بعد فوز ريال مدريد على لاكورنيا بسباعية.. هل كان زيدان محقًا في الدفاع عن لاعبيه؟ – إرم نيوز‬‎

بعد فوز ريال مدريد على لاكورنيا بسباعية.. هل كان زيدان محقًا في الدفاع عن لاعبيه؟

بعد فوز ريال مدريد على لاكورنيا بسباعية.. هل كان زيدان محقًا في الدفاع عن لاعبيه؟

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

حقق فريق ريال مدريد فوزًا كبيرًا على ديبورتيفو لاكورنيا 7-1 في الجولة الـ 20 من الدوري الإسباني، أمس الأحد، وهو أول فوز كبير للفريق هذا الموسم على أرض ملعبه والأكبر في الدوري الإسباني والثاني في جميع المسابقات منذ الفوز على أبويل نيقوسيا القبرصي 6-0 في دوري أبطال أوروبا خارج ملعبه.

ورغم تراجع نتائج الفريق وتلقيه هزائم قاسية في ملعبه أمام برشلونة وفياريال وريال بتيس وخارج ملعبه أمام جيرونا، لكن الفرنسي زين الدين زيدان أصر على الدفاع عن نجومه ورفض دخول سوق الانتقالات الشتوية وجلب لاعبين جدد، مؤكدا أن المجموعة التي يتوافر عليها قادرة على العودة لمستوى الموسم الماضي واستعادة التألق.

وتحدثت صحيفة ”ماركا“ عن الموضوع، مؤكدة أن مستوى ريال مدريد خلال اللقاء يعطي الحق لزيدان لكونه الوحيد الذي يعرف مستوى لاعبيه.

واعتبرت الصحيفة أنه منذ تقدم فريق ديبورتيفو لاكورنيا في النتيجة في الدقيقة الـ 23 عبر أدريان لوبيز، شاهد الجميع فريق ريال مدريد بوجه مغاير إذ قاتل لاعبوه وصنعوا الفرص المتوالية وسجلوا 7 أهداف.

كما أشارت لقرار زيدان تغيير خطته نحو 4-3-3 والعودة لثلاثي الهجوم الشهير BBC، لكنه مع تغيير بسيط؛ إذ أشرك بورخا مايورال مكان كريم بنزيما.

وربما كانت رسالة زيدان للجماهير واضحة، كون المهاجم الفرنسي لا غنى عنه في الهجوم وأن مايورال يحتاج للمزيد من الاحتكاك والخبرة ليكون في مستوى اللعب رسميًا مع الفريق الأول لريال مدريد.

كما استفاد زيدان من عودة النجم الويلزي غاريث بيل للتألق والذي حسب ”ماركا“ كسب نقاطًا أكثر من بقية زملائه، كما عاد مارسيلو للتألق الهجومي وصنع بضع فرص، وسجل رونالدو هدفين لينهي صيامه في الليغا .

وحسب ”ماركا“ فالنسخة الأفضل لريال مدريد قادمة، لو حافظت على سكة الانتصارات، كما سيكون أمام بقية اللاعبين وعلى رأسهم إيسكو وأسينسيو فرصة قيادة ريال مدريد لنصف نهائي كأس الملك، الأربعاء المقبل، في مواجهة ليغانيس، علمًا بأن لقاء الذهاب انتهى لفائدة الفريق الملكي 1-0.

وتبقى مكاسب زيدان أكبر في لقاء ديبورتيفو لاكورنيا؛ لكونه -أيضًا- قلص الفارق عن فالنسيا الثالث وأتلتيكو مدريد الثاني إلى 5 و8 نقاط مع لقاء أقل سيلعبه في الشهر المقبل أمام ليغانيس، بينما يبدو لقب الليغا منتهيًا بشكل كبير لصالح نادي برشلونة.

ويبقى هدف زيدان الأساس استعادة تألق نجومه وتجاوز الأزمة الحالية ليكونوا جاهزين لمواجهة باريس سان جرمان الفرنسي في دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا، ويحتاج من أجل ذلك استمرار روح لقاء ديبورتيفو لاكورنيا في الأسابيع المقبلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com