كريستيانو رونالدو يوزع القبلات على صديقته ونجله في حفل توزيع جوائز الفيفا (فيديو)

كريستيانو رونالدو يوزع القبلات على صديقته ونجله في حفل توزيع جوائز الفيفا (فيديو)

المصدر: فريق التحرير

لم يتخل كريستيانو رونالدو عن عادته بتقبيل صديقته قبل استلام جائزته، فبعد انفصاله عن الروسية إيرينا شايك، حصلت جورجينا رودريغز على القبلة هذه المرة، قبل أن يصعد كريستيانو على المنصة لاستلام جائزة أفضل لاعب في العالم.

وقبّل رونالدو نجله كريستيانيتو أولا، ثم صديقته الحامل جورجينا رودريغز.

وقبل رونالدو قام أولفييه جيرو، مهاجم آرسنال بتقبيل صديقته، قبل الصعود للمنصة لاستلام جائزة هدف بوشكاش.

وفاز البرتغالي أمس الاثنين بجائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم ”فيفا“ لأفضل لاعب في العالم ”الأفضل“ للمرة الثانية على التوالي، وذلك بعدما قرر الفيفا في 2016 إنهاء تعاونه مع مجلة ”فرانس فوتبول“ الفرنسية والتخلي عن تقديم الكرة الذهبية وبدأ في تقديم جائزة خاصة به.

وفيما يلي نسلط الضوء على مسيرة اللاعب البرتغالي فيما يتعلق بالأرقام والتواريخ:

– تاريخ الميلاد: الخامس من شباط/فبراير 1985 في مدينة فونشال البرتغالية.

– الطول والوزن: 85ر1 متر / 80 كيلوجرامًا.

– المركز: مهاجم.

الأندية:

– فونشال دي ماديرا حتى العام 1997.

– سبورتنج لشبونة من 1997 وحتى 2003.

– مانشستر يونايتد من 2003 وحتى 2009.

– ريال مدريد من 2009 وحتى الآن.

المباريات الدولية والأهداف: 147 مباراة و79 هدفًا مع البرتغال.

أكبر الإنجازات:

– بطل أمم أوروبا 2016.

– لقب بطولة العالم للأندية 2008 و2014 و2016.

– لقب بطولة دوري أبطال أوروبا 2008 و2014 و2016 و2017.

– لقب بطولة كأس السوبر الأوروبي 2014 و2016 و2017.

– لقب بطولة الدوري الأسباني 2012 و2017.

– لقب بطولة الدوري الإنجليزي 2007 و2008 و2009.

– لقب بطولة كأس ملك أسبانيا 2011 و2014.

– لقب بطولة كأس إنجلترا 2004.

– المركز الرابع لمونديال 2006.

– وصيف بطل أمم أوروبا 2004.

– المركز الثالث في بطولة كأس القارات 2017.

الجوائز الفردية:

– الكرة الذهبية 2008 و2013 و2014 و2016.

– جائزة الفيفا 2008.

– جائزة الأفضل 2016 و2017.

– جائزة اللاعب الأفضل في أوروبا 2014 و2016 و2017.

– الحذاء الذهبي لأفضل هداف في أوروبا 2008 و2011.

– جائزة أفضل هدف 2009.

رونالدو وميسي يتجاهلان بعضهما..

تقاسم النجمان كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي الجوائز الفردية العالمية منذ العام 2008، ولكنهما عادا هذا الموسم مرة أخرى لتجاهل بعضهما البعض في تصويتهما على هوية اللاعب الأفضل في العالم، حسبما أعلن أمس الاتحاد الدولي لكرة القدم ”فيفا“.

وفاز رونالدو، قائد منتخب البرتغال، أمس بالنسخة الأخيرة من جائزة “ الأفضل“ التي يمنحها الفيفا للاعب الأفضل في العالم للعام الجاري بعد أن حصد 16ر43 في المئة من الأصوات.

وصوت رونالدو لصالح كل من لوكا مودريتش وسيرخيو راموس ومارسيلو، زملائه في ريال مدريد، وكان صوت في العام الماضي لصالح جاريث بيل بدلا من مارسيلو.

