من أبرز أصدقاء رياض محرز.. تعرّف على وسام بن يدر بطل موقعة إسقاط مانشستر يونايتد

من أبرز أصدقاء رياض محرز.. تعرّف على وسام بن يدر بطل موقعة إسقاط مانشستر يونايتد

المصدر: عبدالجواد فوزي - إرم نيوز

خطف المهاجم التونسي الأصل، وسام بن يدر، كل الأضواء، أمس الثلاثاء، بعد نجاحه في تسجيل هدفين في غضون أربع دقائق، ليكتب نهاية لمغامرة كتيبة المدرب البرتغالي، جوزيه مورينيو، في بطولة دوري أبطال أوروبا.

ووفقًا لصحيفة “ذا صن”البريطانية، نشأ مهاجم فريق إشبيلية الإسباني، البالغ سبعة وعشرين عامًا، في بلدة سارسيل وهي واحدة من أخطر ضواحي العاصمة الفرنسية باريس.

وتؤكد الصحيفة على أن رياض محرز، نجم المنتخب الجزائري وفريق ليستر سيتي الإنجليزي، من أبرز أصدقاء بن يدر.

فضّل “بن يدر” الحصول على الجنسية الفرنسية، وعدم الاشتراك في المحافل الدولية مع المنتخب التونسي، إذ رفض خمسة عروض مختلفة لتمثيل المنتخب التونسي، وكان آخر هذه العروض في أكتوبر الماضي.

وتتباهى الصحيفة الإنجليزية بعدم موافقة النجم الفرنسي لتمثيل المنتخب التونسي؛ بسبب تواجد منتخب الأسود الثلاثة في نفس المجموعة التي تضم نسور قرطاج بمونديال روسيا في الصيف المقبل.

ويبرر وسام بن يدر رفضه المتكرر لتمثيل المنتخب التونسي، خلال حديث مع صحيفة “الباييس” الإسبانية، قائلًا: “أحترم كثيرًا المنتخب الوطني التونسي، ولكن تمثيل المنتخب الفرنسي أمر مختلف تمامًا. أحلم باللعب لصالح المنتخب الفرنسي يومًا ما”.

وأضاف: “يعمل السيد ديدييه ديشان، المدير الفني للمنتخب الفرنسي، في الوقت الراهن على اختيار بعض العناصر الأخرى في مركز الهجوم، ولكن أتمنى الحصول على فرصة للمشاركة مع المنتخب الفرنسي بالمونديال المقبل في روسيا”.

واستطرد: “أعتقد السبيل الوحيد لتحقيق ذلك هو الاستمرار في التألق، وتسجيل الأهداف مع الفريق في بطولة الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا”.

ويبدو أن نشأة النجم الفرنسي في بلدة سارسيل الفرنسية أعطته دفعة قوية للنجاح، وفعل كل ما في وسعه من أجل تحقيق أهدافه. فعلى الرغم من معايشة بعض المجرمين والعصابات التي كانت تسكن الضاحية كان وسام عاقد العزم على تحقيق حلمه.

وفي حديث لوسام بن يدر عن مرحلة طفولته مع الموقع الرسمي لبطولة دوري أبطال أوروبا، تحدث قائلًا: “مررت بمرحلة طفولة صعبة للغاية، من الصعب النجاح في بلدة سارسيل، إذ تحتوي على العديد من اللاعبين الموهوبين أصحاب القدرات الفنية العالية والظهور وسط هؤلاء يعد أمرًا في غاية الصعوبة “.

وقبل أن يصبح بن يدر لاعب كرة قدم محترفًا، خاض نجم فريق إشبيلية الحالي تجربة لعب كرة القدم الخماسية، حيث لعب في صفوف فريق ” جارجيس دجيبسون” في بطولة فرنسا لكرة الصالات، وقام أيضًا بتمثيل المنتخب الفرنسي لكرة الصالات تحت عمر 21 عامًا، قبل أن يمنحه فريق الفورتفيل فرصة للمشاركة في صفوفه كلاعب محترف، واستغل بن يدر الفرصة على النحو الأمثل لينتقل بعد فترة وجيزة إلى صفوف نادي تولوز العريق.

وفي حديث مع “بليتشر ريبورت”، أكد بن يدر على تعلمه الكثير من المهارات والفنيات من خلال فترة ممارسته لكرة القدم الخماسية.

ويقول: “أكتسبت القدرة على سرعة اتخاذ القرار داخل الملعب وحسن المراوغة، بالإضافة إلى كيفية إنهاء الهجمات بشكل صحيح، كل هذه المهارات ساعدتني بشكل كبير على بداية مسيرة كرة قدم احترافية ناجحة”.

وبالحديث حول علاقته بنجم المنتخب الجزائري، رياض محرز، يؤكد وسام بن يدر على مجاورة محرز أيام الطفولة في نفس المقاطعة، ما سمح لهما باللعب معًا أيام الطفولة في الشوارع، ويفتخر وسام بكل هذه الذكريات الرائعة خاصةً بعد نجاح كلاهما باللعب في أكبر الدوريات الأوروبية.

ويعد نجم فريق إشبيلية على تواصل دائم بمواقع التواصل الاجتماعي، حيث نشر تغريدة لأحد متابعيه بعد مباراة الأمس كان يكتب فيها: “سيساهم وسام في إقصاء فريق جوزية مورينيو هذه الليلة”، وعلّق وسام قائلًا: هذا الرجل يعلم الحدث قبل وقوعه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع