هل ينجح أتلتيكو مدريد في إيقاف انطلاقة برشلونة؟

هل ينجح أتلتيكو مدريد في إيقاف انطلاقة برشلونة؟

المصدر: رويترز

يتمتع أتلتيكو مدريد حاليًا بالروح القتالية نفسها التي ساعدته في إحراز لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم في 2014. وسيعود الفريق الأحد المقبل إلى ملعب كامب نو الذي شهد تتويجه باللقب، حيث يسعى لإلحاق أول هزيمة بمضيفه برشلونة المتصدر لينعش آماله في الفوز بلقب جديد.

وبعد بداية متعثرة هذا الموسم خرج بسببها من دوري أبطال أوروبا نجح فريق المدرب دييغو سيميوني في تجاوز عثرته عندما حقق 8 انتصارات متتالية في كل المسابقات.

وفي آخر مباراتين في الدوري سحق أتلتيكو مدريد كلًا من إشبيلية بنتيجة 5/2 ثم ليغانيس بنتيجة 4/0، ليرفع رصيده إلى 61 نقطة في 26 مباراة.

وهذا هو نفس عدد النقاط التي حصل عليها في هذه المرحلة من الدوري عندما نجح في التفوق على غريميه الأكثر ثراء ريال مدريد وبرشلونة قبل 4 أعوام.

وانتزع أتلتيكو مدريد اللقب عندما تعادل 1/1 مع برشلونة في كامب نو.

ولم يحقق أتلتيكو مدريد الفوز على برشلونة في ملعبه في كامب نو منذ 2006، لكن برشلونة بقيادة إرنستو فالفيردي لم يتعرض لأي هزيمة هذا الموسم سواء في الدوري المحلي أو في دوري أبطال أوروبا.

ويتأخر أتلتيكو مدريد حاليًا بـ 4 نقاط عن برشلونة الذي يتمتع بفرصة زيادة الفارق مرة أخرى إلى 7 نقاط بالفوز على لاس بالماس في وقت لاحق اليوم الخميس.

أما إذا فاز الفريق الكتالوني على فريق المدرب سيميوني الأحد المقبل فإن هذا يعني وصول الفارق إلى 10 نقاط يصعب تعويضها في 11 مباراة متبقية في الدوري.

وتلقى جيرونا الذي عادة ما يكون صامدًا هزيمة ثقيلة أمام برشلونة بنتيجة 6/1 في المباراة الأخيرة التي أظهر فيها البرازيلي فيليب كوتينيو أخيرًا اندماجًا مع الثنائي الهجومي لويس سواريز وليونيل ميسي ما يبشر بمنافسة مثيرة بين خطي هجوم برشلونة وأتلتيكو مدريد في مواجهة الأحد المقبل.

ويحتل ميسي وسواريز صدارة قائمة هدافي الدوري الإسباني حيث سجل ميسي 22 هدفًا وسواريز 20 هدفًا لكن هذا الثنائي واجه في الآونة الأخيرة منافسة من جانب لاعبي أتلتيكو أنطوان غريزمان وزميله المهاجم الجديد دييغو كوستا.

وسجل اللاعب الدولي الفرنسي غريزمان 7 أهداف في آخر مباراتين، حيث أحرز أهداف فريقه الأربعة أمام ليجانيس، إضافة إلى ثلاثية أمام إشبيلية ليستعيد قدرته التهديفية بعد بداية هادئة في مستهل الموسم مدفوعًا بنشاط وحيوية كوستا صاحب الروح القتالية.

ورغم أن كوستا سجل 3 أهداف فقط مع فريقه الجديد منذ انتقاله من تشيلسي في يناير الماضي، لكنه يتمتع بطاقة لا تنضب وبقدرة على الضغط المستمر دون كلل، وهو ما جعل منه شريكًا مثاليًا لغريزمان ليحقق فريقه هذه الانتفاضة.

وقال سيميوني بعد الفوز على ليغانيس: ”كوستا لا يساعد في إبراز قدرات غريزمان فقط، لكنه يساعد أيضًا في تحسين أداء الفريق ككل وهذا ما رأيناه“.

”وصل غريزمان لهذا المستوى من قبل في المواسم السابقة واليوم يساعده لاعبو الفريق على تقديم هذا الأداء، وعلينا الآن أن نستعد بأفضل صورة ممكنة لمواجهة برشلونة الذي لم يخسر أي مباراة حتى الآن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com