ثلاث قضايا رئيسة تنتظر لوبتيغي في تدريب ريال مدريد

ثلاث قضايا رئيسة تنتظر لوبتيغي في تدريب ريال مدريد

المصدر: نور الدين ميفراني - رويترز- إرم نيوز

تعاقد ريال مدريد مع يولن لوبتيغي مدرب منتخب إسبانيا اليوم الثلاثاء، لخلافة زين الدين زيدان، وتنتظر الحارس السابق ومدرب الفريق الثاني لريال مدريد سابقًا، ثلاث قضايا رئيسة عندما يتولى المسؤولية بعد انتهاء كأس العالم في روسيا.

1- مستقبل رونالدو

بعد فوز ريال مدريد بلقبه الثالث على التوالي، في دوري أبطال أوروبا الشهر الماضي، أعلن كريستيانو رونالدو ”“في الوقت الحالي نحن في حاجة إلى الاستمتاع بالأمر، لكن في الأيام المقبلة سأعلن موقفي للمشجعين، الذين دائمًا ما ساندوني، كان من الرائع الوجود في ريال مدريد“. ما أثار تكهنات أن الدولي البرتغالي قرر الرحيل عن النادي.

وبينما لا يزال كريستيانو في النادي ذكرت تقارير لوسائل إعلام انه مستاء من عدم تلبية العملاق الإسباني بعض الوعود، لكنها ليست المرة الأولى التي يثير فيها رونالدو مثل هذه الضجة.

وقال لوبتيغي في مقابلة مؤخرًا ”كريستيانو واحد من أفضل اللاعبين على مر العصور، لا يوجد أدنى شك في ذلك“.

لكن هل سيكون التصريح بهذا الاعجاب كافيًا للإبقاء على اللاعب في النادي؟.

وصوت لوبيتيغي في صراع الكرة الذهبية لسنة 2016، لصالح النجم الأرجنتيني واعتبره الأفضل في التاريخ، وليست المرة الوحيدة التي يشيد خلالها بعميد برشلونة الحالي وعميد المنتخب الأرجنتيني.

ورغم كونه يشيد أيضًا بالنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في كل تصريحاته، ولكنه يعتبره الثاني في العالم خلف ميسي، الأفضل بالنسبة له في التاريخ، ومجرد هداف كبير ولاعب قوي يساهم في تألق ريال مدريد.

وحاول كل مدربي ريال مدريد منذ قدوم النجم البرتغالي أن يبتعدوا عن الإشادة بميسي ووصفه بالأفضل في التاريخ، وكان دائمًا المدرب الفرنسي زين الدين زيدان يعتبر نجمه الأول السابق الأفضل في التاريخ.

مواقف جوليان لوبيتيغي السابقة قد تدفعه للتخلي عن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، ودفع إدارة ريال مدريد لعدم تلبية طلباته، لكن المشكلة تبقى في الفريق القادر على دفع 200 مليون يورو المطلوبة من الفريق الإسباني للتخلي عن نجمها.

ويبقى مصير رونالدو معلقًا في انتظار قدوم جوليان لوبيتيغي، وقد يلتقيه الجمعة القادم على هامش لقاء المنتخبين الإسباني والبرتغالي في كأس العالم بروسيا 2018.

2- لغز بيل

بينما أحزن رحيل زين الدين زيدان الكثير من لاعبي ريال مدريد، من غير المرجح أن يكون هذا هو نفس شعور غاريث بيل.

وبعد العرض الرائع الذي قدمه لاعب منتخب ويلز في نهائي دوري الأبطال في كييف، قال إنه يرغب في اللعب أساسيًا بشكل منتظم. وبغض النظر عمّا إذا كان هذا الأمر سيتحقق في ريال مدريد أو خارجه، فإنها من الأمور التي يجب أن تحسم قبل انطلاق الموسم الجديد.

ويتعين على المدرب لوبتيغي (51 عامًا) الآن تحديد ما إذا كان سيبقي اللاعب الويلزي في النادي أو يستغني عنه. وكان زيدان يفضل إيسكو وكريم بنزيماة على بيل.

لكن لسوء حظ بيل فان لوبتيجي من أشد المعجبين باللاعب إيسكو، ومنح ماركو أسينسيو فرصة اللعب لمنتخب إسبانيا ويفضل الاعتماد على الشبان.

3- حراسة المرمى

باعتباره حارسًا سابقًا خاض مباراة وحيدة مع ريال مدريد في التعادل 3-3، مع مضيفه أتلتيكو مدريد سيواجه لوبتيغي موقفًا مألوفًا في سانتياجو برنابيو.

فقد كان زيدان من أشد المتحمسين لكيلور نافاس وعارض صفقة للتعاقد مع كيبا حارس أتليتك بيلباو، في يناير كانون الثاني رغم مباركة فلورنتينو بيريز رئيس النادي لتلك الخطوة.

ومع تكهنات وسائل إعلام حول احتمال تعاقد ريال مع أليسون حارس روما وتيبو كورتوا حارس تشيلسي يتعين على لوبتيغي حسم المسألة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com