رئيس مالاغا يطلب دعمًا من باريس سان جيرمان.. تعرّف على التفاصيل

رئيس مالاغا يطلب دعمًا من باريس سان جيرمان.. تعرّف على التفاصيل

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

طلب القطري عبدالله آل ثاني، رئيس فريق مالاغا الإسباني، دعمًا من مواطنه ناصر الخليفي، رئيس باريس سان جيرمان، عبر مده بلاعبين في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة؛ لإنقاذ فريقه من مغادرة الدرجة الأولى في إسبانيا.

وقال رئيس مالاغا في حوار مع صحيفة الشروق القطرية: ”أتمنى التعاون مع فريق باريس سان جيرمان في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، وتسهيل انتقال لاعبين لا يلعبون في الفريق الفرنسي لدعم فريقنا، هذا التعاون يجب أن يتم لكون مصالحنا مشتركة“.

وأكد عبد الله آل ثاني دعمه لناصر الخليفي في قضية الاتهامات بالفساد المتعلقة بحقوق النقل التلفزيوني لكأس العالم، وقال: ”ما يجري مع ناصر يمكنه أن يحصل معي أيضًا، فنحن لا نساند داعش ولا نموّل مجموعات إرهابية“.

وحسب الصحافة الفرنسية، فعدة لاعبين بإمكانهم الانتقال لمالاغا في الشتاء المقبل، وأبرزهم الفرنسي حاتم بن عرفة والبرازيلي لوكاس مورا، اللذان يرغبان في كسب بعض الدقائق في النصف الثاني من الموسم.

كما قدم رئيس مالاغا دعمه للمدرب الإسباني ميتشيل، مؤكدًا استمراره في الفريق بعد الفوز الأخير على سيلتا فيغو.

ويحتل مالاغا المركز الـ19 في الدوري الإسباني برصيد 4 نقاط، محققًا فوزًا وتعادلًا و8 هزائم، ويواجه، غدًا الأحد، فريق فيا ريال في الجولة 11.

بينما أنفق نادي باريس سان جيرمان ما يناهز 400 مليون يورو لضم البرازيلي نيمار والفرنسي كيليان مبابي، وبات أمام مهمة البحث عن السبل التي تجنبه خرق قواعد اللعب المالي النظيف للاتحاد الأوروبي.

وكان الاتحاد القاري للعبة (يويفا) أعلن مؤخرًا فتح تحقيق في الإنفاق المفرط للنادي المملوك من هيئة قطر للاستثمارات الرياضية، لضم نيمار من برشلونة الإسباني مقابل 222 مليون يورو، ومبابي من موناكو في صفقة قد تصل إلى 180 مليون يورو، علمًا بأنه سبق للاتحاد تغريم النادي لخرقه القواعد نفسها في العام 2014.

وتنص قواعد اللعب المالي النظيف على أن النادي لا يمكن أن يخسر أكثر من 30 مليون يورو سنويًا. وستكون الطريقة الأمثل بالنسبة إلى النادي الباريسي لزيادة إيراداته،“بيع“ عدد من اللاعبين خلال فترة الانتقالات الشتوية (خلال شهر يناير المقبل).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com