة لبطل أوروبا بالمسابقة المحلية بعد رحيل نجمه كريستيانو رونالدو.

وانقض بيل برأسه على الكرة لكنها ارتطمت بالعارضة في وقت مبكر وساعد في صناعة الهدف الأول لداني كارفخال الذي جاء برأسية مرت فوق الحارس.

ونال اللاعب الويلزي تحية كبيرة من الجماهير في سانتياغو برنابيو في أول مباراة رسمية له بهذا الملعب منذ أحرز ثنائية في الفوز 3-1 على ليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا.

وخففت النتيجة الضغط عن المدرب الجديد لوبتيجي بعد الخسارة المؤلمة 4-2 من أتلتيكو مدريد يوم الأربعاء الماضي في مباراة كأس السوبر الأوروبية وحصد أول ثلاث نقاط مثل غريمه حامل اللقب برشلونة.

مقارنة مع زيدان

وبناء على هذه الطريقة سيلجأ لوبتيجي إلى التغييرات المستمرة، كما فعل زيدان، حيث سيعتمد المدير الفني الجديد على لاعبي خط الوسط في اختراق عمق المنافس إذ نجح الألماني توني كروس في تمرير 117 تمريرة ناجحة أمام خيتافي مقابل الخطأ في اثنتين فقط.

صحيح أن ريال مدريد قد يتمتع بمزيد من الاستحواذ هذا الموسم مقارنة بمواسم زيدان، لكن انتفاضة خيتافي في المراحل النهائية من المباراة ودفعه بمهاجم ثان لتقليص الاستحواذ يشير إلى صعوبة ما سيواجهه النادي الملكي أمام منافسين أقوى في المراحل المقبلة.

ورغم ذلك كانت هناك هيمنة واضحة لريال مدريد لا يمكن نسيانها لفترة من الزمن لتصبح هذه هي الطريقة الجديدة لريال مدريد، والتي تشبه إلى حد كبير طريقة غوارديولا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com