رياضة

كأس العالم للأندية.. هل ينتظر ريال مدريد لقب سهل المنال وسط موسم صعب؟
تاريخ النشر: 04 ديسمبر 2017 7:04 GMT
تاريخ التحديث: 04 ديسمبر 2017 7:05 GMT

كأس العالم للأندية.. هل ينتظر ريال مدريد لقب سهل المنال وسط موسم صعب؟

فريق المدرب زين الدين زيدان عانى من تذبذب النتائج وتراجع المستوى هذا الموسم.

+A -A
المصدر: رويترز

  من المفترض أن يتوجه ريال مدريد إلى الإمارات بهدف تحقيق إنجاز لا سابق له؛ وذلك بالتتويج بلقب كأس العالم للأندية للمرة الثانية على التوالي، لكنه في الواقع سيشغل تفكيره بمباراة القمة ضد غريمه برشلونة بعد العودة مباشرة إلى إسبانيا.

وعانى فريق المدرب زين الدين زيدان من تذبذب النتائج، وتراجع المستوى هذا الموسم خاصة في دوري الدرجة الأولى، مع وجود فارق ثماني نقاط مع المتصدر برشلونة، كما فشل في الفوز في مباراتين أمام توتنهام هوتسبير في دوري أبطال أوروبا.

وسيكون ريال على بعد مباراتين من نيل ثالث لقب هذا الموسم، بعد السوبر الأوروبي والسوبر الاسباني، لكن جماهير الفريق لا تشعر برضا تام، وتعتبر مهمة الدفاع عن لقبي الدوري المحلي ودوري الأبطال في غاية الصعوبة؛ ما لم يعزز الفريق صفوفه في فترة الانتقالات الشتوية.

وعانى الريال من هبوط عام في مستوى نجومه؛ خاصة ثنائي الهجوم كريستيانو رونالدو وكريم بنزيما، ولم يعد ثلاثي الوسط كاسيميرو ولوكا مودريتش وتوني كروس بعطاء المواسم السابقة ذاته، كما تتكرر أخطاء الدفاع وحراسة المرمى التي تكلف الفريق أهدافًا.

ولم تعد مقاعد البدلاء تقدم حلولًا مؤثرة هذا الموسم، بعد رحيل ثنائي الهجوم ألفارو موراتا وجيمس رودريغيز الصيف الماضي.

وبعيدًا عن الخوف من إرهاق السفر، وتراكم المباريات يأمل زيدان أن ينال فريقه، بطل كأس العالم للأندية في 2014 و2016، دفعة معنوية بتحقيق اللقب في الإمارات بعد نصف موسم محبط ثم التفكير في برشلونة.

وكالعادة سيبدأ بطل أوروبا مشواره في الدور قبل النهائي، وسينتظر مواجهة أوراوا ريد دياموندز الياباني أو الجزيرة الإماراتي أو أوكلاند سيتي النيوزيلندي، وسط توقعات بأن يلتقي مع جريميو البرازيلي في النهائي يوم الـ 16 من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وبعد النهائي بأسبوع سيخوض الريال القمة المحلية في ملعبه سانتياغو برنابيو، ويتمنى أن يكون الفارق تقلص حينها مع برشلونة، وأن يسعفه الفوز في إنعاش آمال المنافسة على اللقب.

ويرى زيدان أن المشكلة الرئيسة لفريقه هذا الموسم تكمن في ”عدم ترجمة الفرص إلى أهداف“.

وقال زيدان للصحفيين: ”ما ينقصنا فقط هو التسجيل (…) نصنع الكثير من الفرص لكن لا نهز الشباك كثيرًا وهذا الأمر الوحيد الذي يشعرني بالإحباط، لكنني سأتحلى بالإيجابية وأعتقد أن الوضع سيتغير“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك