5 تحديات أمام زيدان مع ريال مدريد في 2018

5 تحديات أمام زيدان مع ريال مدريد في 2018

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

أنهى ريال مدريد عام 2017 بنتائج متناقضة، حيث تمكن من الفوز بلقب كأس العالم للأندية على حساب غريميو البرازيلي في أبوظبي بالإمارات، وبعدها بأسبوع تلقى هزيمة على ملعب سانتياغو بيرنابيو أمام الغريم برشلونة في كلاسيكو الليغا ليبتعد بفارق 14 نقطة عن صدارة ترتيب الدوري الإسباني.

ويبحث زيدان عن تحديات جديدة في 2018، أوردت صحيفة ”آ س“ أبرزها:

استعادة أفضل نسخة من ثلاثي الهجوم BBC

لم يلعب ثلاثي الهجوم الشهير مجتمعًا منذ 23 نيسان/أبريل 2017 بسبب الإصابات المتكرة لغاريث بيل وكريم بنزيما، وبسبب أيضا تألق الإسباني إيسكو الذي شكل اللاعب الرابع في خط الوسط.

ومع عودة بيل وتراجع مستوى بنزيما وكريستيانو رونالدو في الليغا يأمل زيدان في أن يعود الثلاثي لسابق تألقه وينقذ الفريق في النصف الثاني من الموسم.

استعادة تألق نظام المداورة عبر الخطة ”ب“

في الموسم الماضي نجح زيدان عبر وضع خطة ”ب“ للبدلاء نجحت في عدة لقاءات ومنحت الأساسيين الراحة دون خسارة النقط.

وفي نصف الموسم الحالي لم يمنح لللاعبين الجدد فرصة كبيرة، حيث يعتبر كل من أشرف حاكيمي وداني سيبايوس وماركوس لورنيتي وتيو هيرنانديز وخيسوس فابيخو الأقل مشاركة ضمن لائحة اللاعبين.

ومع الابتعاد بفارق 14 نقطة في الليغا عن برشلونة، المتصدر، يملك زيدان فرصة المغامرة وإعطاء البدلاء فرصة اللعب في اللقاءات المقبلة.

كأس ملك إسبانيا

لم ينجح زيدان كلاعب ومدرب في الفوز بالمسابقة ويملك فرصة هذا الموسم في التنافس من أجلها بعد ضياع حلم الليغا بشكل كبير، ويبدأ سنة 2018 بموادهة نومانسيا في دور الـ16 ويلعب أيضًا دور الأربعة في حال التأهل في شهر كانون الثاني/يناير.

دوري أبطال أوروبا

يعتبر  زيدان أحد أساطير دوري أبطال أوروبا فقد فاز باللقب كلاعب ومساعد مدرب ومدرب لريال مدريد مرتين ويحمل اللقب، ويواجه تحديًا كبيرًا للحفاظ على لقبه وتحقيق الإنجاز التاريخي الجديد بالفوز 3 مرات متتالية.

ولم ترحم القرعة ريال مدريد، حيث وضعت في طريقه باريس سان جيرمان الفرنسي بهجوم ناري يتكون من البرازيلي نيمار والفرنسي كليان مبابي والأوروغوياني كافاني، ويحلم بالتحدي الكبير عبر إقصاء الفريق الفرنسي والذهاب بثبات نحو اللقب.

قلب المعطيات في الليغا

لم يسبق لفريق أن عوض 14 نقطة في الدوري الإسباني، لكن زيدان يعرف أن الفارق قد يصبح فقط 11 نقطة، لكونه يملك لقاء مؤجلاً، ويسعى لكتابة التاريخ عبر أن يكون ريال مدريد أول فريق يقلب فارق 14 نقطة ويفوز باللقب.

ويبقى التحدي أمام زيدان هو عدم الاستسلام والقتال حتى يعتبر اللقب مفقودًا على الواقع وهو ما يفرض عليه الفوز في كل اللقاءات المقبلة وانتظار تعثر المنافسين.

كما أن المركز الرابع لا يليق بالفريق الأكثر تتويجًا بالدوري الإسباني وعلى زيدان الصعود في الترتيب نحو الوصافة على الأقل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com