ديمبلي يتجاوز الإحباط ويعود للمشاركة بقوة مع نادي برشلونة – إرم نيوز‬‎

ديمبلي يتجاوز الإحباط ويعود للمشاركة بقوة مع نادي برشلونة

ديمبلي يتجاوز الإحباط ويعود للمشاركة بقوة مع نادي برشلونة

المصدر: رويترز

اجتاز الجناح الفرنسي عثمان ديمبلي فترة عصيبة منذ انضمامه إلى برشلونة، متصدر الدوري الإسباني.

وضم برشلونة ديمبلي في أغسطس آب 2017 من بروسيا دورتموند الألماني، ليحل محل المهاجم البرازيلي نيمار في صفقة قياسية في حينها بلغت 147 مليون يورو (175.3 مليون دولار)، وهو رقم تجاوزته صفقة ضم فيليب كوتينيو لصفوف النادي الكتالوني بمبلغ 160 مليون يورو. وأنفق برشلونة أكثر من نصف المبلغ الذي دفعه باريس سان جيرمان كشرط جزائي لضم نيمار؛ من أجل الحصول على لاعب يمكنه أن يعزز هجوم الفريق بالطريقة نفسها التي كان يفعلها اللاعب البرازيلي.

لكن ديمبلي أصيب في ثاني مباراة شارك فيها أساسيًا مع فريقه الجديد أمام خيتافي، في 16 سبتمبر أيلول 2017، في عضلات الفخذ الخلفية.

بعدها قضى اللاعب أكثر من ثلاثة أشهر للتعافي من الإصابة، حتى تمكن أخيرًا من المشاركة مجددًا كبديل في ذهاب دور 16 من كأس ملك إسبانيا أمام سيلتا فيغو، الأسبوع الماضي.

تبع ذلك مشاركة اللاعب أساسيًا للمرة الأولى منذ إصابته في فوز برشلونة 3-صفر على ليفانتي في الدوري، الأحد الماضي، حيث قدم أداء جيدًا، ولكن بدون تأثير كبير على سير المباراة حتى استبدل في الدقيقة 67.

ورغم حماس المشجعين لمشاهدة ديمبلي يقدم أداء يماثل ما كان يقدمه مع فريقه القديم دورتموند، إلا أن الأمر قد يتطلب بعض الوقت لاستعادة لياقته وأدائه.

ويؤكد جوردي ألبا على قدرة زميله البالغ من العمر 20 عامًا على استعادة صورته المثالية، بل وتقديم ما هو أفضل.

وقال ألبا لمحطة ”جول“ التلفزيونية: ”ديمبلي يتأقلم بشكل رائع مع الفريق وهو لاعب رائع.. علينا التحلي بالصبر لأنه لاعب شاب، لكنه سيكون إضافة لبرشلونة لأنه يمتلك إمكانات كبيرة.

”إننا نتحدث عن لاعب رائع وشيئًا فشيئًا سيتحسن أداؤه“.

وأضاف: ”يجيد اللعب بكلتا قدميه حتى أننا لا نعرف إن كان يلعب بقدمه اليمنى أم اليسرى، كما أنه يتميز بالسرعة، لم نختبر الأمر من قبل لكنني أعتقد أنه أسرع مني“.

* إجادة التأقلم

ودفع المدرب إرنستو فالفيردي باللاعب إلى الجهة اليمنى لثلاثي خط الوسط الهجومي في طريقة 4-2-3-1، التي نفذها في مباراة ليفانتي، وكان آخر مرة نفذ فيها هذه الطريقة أمام أتليتيك بيلباو في اكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأظهر ديمبلي براعته في الشوط الثاني عندما انتقل إلى الجهة اليسرى، بينما انضم أندريس إنييستا إلى الداخل واحتل ميسي مركز ديمبلي السابق.

وقال ديمبلي لتلفزيون برشلونة: ”أدرك تمامًا أن أمامي مشوارًا طويلًا أقطعه لاستعادة مستواي.. وعليّ مواصلة العمل لتحقيق هذا الهدف.

”أصعب ما في هذه الفترة هو الحفاظ على تركيزي للتعافي بسرعة. عليّ التحلي بكثير من الصبر للتآلف مع الفريق خطوة بخطوة“.

ومع تربع برشلونة على قمة الدوري الإسباني بفارق تسع نقاط عن أقرب منافسيه، ستكون الفرصة مهيئة لديمبلي للعب بدون ضغوط، ولتحويل بدايته المتعثرة إلى نهاية سعيدة مع برشلونة الطامح هذا الموسم للفوز بالثلاثية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com