قبل موقعة الكلاسيكو.. الإحصائيات ترجح كفة برشلونة على حساب ريال مدريد

قبل موقعة الكلاسيكو.. الإحصائيات ترجح كفة برشلونة على حساب ريال مدريد

المصدر: د -ب-أ

يخوض نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم بعد غد السبت، مباراة من العيار الثقيل أمام غريمه التاريخي ريال مدريد على ملعب الأخير، في الوقت الذي تصب فيه جميع الإحصائيات في صالحه هذا الموسم.

ويتفوق برشلونة هذا الموسم بشكل واضح في الإحصائيات الخاصة بالجانب الهجومي، من جهة عدد الأهداف ودقة حسم الهجمات.

وقالت صحيفة ”أ س“ الإسبانية أن برشلونة سدد 195 مرة ناحية المرمى في دوري الموسم الجاري بواقع 1ر12 مرة بالمباراة الواحدة وسجل 42 هدفًا، فيما احتاج ريال مدريد لعدد أكبر من التسديدات لتسجيل عدد أقل من الأهداف (30 هدفًا و221 تسديدة، بواقع 8ر13 تسديدة بالمباراة الواحدة).

وتشير هذه الإحصائية إلى تفوق برشلونة فيما يخص الفاعلية الهجومية أمام المرمى، إذ إنه يحرز هدفًا بعد كل 6ر4 تسديدة، بينما يسجل ريال مدريد هدفًا واحدًا بعد 3ر7 تصويبة.

بالإضافة إلى ذلك، صنع برشلونة فرصًا مؤكدة لإحراز الأهداف بنسبة أكبر من ريال مدريد، الذي سنحت له 53 فرصة مقابل 56 للنادي الكتالوني.

كما يتفوق برشلونة في نواح هجومية أخرى، مثل عدد التمريرات التي تغلب فيها على ريال مدريد بفارق كبير، فقد بلغت عدد تمريراته عشرة آلاف و576 تمريرة مقابل ثمانية آلاف و852 تمريرة لمنافسه.

يضاف إلى هذا، نسبة الاستحواذ على الكرة التي دانت لبرشلونة أيضًا بواقع 11ر64 في المئة مقابل 3ر62 في المئة لريال مدريد.

وبفضل هذا الاستحواذ الكبير على الكرة، يمرر برشلونة بشكل أكبر من ريال مدريد في الثلث الهجومي الأخير من الملعب، إذ بلغ عدد تمريراته في هذا الجزء 1062 تمريرة مقابل 1058 تمريرة للخصم، ولكنه يفقد الكرة أكثر من النادي المدريدي بواقع 2136 مرة مقابل 1929 لمنافسه.

وتتركز انطلاقات برشلونة الهجومية في الجانب الأيمن من الملعب بنسبة 37 في المئة، فيما يؤثِر ريال مدريد الانطلاق من الناحية اليسرى بنسبة 43 في المئة.

ويتغلب ريال مدريد على برشلونة في الجانب الدفاعي والكرات الثابتة، إذ احتسبت ركلات ركنية أقل على فريق المدير الفرنسي زين الدين زيدان، بواقع 49 ركلة مقابل 61 ركلة على برشلونة.

كما استقبل مرماه عددًا أقل من التسديدات (52 / 47)، ونجح لاعبوه في قطع الكرة لمرات أكثر (180 /177)، بالإضافة إلى تفوقه في الاستحواذ على الكرة في ألعاب الهواء (151 / 120) وتسجيله عددًا أكبر من الأهداف من الكرات الثابتة (7 / 4).

وفيما يخص المقارنات الفردية بين نجمي الفريقين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، تصب الإحصائيات في صالح اللاعب الأرجنتيني من جهة عدد الأهداف (14 / 4) وعدد المرواغات الناجحة في المباراة الواحدة (6ر5 / 3ر0) والتمريرات المؤثرة (3ر2 / 9ر0).

ولكن تبقى باقي أرقام اللاعبين الكبيرين متقاربة إلى حد كبير، إذ يتعادلان في عدد التصويبات تقريبًا في كل مباراة بواقع 6ر6 تسديدة لكريستيانو و5ر6 تصويبة لميسي، كما يتقاربان في دقة التمريرات (4ر79 في المئة لكريستيانو و3ر80 في المئة لميسي)، ويفقدان الكرة بنسبة متقاربة أيضا (6ر1 في المئة لكريستيانو و5ر1 في المئة لميسي).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com