مباراة أتلتيكو مدريد ومارسيليا.. من يكسب رهان الدوري الأوروبي سيميوني أم رودي جارسيا؟

مباراة أتلتيكو مدريد ومارسيليا.. من يكسب رهان الدوري الأوروبي سيميوني أم رودي جارسيا؟

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

تتجه الأنظار، مساء الأربعاء، إلى ملعب الأنوار في مدينة ليون الفرنسية لمتابعة الصدام المرتقب الذي يجمع بين أتلتيكو مدريد الإسباني ونظيره مارسيليا الفرنسي، في لقاء الدور النهائي ببطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم.

وتبدو المواجهة واعدة بصراع تكتيكي مثير بين الأرجنتيني دييغو سيميوني المدير الفني للروخي بلانكوس والفرنسي رودي غارسيا المدير الفني لمارسيليا.

وتستعرض شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح مواجهة النهائي وصدام سيميوني وغارسيا.. في السطور القادمة:

أمجاد مارسيليا وتفوق مدريدي

يبحث فريق مارسيليا الفرنسي عن استعادة أمجاده الأوروبية الغائبة منذ سنوات طويلة بتحقيق لقب الدوري الأوروبي.

وفاز مارسيليا بلقب دوري أبطال أوروبا عام 1993 بالجيل الذهبي الذي كان يقوده الغاني عبيدي بيليه والكرواتي آلين بوكسيتش والألماني رودي فاولر، ونجوم فرنسا مارسيل دوساييه وديدييه ديشامب وفرانك ساوزييه وباسيلي بولي وجوكلين أنجلوما، كما حل الفريق وصيفًا لنسخة 1991.

وحل الفريق وصيفًا لنسخة كأس الكؤوس الأوروبية عامي 1999 و2004، وفاز بلقب كأس إنترتوتو عام 2005.

ويتفوق أتلتيكو مدريد في السنوات الأخيرة، والتي شهدت وصول الروخي بلانكوس لنهائي دوري أبطال أوروبا مرتين عامي 2014 و2016 وخسارة البطولة على يد جاره ريال مدريد، بخلاف فوزه بلقب الدوري الأوروبي عامي 2010 و2012.

مشوار الفريقين

أطاح مارسيليا بنظيره أوستيند البلجيكي في الدور الأول ثم دومزال السلوفيني ثم حل مارسيليا وصيفًا للمجموعة التاسعة خلف ريد بول سالزبورغ النمساوي، وحصد الفريق الفرنسي 8 نقاط من فوزين على كونيا سبور التركي وفيتوريا جيماريش البرتغالي، ثم تعادل مرتين مع ريد بول سالزبورغ وكونيا وخسر أمام ريد بول وغيماريتش.

وفي دور الـ32 أطاح الفريق بنظيره سبورتينغ براجا البرتغالي ثم أثلتيك بلباو الإسباني ولايبزيغ الألماني، ثم أطاح بمنافسه ريد بول سالزبورغ النمساوي من دور الأربعة.

وبدأ أتلتيكو مدريد مشواره بعد الخروج من دوري أبطال أوروبا وأطاح بنظيره إفي سي كوبنهاجن الدنماركي ولوكوموتيف موسكو الروسي وسبورتينغ لشبونة البرتغالي وآرسنال الإنجليزي.

أفكار غارسيا

يعتمد رودي غارسيا على طريقته المفضلة 4-2-3-1 والتسلح بتمريرات وتسديدات ديميتري باييه كصانع لعب بجانب الجناحين فلورين ثيوفين ولوكاس أوكومبوس مع المهاجم فاليري جيرماين.

ويراهن غارسيا على صلابة ثنائي الارتكاز أندريه أنجيوسا ومورغان سانسون بجانب الأداء الدفاعي للرباعي عادل رامي ولويز غوستافو مع الظهيرين هيروكي ساكاي وجوردان أمافي.

دفاع سيميوني وقدرات غريزمان

يعتمد المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني المدير الفني لفريق أتلتيكو مدريد على الأداء الدفاعي والانضباط التكتيكي المعروف به مع الانطلاقات الهجومية.

ويراهن سيميوني على ثنائي الهجوم المميز بوجود الفرنسي أنطوان غريزمان والمخضرم دييجو كوستا مع دعم الثنائي أنخيل كوريا وكوكي على الأطراف والأداء البدني المميز من توماس بارتي لاعب الوسط الغاني.

ويتسلح سيميوني بقوة وصلابة رباعي الدفاع دييغو جودين وخوسيه خيمينيز وفارساليكو ولوكاس هيرنانديز.

وأكد هيثم فاروق مدافع فينورد الهولندي الأسبق لـ“إرم نيوز“ أن سيميوني من المدربين الذين يجيدون الأداء الدفاعي المحكم وإغلاق المساحات في وجه منافسيه.

وأضاف: ”رودي غارسيا أيضًا مدرب مميز ولديه حلول هجومية وتكتيكية ويستطيع أن يصنع الفارق هجوميًا باستخدام نجومه، خاصة باييه اللاعب الموهوب وفاليري جيرماين المهاجم المميز“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com