نادي برشلونة يسعى لرقم قياسي في الدوري الإسباني

نادي برشلونة يسعى لرقم قياسي في الدوري الإسباني
Soccer Football - Champions League Quarter Final First Leg - FC Barcelona vs AS Roma - Camp Nou, Barcelona, Spain - April 4, 2018 Barcelona's Lionel Messi celebrates their first goal with Ivan Rakitic, Gerard Pique and Luis Suarez REUTERS/Juan Medina

المصدر: رويترز

سيسعى إرنستو فالبدفيردي مدرب برشلونة لمعادلة رقم قياسي بخوض 38 مباراة في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم دون هزيمة عندما يستضيف ليغانيس بعد غد السبت، وهو إنجاز لم يحققه يوهان كرويف أو بيب غوارديولا أو لويس إنريكي الذين سبق لهم تدريب الفريق الكتالوني.

ولم يخسر برشلونة متصدر الترتيب أي مباراة في الدوري منذ الهزيمة 2/0 أمام مالاغا في الثامن من أبريل 2017 وبات بمقدوره معادلة رقم قياسي عمره 38 عامًا مسجل باسم ريال سوسيداد في عدد المباريات التي خاضها دون هزيمة حين يواجه ليغانيس صاحب المركز الرابع عشر مع توقعات افتراضية بضمان الفوز.

وبإمكان برشلونة المتصدر زيادة الفارق عن 9 نقاط مع أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني الذي سيحل ضيفًا على جاره حامل اللقب ريال مدريد في قمة صعبة الأحد المقبل.

وبدا الفريق الكتالوني في طريقه لتجرع الهزيمة قبل بلوغ هذا الرقم الصامد منذ 1980 حين ظل متأخرًا بهدفين أمام مضيفه إشبيلية الأسبوع الماضي حتى قبل دقيقين فقط من نهاية المباراة. لكن تسديدتين من لويس سواريز وليونيل ميسي عادلتا النتيجة 2/2.

وهذه هي المرة الثامنة هذا الموسم في الدوري التي ينجح فيها برشلونة في تحويل تأخره إما إلى تعادل أو إلى فوز بما يوضح القوة الداخلية الكامنة التي ظهرت في أول موسم يتولى فيه فالفيردي تدريب الفريق.

كما لم يتعرض برشلونة للخسارة في مشواره في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم ومنحه الفوز على روما 4/1 أمس الأربعاء دفعة قوية لبلوغ الدور قبل النهائي محافظًا على آماله بالجمع بين الألقاب الثلاثة (الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا).

ولم يكن برشلونة في أفضل حالاته أمام روما واستفاد من هدفين سجلهما الفريق الإيطالي بالخطأ في مرماه. لكن الحقيقة تتجلى في أن الفريق نجح بالفعل في تحقيق هذه النتيجة الكبيرة دون بذل أقصى مجهود وهي إشارة جديدة على مدى قوة برشلونة تحت قيادة فالفيردي حاليًا.

وقال لاعب الوسط إيفان راكيتيتش عقب الفوز على روما: ”كل ما أهتم به هو قدرة الفريق على مواصلة الفوز“.

”لا يزال برشلونة يحقق الفوز ويتطور في كل مباراة جديدة. نجتاز حاليًا المرحلة الأكثر إثارة وأيضًا الأكثر صعوبة من الموسم“.

وأمام برشلونة فرصة كبيرة ليكون أول فريق في تاريخ الدوري الإسباني ينهي الموسم دون هزيمة حيث لم يتبق في المسابقة إلا 8 مباريات فقط ليس من بينها مواجهات خارج ملعبه أمام أي من الفرق الثمانية الأولى في الترتيب.

ولكن سيتعين على الفريق الكتالوني مواجهة اثنين منهم على أرضه، وهما حامل اللقب ريال مدريد وفالنسيا صاحب المركز الرابع.

وأهدر ريال سوسيداد فرصة إنهاء الموسم كاملًا دون هزيمة في 1980 حين خسر في المباراة قبل الأخيرة في الدوري أمام إشبيلية ليخسر اللقب لصالح ريال مدريد وينهي سجلًا خاليًا من الهزائم في 38 مباراة خلال موسمين. ويحتل ريال مدريد حاليًا المركز الثالث لكنه قادر على تقليص الفارق مع أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني إلى نقطة وحيدة، إذا فاز عليه الأحد المقبل رغم أن ملعب ريال مدريد لم يشهد فوزه على غريمه في الدوري منذ 2012.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com