إسبانيا تستهل مشوارها بتصفيات بطولة أوروبا أمام مقدونيا

إسبانيا تستهل مشوارها بتصفيات بطولة أوروبا أمام مقدونيا

مدريد – يجب أن يتأقلم المدرب فيسنتي ديل بوسكي مع غياب مهاجمه الأساسي دييغو كوستا وأن يحاول اكساب منتخب إسبانيا الفاعلية الهجومية المطلوبة عندما يستضيف نظيره المقدوني في المباراة الأولى له بتصفيات بطولة أوروبا لكرة القدم 2016 الإثنين.

واضطر كوستا الذي لعب 66 دقيقة في المباراة الودية التي خسرتها إسبانيا 1-0 أمام فرنسا الخميس الماضي، للانسحاب عن تشكيلة بطلة أوروبا الجمعة، بسبب إصابة في الفخذ وفجر ديل بوسكي مفاجأة باستدعاء منير الحدادي لاعب برشلونة ليحل بديلا لمهاجم تشيلسي.

ولعب الحدادي لمنتخب إسبانيا تحت 21 عاما وسيكمل عامه 19 الإثنين. وكان أول ظهور للحدادي وهو من أصول مغربية مع برشلونة في مباراة الفريق الافتتاحية للموسم الجديد لدوري الدرجة الأولى الإسباني أمام ضيفه إيلتشي الشهر الماضي وسجل خلال اللقاء الذي انتهى لصالح برشلونة 3-0.

والحدادي لاعب مهاري يلعب بقدمه اليسرى ويشبه ليونيل ميسي إلى حد ما في طريقة أدائه، بينما يبدو قريب الشبه من نيمار على صعيد الهيئة الخارجية.

وأدى استدعاء الحدادي لإدعاء بعض وسائل الإعلام الإسبانية بأن ديل بوسكي استدعاه وذلك حتى يرتبط بمنتخب إسبانيا ويبتعد عن اللعب لمنتخب المغرب.

وفي ظل غياب كوستا يملك ديل بوسكي ثلاثة مهاجمين صرحاء وهم الحدادي إضافة لبيدرو زميله في برشلونة وباكو الكاسير مهاجم فالنسيا الذي خاض أول مباراة له مع إسبانيا كبديل في لقاء فرنسا الودي.

وفشلت إسبانيا في تسديد أي كرة على المرمى في استاد فرنسا وذكرت وسائل إعلام محلية أنها المرة الأولى التي يحدث فيها هذا في مباراة لإسبانيا منذ عام 1990. وقال ديل بوسكي عقب المباراة إنه سيلعب بأسلوب هجومي أكبر أمام مقدونيا.

وقال خلال مؤتمر صحفي ”سنركز الإثنين على الهجوم وسنحاول انتزاع النقاط الثلاث.“

وستسعى إسبانيا – التي فازت بلقبين متتاليين لبطولة أوروبا عامي 2008 و2012 – وبكل ما أوتيت من قوة للعودة لطريق الانتصارات عقب عدة عروض سيئة في كأس العالم الأخيرة بالبرازيل حيث انتهت مساعي الفريق للحفاظ على اللقب العالمي عند دور المجموعات عقب هزيمتين أمام هولندا وتشيلي.

وبالنسبة للأحاديث عن كون المباراة بداية جديدة سيكون هناك مجموعة من الوجوه المألوفة ضمن الفريق عندما يلعب في استاد سيوتات دي فالنسيا التابع لليفانتي الإثنين.

وربما سيعاني خط وسط إسبانيا لغياب المخضرمين تشابي وتشابي ألونسو بعد اعتزالهما اللعب عقب نهائيات كأس العالم، إلا أن لاعبين مثل سيسك فابريغاس وسيرجيو بوسكيتس وديفيد سيلفا وسانتي كازورلا لا يزالون يشكلون عنصرا اساسيا ضمن خطط ديل بوسكي.

ولا يزال القائد إيكر كاسياس هو الحارس الأساسي، بينما يحتمل أن يشرك ديل بوسكي الثنائي سيرجيو راموس لاعب ريال ومن أمامه راؤول ألبيول لاعب نابولي في مركز قلب الدفاع بينما سيلعب خوردي ألبا وسيزار ازبيليكويتا في مركزي الظهيرين الأيسر والأيمن على الترتيب.

ودافع سيلفا عن أسلوب لعب إسبانيا القائم على الاستحواذ على الكرة قائلا إنه أتى بثماره في الماضي وإنه لا يوجد سبب يدعو لتغييره.

وقال لاعب وسط مانشستر سيتي الانجليزي خلال مؤتمر صحفي في القاعدة التدريبية لمنتخب إسبانيا في مدريد السبت ”فزنا كثيرا ونحن نلعب بهذه الطريقة. الكثير منا اعتاد على تلك الطريقة.“

وأضاف ”أعتقد أننا يجب أن نلتزم بهذه الطريقة. نفتقد لمجموعة مهمة للغاية من اللاعبين إلا أننا نملك مجموعة مميزة معنا وسيكون اللاعبون الجدد في غاية التميز أيضا.“

وتلعب إسبانيا ضمن المجموعة الثالثة بتصفيات أوروبا 2016 التي تضم أيضا أوكرانيا وروسيا البيضاء وسلوفاكيا ولوكسمبورغ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com