رقم سلبي تاريخي لليونيل ميسي أمام فالنسيا – إرم نيوز‬‎

رقم سلبي تاريخي لليونيل ميسي أمام فالنسيا

رقم سلبي تاريخي لليونيل ميسي أمام فالنسيا
Soccer Football - La Liga Santander - Valencia vs FC Barcelona - Mestalla, Valencia, Spain - November 26, 2017 Barcelona’s Lionel Messi in action with Valencia's Carlos Soler REUTERS/Heino Kalis

المصدر: أحمد نبيل ورويترز - إرم نيوز

من حق ليونيل ميسي أن يشعر بالإحباط الليلة الماضية، عقب ضياع الفوز على أرض فالنسيا بسبب خطأ تحكيمي، بعد تجاوز تسديدته خط المرمى في الشوط الأول ليتقدم أصحاب الأرض بهدف رودريغو، قبل أن يتعادل جوردي ألبا لبرشلونة في الشوط الثاني.

وإحباط ميسي لم يتوقف عند عدم احتساب هدفه، حيث واصل قائد الأرجنتين غيابه عن هز الشباك في 6 مباريات متتالية في كل المسابقات، لمدة بلغت 538 دقيقة بعد بداية متألقة للموسم الحالي.

وجاء الهدف الأخير لميسي في 28 أكتوبر في فوز برشلونة على أتلتيك بلباو بهدفين نظيفين، ومنذ ذلك الحين، لم يسجل ميسي، الذي جدد عقده مع برشلونة رسميًا، يوم السبت الماضي، أي هدف خلال مباريات أولمبياكوس اليوناني في دوري أبطال أوروبا وإشبيلية وليغانيس ويوفنتوس وفالنسيا، وكذلك ضد روسيا مع منتخب بلاده في مباراة ودية.

ورغم البداية المتواضعة لميسي خلال الشهر الحالي، إلا أنه ما زال يتمتع بموسم متميز ويتصدر قائمة هدافي الليغا برصيد 12 هدفًا في 13 مباراة، بفارق 3 أهداف عن سيموني زازا مهاجم فالنسيا.

وأبقى هدف جوردي ألبا المتأخر، في تعادل برشلونة مع مضيفه فالنسيا، على الصراع في صدارة دوري الدرجة الأولى الإسباني، لكن ”الهدف الملغي“ لزميله ليونيل ميسي كان حديث وسائل الإعلام.

فقد وصفت صحيفة موندو ديبورتيفو هذه الواقعة بأنها ”فضيحة“، اليوم الإثنين، بينما قالت ”سبورت“ إنها ”سرقة تحكيمية“. والصحيفتان تصدران في برشلونة.

وتستعين مسابقات الدوري الكبرى في أوروبا بتكنولوجيا حكم الفيديو باستثناء الدوري الإسباني.

وأقرت صحيفتا ”ماركا“ و“أس“، اللتان تصدران في مدريد، بالواقعة المثيرة للجدل، واعتبرتا أن النتيجة تعني استمرار المنافسة على اللقب.

ويستمر برشلونة في الصدارة بفارق 4 نقاط عن فالنسيا أقرب مطارديه، لكن الفارق تقلص إلى 8 نقاط مع ريال مدريد وأتلتيكو مدريد.

وكتب دييغو بيكو الصحفي في ”ماركا“: ”خطأ فادح من طاقم التحكيم يعيد فتح باب الجدل. التكنولوجيا أكثر من ضرورية الآن خاصة في مثل هذه الحالات المعروفة باسم (الهدف الشبح)“.

وقال خافيير تيباس، رئيس رابطة الدوري الإسباني في وقت سابق هذا الشهر، إنه ستتم الاستعانة بحكم الفيديو في الموسم المقبل.

وأضاف في مؤتمر صحفي: ”في الموسم المقبل سنستخدم تكنولوجيا الفيديو في الدوري الإسباني دون شك. نحرز الكثير من التقدم في الاجتماعات حاليًا وستكون جاهزة في وقت قريب جدًا“.

لكن برشلونة يرى أن الإجراء تأخر كثيرًا، خاصة أنه عانى من واقعة مشابهة في الموسم الماضي خلال تعادله 1/1 مع ريال بيتيس في يناير الماضي.

وسدد جوردي ألبا كرة أخرجها عيسى ماندي مدافع ريال بيتيس بعد تجاوز الخط، لكن الحكم لم يحتسب هدفًا.

وأنهى برشلونة الموسم الماضي في الوصافة خلف البطل ريال مدريد بفارق 3 نقاط، وربما كان سيؤثر هذا الهدف في الصراع على اللقب.

وقال سيرجيو بوسكيتس، لاعب وسط برشلونة: ”هناك حالات كثيرة لن تكشفها تكنولوجيا الفيديو، لكن أتمنى أن تساعد في أمور عديدة كما حدث اليوم“.

وأضاف: ”هذا تطور مطلوب ونحن في حاجة إليه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com