برشلونة يسيطر في إسبانيا لكنه منزعج من تألق ريال مدريد الأوروبي

برشلونة يسيطر في إسبانيا لكنه منزعج من تألق ريال مدريد الأوروبي
Soccer Football - La Liga Santander - Deportivo de La Coruna vs Barcelona - Abanca-Riazor, A Coruna, Spain - April 29, 2018 Barcelona celebrate winning La Liga Santander after the match REUTERS/Miguel Vidal

المصدر: رويترز

رغم أن برشلونة أكد سيطرته بشكل كبير على الألقاب المحلية في العقد الأخير عن طريق إحراز لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني، أمس الأحد، فإن هناك مشاعر موجودة لا مفر منها أن تألق ريال مدريد الأوروبي طغى على النجاح المحلي للفريق الكتالوني.

وفاز برشلونة 4-2 على ديبورتيفو لاكورونيا في لقاء مثير وسجل ليونيل ميسي ثلاثة أهداف ليحرز لقب الدوري للمرة السابعة في آخر عشر سنوات، كما أنه حصد ثنائية الدوري والكأس للمرة الرابعة خلال الفترة ذاتها.

لكن إنجازات ريال في دوري أبطال أوروبا، حيث ودع برشلونة المسابقة من دور الثمانية في آخر ثلاثة مواسم، أجبرت الفريق الكتالوني على ترك الأضواء للغريم المحلي.

ورغم أن برشلونة، الذي لم يتعرض لأي هزيمة في الدوري، حسم اللقب بعد التقدم بفارق 11 نقطة على أتلتيكو و15 نقطة على ريال بطل الموسم الماضي، فإن موسمه تأثر بالخروج الحزين من دوري الأبطال.

وخسر برشلونة أمام روما في دور الثمانية وأهدر تفوقه 4-1 ذهابًا.

https://twitter.com/Barcelona_M25/status/990727003409207297

وواجه إرنستو فالفيردي، مدرب برشلونة، انتقادات حادة بعد الخسارة 3-صفر في روما، وتعرض لسؤال في ليلة مباراة ديبورتيفو عما إذا كانت هذه النتيجة ستؤثر على استمراره في منصبه في الفترة المقبلة.

وبعد خروج برشلونة تساءل البعض عن سبب عدم لجوء فالفيردي إلى سياسة التناوب في اختيار التشكيلة في عدد أكبر من مباريات الدوري للحفاظ على لاعبيه في حالة بدنية جيدة للمباريات الأوروبية، كما يتفنن زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، في ذلك.

وسيزداد شعور برشلونة بالمرارة من الخروج الأوروبي إذا اجتاز ريال منافسه بايرن ميونيخ في الدور قبل النهائي، ثم أحرز اللقب القاري للمرة الثالثة على التوالي خاصة عند الأخذ في الاعتبار الأداء السيئ لفريق زيدان في الدوري.

وكتبت صحيفة ”سبورت“ الكتالونية أمس: ”لا يمكن لبرشلونة أن يتفاخر بالثنائية لأنه سيكون بوسع ريال معادلة ذلك، إن لم يكن سيتفوق عليه، إذا وصل إلى النهائي“.

وأضافت: ”لهذا السبب يعيش برشلونة احتفالاته الخاصة دون ضجيج كبير ودون حماس لأنه يدرك جيدًا أن الخروج المؤلم أمام روما تسبب في أضرار لا يمكن إصلاحها“.

ويعتقد فالفيردي أن فريقه يستحق المزيد من الإشادة بسبب قدرته على حسم اللقب قبل أربع جولات من النهاية خاصة أن آخر أربع بطولات حسمت في الجولة الأخيرة أو قبل الأخيرة.

وقال فالفيردي: ”عندما تفوز باللقب كل شيء يبدو بسيطًا، لكن هناك الكثير من المباريات وراء ذلك.. ونحن نطارد اللقب منذ فترة طويلة جدًا ونحن نتصدر الدوري منذ الجولة الأولى.

”نحتاج إلى أن نتنفس بهدوء، وندرك ما حققناه. بطولات الدوري الأخيرة لم تحسم بفارق كبير. لم أكن أتوقع أبدا الحسم بهذا الفارق، وكنت أتوقع أن يكون الصراع أقرب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com