دييغو كوستا يطيح بأحلام فينغر ويدفع بأتلتيكو مدريد لنهائي الدوري الأوروبي أمام مارسيليا (فيديو) – إرم نيوز‬‎

دييغو كوستا يطيح بأحلام فينغر ويدفع بأتلتيكو مدريد لنهائي الدوري الأوروبي أمام مارسيليا (فيديو)

دييغو كوستا يطيح بأحلام فينغر ويدفع بأتلتيكو مدريد لنهائي الدوري الأوروبي أمام مارسيليا (فيديو)

المصدر: فريق التحرير

تأهل فريق أتلتيكو مدريد الإسباني، مساء الخميس، إلى المباراة النهائية لبطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم (يوروبا ليغ) للمرة الثالثة في تاريخه.

وتغلب أتلتيكو مدريد على ضيفه أرسنال الإنجليزي بهدف نظيف في إياب المربع الذهبي للبطولة.

وجاء تأهل أتلتيكو مدريد للنهائي بإجمالي نتيجة مباراتي الذهاب والإياب، بعدما انتهى اللقاء الأول بينهما بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

تبادل الفريقان الهجمات منذ أول دقيقة في رحلة بحث عن هدف يربك به أي منهما حسابات الآخر، وتوالت الفرص الضائعة من الجانبين.

وتعرض الفرنسي لوران كوشيلني لإصابة في الدقيقة 11 ليتم إخراجه من ملعب المباراة على نقالة، وتم التوجه به إلى أحد مستشفيات العاصمة الإسبانية مدريد.

ومع حلول الدقيقة 45 جاء هدف التقدم لأتلتيكو مدريد عبر دييغو كوستا، لينتهي الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض والجمهور بهدف نظيف.

واستمرت الإثارة في شوط المباراة الثاني، ففي الوقت الذي بحث فيه أتلتيكو مدريد عن فرصة مضاعفة النتيجة، كثف لاعبو أرسنال من هجماتهم في رحلة بحث عن التعادل، وتوالت الفرص الضائعة من الجانبين، لينتزع فريق العاصمة الإسبانية بطاقة العبور للنهائي.

وفي نفس السياق تأهل فريق مارسيليا الفرنسي، إلى المباراة النهائية لبطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم (يوروبا ليغ) للمرة الثالثة بعد غياب 14 عامًا، بعد خسارته من مضيفه ريد بول سالزبورغ النمساوي بهدف مقابل هدفين في إياب نصف نهائي البطولة القارية.

وجاء تأهل مارسيليا إلى النهائي بإجمالي نتيجة مباراتي الذهاب والإياب، بعدما انتهى اللقاء الأول بينهما بفوزه بهدفين دون رد.

بذلك، يصطدم مارسيليا في النهائي بأتليتكو مدريد الإسباني يوم 16 مايو/ أيار الجاري على ملعب ”الأضواء“ بفرنسا.

لم يتمكن لاعبو الفريقين من استغلال الفرص التي سنحت لهم طوال شوط المباراة الأول وترجمتها لأهداف لينتهي بالتعادل السلبي.

واستمر مسلسل إضاعة الفرص في شوط المباراة الثاني، إلى أن جاءت الدقيقة 53 لينجح ريد بول في تسجيل هدف التقدم عبر المالي أمادو هايدارا.

وأضاف الغيني بونا سار الهدف الثاني لريد بول بالخطأ في مرماه في الدقيقة 65 ليصبح أول لاعب من مارسيليا يسجل هدفًا في مرماه في البطولات الأوروبية منذ سيزار ازبيليكويتا ضد سبارتاك موسكو في سبتمبر/ أيلول 2010 في دوري أبطال أوروبا.

ولم يتمكن لاعبو مارسيليا من تسجيل هدف لينتهي اللقاء بفوز ريد بول بهدفين دون رد.

وخاض الفريقان شوطين إضافيين، حيث جاءت الدقيقة 116 لتشهد معها الهدف الأول لمارسيليا عبر البرتغالي رولاندو دا فونسيكا، لينتزع على إثرها الضيوف بطاقة العبور للنهائي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com