الكلاسيكو.. هل تكون آخر مباراة لهؤلاء اللاعبين؟

الكلاسيكو.. هل تكون آخر مباراة لهؤلاء اللاعبين؟
BARCELONA, SPAIN - APRIL 02: Andres Iniesta of FC Barcelona shields the ball from Gareth Bale of Real Madrid CF during the La Liga match between FC Barcelona and Real Madrid CF at Camp Nou on April 2, 2016 in Barcelona, Spain. (Photo by Paul Gilham/Getty Images)

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

يلتقي ريال مدريد منافسه التقليدي برشلونة غدًا السبت في كلاسيكو يشغل العالم بين فريقين سيطرا على كرة القدم الأوروبية والعالمية في السنوات الأخيرة.

ويحتاج الفريق المستضيف على ملعبه سانتياغو بيرنابيو للفوز للإبقاء على حظوظه في الدفاع عن لقبه بطلًا للدوري الإسباني، فيما يأمل برشلونة في إبعاد غريمه بشكل شبه نهائي على صراع اللقب.

وقد يودع ملعب سانتياغو بيرنابيو عدة لاعبين سيشاركون في الكلاسيكو الأخير في مشوارهم مع الفريقين، وسط شكوك حول رحيلهم الوشيك أو الصيف القادم أو تراجع مستواهم والذي قد يجعلهم مجرد بدلاء الموسم القادم.

أندرياس إنييستا (برشلونة)

يبقى السؤال مطروحًا حول أفضل لاعب إسباني في السنوات الأخيرة والذي بلغ 33 عامًا، وأصبح دوره يتقلص في برشلونة بسبب الإصابات وعامل السن.

وفي ظل رغبة برشلونة في جلب لاعبين كبار كالبرازيلي كوتينيو والفرنسي غريزمان فإنه من المحتمل أن يتراجع دوره في الموسم القادم نحو دكة البدلاء.

وقال إنييستا تعليقًا على الشائعات التي تحدثت عن الكلاسيكو الأخير في مسيرته في البيرنابيو: ”لا أستطيع القول إن كان الكلاسيكو الأخير لي أو لا، لكني أتمنى ألا يكون الأخير في البيرنابيو“.

خافيير ماسكيرانو (برشلونة)

من المحتمل ألا يشارك المدافع المخضرم أساسيًا في اللقاء وسيعتمد فالفيردي على الثنائي بيكيه وفيرمايلين، لكن ظروف اللقاء قد تدفعه للاعتماد على اللاعب الدولي الأرجنتيني كبديل خاصة في حال تقدم الفريق في النتيجة.

وسيغادر ماسكيرانو برشلونة في نهاية شهر يناير المقبل نحو الدوري الصيني الممتاز ليكون كلاسيكو السبت الأخير في مسيرته كلاعب لبرشلونة.

كيلور نافاس (ريال مدريد)

رغم أنه مُصرّ على البقاء والدفاع على حظوظه في اللعب أساسيًا لكن كل المعطيات تؤكد رغبة ريال مدريد في التعاقد مع حارس جديد، وستكون البداية بالشاب كيبا حارس أتلتيك بلباو والذي قد يلتحق بالفريق الملكي في الشتاء.

ويعتبر كيبا من الحراس الواعدين في إسبانيا ومرشح ليكون الحارس الثاني لمنتخب إسبانيا مما يجعله في موقع جيد لحراسة مرمى ريال مدريد بشكل تدريجي، ويلعب أساسيًا الموسم القادم.

غاريث بيل (ريال مدريد)

تعرض النجم الويلزي لعدة إصابات أثّرت على مستواه وغاب فترات طويلة عن الملاعب وسيكون بديلًا السبت في الكلاسيكو، لكن عدة شائعات تؤكد رحيله في صيف 2018 نحو مانشستر يونايتد الإنجليزي في ظل رغبة ريال مدريد في التعاقد مع مهاجمين جدد وأبرزهم البرازيلي نيمار والأرجنتيني ديبالا والبلجيكي إدين هازارد والإنجليزي هاري كين.

من جهة أخرى، نشرت صحيفة ”ماركا“ الإسبانية تقريرًا أكدت من خلاله تراجع حضور الجماهير في لقاءات برشلونة هذا الموسم بشكل ملحوظ في الكامب نو، رغم أن الفريق تمكن من العودة بقوة منذ خسارته لقب السوبر الإسباني أمام الغريم التقليدي ريال مدريد.

ومنذ لقاء ذهاب السوبر الإسباني أمام ريال مدريد والذي شهد حضور 89.514 مشجع عرف ملعب الكامب نور تراجعًا في حضور المشجعين ليصل إلى 48.336 في لقاء سبورتينغ لشبونة في الجولة الأخيرة من دوري المجموعات بدوري أبطال أوروبا، بينما وصل إلى 51.641 في لقاء إيبار و53.607 في لقاء ديبورتيفو لاكورنيا.

وبالمقارنة بالمواسم السابقة فمعدل حضور الجماهير لملعب الكامب يتجاوز 70 ألف مشجع ووصل الموسم الماضي إلى 77.527 مشجع، لكن المعدل تراجع في اللقاءات التي جرت لنهاية العام الحالية والتي بلغت 13 لقاء إلى 55.364 مشجع.

وأثر لقاء لاس بالماس والذي جرى في نفس يوم استفتاء كاتالونيا حول الاستقلال على معدل الجماهير لأن الإدارة قررت عدم حضور المشجعين وجرى اللقاء بمدرجات فارغة.

وحسب إحصائيات مؤقتة فإن الفريق خسر حوالي 20% من إيرادات ملعب الكامب كما أعاد حوالي 3 ملايين يورو للجماهير خلال لقاء لاس بالماس.

ولم يقتصر التراجع على حضور المشجعين لمشاهدة اللقاءات بل وصل أيضًا لحضور متحف الفريق وشراء المنتجات من متاجر الفريق في الكامب.

وأكدت صحيفة ”ماركا“ أن الأحداث السياسية في إقليم كاتالونيا أثرت بشكل كبير على برشلونة وإيراداته من الجماهير في الملعب.