ثلاثة أسباب وراء تواضع أداء سواريز في الكلاسيكو

ثلاثة أسباب وراء تواضع أداء سواريز في الكلاسيكو

المصدر: إرم - رابح العربي

الأورغوياني لويس سواريز عاد إلى أجواء الملاعب بعد غياب دام أكثر من ثلاثة أشهر بسبب العقوبة من قبل اتحاد كرة القدم الدولي بعد عضه المدافع الإيطالي كليني.

وشارك المهاجم الجديد لنادي برشلونة لويس سواريز في كلاسيكو الأرض أمام ريال مدريد، غير أنه خيب آمال محبيه بعد الأداء المتواضع الذي ظهر فيه.

تعرض شبكة إرم الإخبارية الأسباب الثلاثة لتواضع أداء لاعب برشلونة لويس سواريز في أول ظهور له مع البلوغرانا هذا الموسم.

منصب مختلف

من بين أهم الأسباب التي جعلت لويس سواريز خارج مجال التغطية في الكلاسيكو، هو إشراكه في منصب لم يتعود عليه كثيراً، حيث شارك في الجهة اليمنى من الهجوم على الرغم من أن منصبه الأصلي هو رأس حربة أي مهاجم صريح.

ابتعاده عن المنافسة

نقص المنافسة تعتبر أحد الأسباب الرئيسية التي أظهرت اللاعب السابق لليفربول بمستوى متواضع، خاصة أن اللاعب ابتعد عن الميادين لمدة تفوق ثلاثة أشهر بسبب عضته الشهيرة في المونديال.

عانى من الوحدة

عانى سواريز كثيراً من الوحدة ولم يتحرك كثيراً، حيث لم يكن ذلك اللاعب الذي يصعب إيقافه في منطقة العمليات بل اكتفى بتمرير الكرات للاعب ميسي ونيمار الذي تلقى كرة عرضية متقنة وقع بها الهدف الأول والوحيد لبرشلونة.

وإذا كان الجميع قد اقتنع بأن أداء ”العضاض“ لم يكن في المستوى، فمن المنتظر منه أن يعود إلى سالف عهده والتوهج في الليغا الإسبانية مع النادي الكتالوني صاحب الريادة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com