مباراة فالنسيا وبرشلونة.. ماذا ينتظر رجال فالفيردي في مواجهة الخفافيش؟ – إرم نيوز‬‎

مباراة فالنسيا وبرشلونة.. ماذا ينتظر رجال فالفيردي في مواجهة الخفافيش؟

مباراة فالنسيا وبرشلونة.. ماذا ينتظر رجال فالفيردي في مواجهة الخفافيش؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تتجه الأنظار، مساء اليوم الأحد، إلى الملعب الشهير ”ميستايا“ لمتابعة اللقاء المرتقب الذي يجمع فالنسيا وضيفه برشلونة في قمة مباريات الجولة الثالثة عشرة للدوري الإسباني.

ويبدو اللقاء بمثابة اختبار مهم وصعب وحقيقي لكتيبة المدرب الإسباني إرنستو فالفيردي، المدير الفني لفريق برشلونة، الذي يسير بخطى ثابتة في مسابقة الدوري خاصة أن فالنسيا يقدم موسماً رائعاً.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي أبرز ملامح المواجهة النارية بين برشلونة ومضيفه فالنسيا.

صراع المنافسة

يتصدر برشلونة جدول ترتيب الدوري الإسباني برصيد 34 نقطة، بعد بداية أكثر من رائعة شهدت 11 انتصارًا، وتعادلاً وحيداً في الجولات الماضية دون هزيمة.

وتبقى المفاجأة، أن الفريق الذي يلاحق برشلونة على القمة ليس ريال مدريد أو أتلتيكو مدريد بل فالنسيا الذي استعاد بريقه وذكريات الماضي الجميل، وحل وصيفاً خلف البارسا برصيد 30 نقطة؛ بواقع 9 انتصارات و3 تعادلات ودون أي هزيمة أيضاً.

ويسعى كل فريق لإلحاق الهزيمة الأولى بمنافسه، فهذا الأمر يعني لفالنسيا تقليص الفارق إلى نقطة واحدة وإشعال المنافسة على الصدارة، كما أنه يعني للبارسا التحليق بعيداً بالقمة.

متاعب ميستايا

تبدو هناك متاعب كبيرة تواجه برشلونة في زياراته إلى ميستايا فربما يعود بانتصار ولكنه في الأغلب يكون بشق الأنفس.

في الـ 22 من أكتوبر 2016 كانت آخر زيارة من برشلونة للملعب، وفاز البارسا بنتيجة 3-2 بهدف قاتل من الأرجنتيني ميسي من ضربة جزاء، وقبلها تعادل البارسا مرتين مع فالنسيا على الملعب  نفسه وقبلها فاز الفريق الكتالوني بهدف قاتل للاعب الوسط بوسكيتس.

أفكار فالفيردي

من المؤكد أن المدرب فالفيردي يسعى لتثبيت أفكاره، وحسم اللقاء وتحقيق الفوز على حساب فالنسيا ولديه كتيبة وتشكيلة ثابتة يعتمد عليها دون تغييرات تقريباً.

ويبقى الرهان على الموهبة الاستثنائية للساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي، هداف الليجا برصيد 12 هدفاً وأحد أبرز نجوم العالم، من أجل صناعة الفارق بجانب زميله الأورغواياني لويس سواريز، الذي يقود الخط الأمامي.

ويعتمد فالفيردي على قوة خط الوسط بوجود سيرجيو بوسكيتس وإيفان راكيتيتش ودينيس سواريز والبرازيلي باولينيهو، وهذا الرباعي تميز في الفترة الماضية بشكل لافت خاصة في الجانب الدفاعي.

ويواجه فالفيردي أزمة دفاعية في ظل غياب جيرارد بيكيه للإيقاف، وبالتالي يبقى هناك تغيير في قلب الدفاع بجوار صامويل أومتيتي والبلجيكي فيرمالين العائد بعد غياب، بجانب لوكاس ديني أو خوردي ألبا في الجبهة اليسرى، ونيلسون سيميدو في الجبهة اليمنى؛ وكلاهما يمتاز بعنصر السرعة من الأطراف.

ويرى هيثم فاروق، مدافع فينورد الهولندي الأسبق، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“ أن برشلونة أصبح أقوى بكثير من الماضي القريب؛ لأنه تطور دفاعياً في الضغط والرقابة وسرعة الأطراف.

وأضاف: ”وجود ميسي وخبرة سواريز ودعم بوسكيتس وراكيتيتش في وسط الملعب تجعل الفريق يقدم كرة رائعة“.

طموح مارسيلنو

يملك المدرب مارسيلنو المدير الفني لفريق فالنسيا الطموح الكبير، الذي يجعله متحفزاً لإسقاط برشلونة رغم أنه سيدير اللقاء من المدرجات.

ويعول مارسيلنو على أبرز نجومه وهو الهداف الإيطالي سيميوني زازا ثاني هدافي الليغا، حال تأكد تعافيه من الإصابة، بجانب المهاجم الصاعد سانتي مينا والموهوب كوندوجبيا وسرعات خايا وبيريلا.

ويقدم فالنسيا كرة جماعية سريعة تجعله من أفضل الفرق المتميزة في الليغا حالياً على الصعيد الهجومي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com