بعد توليه قيادة ريال مدريد.. من يخلف لوبيتيجي في تدريب منتخب إسبانيا بعد كأس العالم روسيا 2018؟

بعد توليه قيادة ريال مدريد.. من يخلف لوبيتيجي في تدريب منتخب إسبانيا بعد كأس العالم روسيا 2018؟
Soccer Football - World Cup - Spain Training - Krasnodar, Russia - June 11, 2018 Spain coach Julen Lopetegui during training REUTERS/Stringer

المصدر: رويترز

أضاف قرار ريال مدريد تعيين جوليان لوبيتيجي مدربا جديدًا للفريق خلفًا للفرنسي زين الدين زيدان، للرئيس الجديد للاتحاد الإسباني لويس روبياس مهمة جديدة معقدة، وهي التفكير في من يخلفه على رأس القيادة الفنية للمنتخب الإسباني.

وحسب تقارير إعلامية إسبانية، فلويس روبياس كان على علم بكل تفاصيل مفاوضات ريال مدريد مع مدرب المنتخب الإسباني ووافق على استمراها حتى الإعلان عن الاتفاق رسميًا، كما وافق على دفع ريال مدريد للشرط الجزائي في عقد لوبيتيجي.

ورغم كون الصحافة الإسبانية وضعت العديد من المرشحين لخلافة لوبيتيجي بعد كأس العالم روسيا 2018، لكن اسمين يبقيان الأبرز، وهما مدرب برشلونة السابق لويس إنريكي، ومدرب مالاغا السابق ميتشيل.

ويأتي المدربان على رأس القائمة لكونهما دون فريق، ودائمًا ما تعاقد الاتحاد الإسباني مع مدربين دون أن يضطر لأخذهم من فرقهم باستثناء الراحل لويس أراغونيس في 2004 حين كان مدربًا لريال مايوركا.

ورغم تردد اسم إنريكي لكن خلافاته مع ريال مدريد وجماهيره قد ترجح كفة ميتشيل، لاعب ريال مدريد ومدرب مالاغا السابق، لعدة اعتبارات يبقى أبرزها أنه كان المرشح الثاني الأوفر حظًا لخلافة فيسنتي ديل بوسكي بعد أمم أوروبا 2016 ولعلاقته القوية بالرئيس الحالي لويس روبياس.

ويبقة رافائيل بنتيز بدوره مرشحًا لقيادة المنتخب الإسباني، خصوصًا أنه عبر سابقًا عن رغبته في قيادة منتخب بلاده ويملك دعمًا قويًا في إسبانيا لكن الاتحاد الإسباني لكرة القدم مطالب بدفع 6 ملايين يورو لفسخ عقده مع نيوكاسل.

وفضل لويس روبياس، حسب الصحافة الإسبانية، تجميد قرار خلافة لوبيتيجي لما بعد نهاية مشوار المنتخب الإسباني في كأس العالم في روسيا.