أما ميسي، الذي يحمل شارة قيادة المنتخب الأرجنتيني، فقد راعى في تصويته -أيضا- أن يكون دبلوماسيا، حيث رشح زميليه في برشلونة لويس سواريز واندريس انيستا، بالإضافة إلى زميله السابق ونجم باريس سان جيرمان الحالي نيمار دا سيلفا، للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم.

وكان ميسي اختار اللاعبين أنفسهم في العام الماضي ولكنه وضع البرازيلي في المرتبة الثانية.

وحل ميسي في سباق ”الأفضل“ في المركز الثاني بعدما حصل على 25ر19 في المئة من الأصوات، التي شملت قادة المنتخبات ومدربيها في العالم أجمع، بالإضافة إلى مجموعة من الصحفيين واستقصاء رأي للمشجعين عبر الإنترنت.

وعلى النقيض، قام مدربا المنتخبين الأرجنتيني والبرتغالي بالتصويت لصالح رونالدو وميسي على الترتيب، إذ اختار خورخي سامباولي، مدرب الأرجنتين، النجم البرتغالي في المركز الثاني بعد ميسي، فيما اختار فيرناندو سانتوس، مدرب البرتغال، الأسطورة الأرجنتينية في المركز الثالث بعد رونالدو ومودريتش.

وكان التصويت الأكثر حيادية هو ما قام به المدير الفني للمنتخب البرازيلي، تيتي، الذي وضع نيمار في المركز الثاني بعد رونالدو ووضع ميسي ثالثا.

واختار داني ألفيش، قائد المنتخب البرازيلي، أيضا النجوم الثلاثة نيمار وميسي ورونالدو على الترتيب.

ووضعت اختيارات سيرخيو راموس، قائد المنتخب الأسباني، رونالدو في المركز الأول يليه ميسي ثم لوكا مودريتش.

فيما اختار جولين لوبيتيجي، المدير الفني للمنتخب الأسباني، ثلاثة من نجوم فريقه وهم: سيرخيو راموس وداني كارفاخال واندريس انيستا.

وكان رونالدو عادل رصيد ميسي من الجوائز الفردية الكبيرة؛ عندما أحرز جائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم عام 2016 وذلك خلال الحفل الذي أقيم في مدينة زيوريخ السويسرية، في الثامن من كانون الثاني/يناير الماضي.

وبعدها بشهور انفرد رونالدو بصدارة قائمة أكثر للاعبين فوزا بالجوائز الفردية الكبيرة؛ إذ أحرز جائزة أفضل لاعب في أوروبا لعام 2017 لتصبح الجائزة التاسعة له في هذه الجوائز الفردية الكبيرة مقابل ثماني جوائز للأرجنتيني ميسي نجم برشلونة الإسباني، قبل أن يحرز رونالدو أمس الجائزة العاشرة الفردية الكبيرة له.

وأحرز رونالدو جائزة الكرة الذهبية أربع مرات، إذ حصل عليها في استفتاء أفضل لاعب في العالم خلال أعوام 2007 و2008 و2009 و2016 وهي الجائزة المقدمة من مجلة ”فرانس فوتبول“ الفرنسية الرياضية المتخصصة، علما بأن جائزة المجلة اندمجت مع جائزة الفيفا في ست سنوات متتالية من 2010 إلى 2015 .

ومع انفصال الجائزتين مجددا في 2016 ، نال رونالدو دفعة رائعة للانفراد بصدارة قائمة أكثر اللاعبين تتويجا بالجوائز الفردية الكبيرة؛ إذ توج بجائزة الكرة الذهبية في أواخر عام 2016 ثم حصد جائزة الفيفا قبل أن يحرز الجائزة التاسعة مؤخرا، وهي جائزة أفضل لاعب في أوروبا.

ومع تتويجه بجائزة الفيفا أمس، أصبحت هي الجائزة الكبيرة العاشرة له متفوقا بذلك على رصيد ميسي من الجوائز الكبيرة

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة