برشلونة يستعد لإجراء “تغييرات جذرية” بعد موسمه السيء

برشلونة يستعد لإجراء “تغييرات جذرية” بعد موسمه السيء

برشلونة – سيركز برشلونة الإسباني على عملية إعادة بناء شاملة عقب إنهاء العملاق الكتالوني الموسم بدون الفوز بأي لقب لأول مرة خلال ست سنوات، مما أدى لإستقالة المدرب جيراردو مارتينو.

وكان برشلونة بحاجة للفوز على أرضه على حساب أتلتيكو مدريد المتصدر في آخر مباراة السبت، لضمان لقبه الخامس في دوري الدرجة الأولى الإسباني خلال ست سنوات، إلا أنهما تعادلا 1-1 على استاد نو كامب لينهي برشلونة الموسم متراجعاً بفارق ثلاث نقاط خلف أتلتيكو.

وأطاح أتلتيكو ببرشلونة من دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا وخسر أمام ريال مدريد في نهائي كأس ملك إسبانيا وهو مردود محبط بالنسبة لثاني أغنى نادي في العالم من حيث الايرادات مما أدى إلى استقالة مارتينو عقب انقضاء نحو نصف مدة عقده الممتد لعامين.

وقال خوسيب ماريا بارتوميو رئيس النادي في مقابلة مع محطة تلفزيونية إسبانية: “لم نحقق أهدافنا ولا يمكن أن نشعر بالرضا.”

وأضاف: “سنمر بمرحلة تشمل إجراء تغييرات جذرية. هناك بعض اللاعبين الذين لن يستمروا معنا إلا أن فلسفتنا لن تتغير.”

وتابع: “هناك بعض الأمور التي حسمت. سنعلنها في الأيام المقبلة. سنواصل بنفس النهج على الصعيد الكروي.”

ومع رحيل الأرجنتيني مارتينو، يبدو الطريق ممهداً لبرشلونة لتعيين لويس أنريكي بديلاً له. وترك أنريكي منصبه كمدرب لسيلتا فيغو الأسبوع الماضي عقب موسم ناجح مع الفريق.

وعرض التلفزيون الاسباني صوراً الأسبوع الماضي للاعب وسط برشلونة ومنتخب إسبانيا السابق خلال لقاء جمعه مع اندوني زوبيزاريتا المدير الرياضي لبرشلونة ويتوقع على نطاق واسع أن يتم تعيينه مدرباً للفريق في الأيام القليلة المقبلة.

وينظر إلى انريكي باعتباره من المنتمين لبرشلونة وسيظل مخلصاً لأسلوب لعب النادي القائم على الاستحواذ إلى جانب الهجوم المتواصل.

وستكون مهمة أنريكي الأولى هي ضمان تعزيز صفوف الفريق في المراكز المطلوبة بعد أن بدا برشلونة عاجزاً عن الفعل في بعض الأوقات هذا الموسم.

ويبدو أن أكثر المراكز التي تحتاج لتعزيز هو مركز حراسة المرمى وذلك من خلال توفير بديل لفيكتور فالديس إضافة لضم قلب دفاع على الأقل مع مهاجم صريح يتسم بالطول ويمكنه أن يسبب مشكلات لدفاعات المنافسين في الكرات العرضية والثابتة.

وقال خافيير ماسكيرانو قلب دفاع الفريق وهو واحد من بين عدد كبير من اللاعبين الذين ربما يتركون الفريق لتلفزيون النادي “انتهت دورة العمل والحقيقة باتت إننا يجب أن نحدث تغييرات.”

وأضاف: “انتهى هذا العصر المتفرد. لهذا السبب يبدو الأمر مؤلماً بشدة لأنك لا ترغب مطلقاً في أن تصل الأوقات الجيدة إلى نهايتها.”

وستكون المهمة الثانية الملقاة على عاتق خليفة مارتينو هي ضمان عودة ليونيل ميسي الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم أربع مرات إلى أفضل مستوياته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع