لماذا تسعى الدوريات الأوروبية وراء النجوم؟ – إرم نيوز‬‎

لماذا تسعى الدوريات الأوروبية وراء النجوم؟

لماذا تسعى الدوريات الأوروبية وراء النجوم؟
Barcelona soccer player Neymar attends a fashion event in Shanghai, China July 31, 2017. Picture taken July 31, 2017. REUTERS/Stringer

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

انتقلت صفقة البرازيلي نيمار من صراع بين فريقي برشلونة وباريس سان جيرمان إلى صراع تدخّلت فيه رابطتا الدوري الإسباني والدوري الفرنسي، حيث رفضت الأولى تسلّم مبلغ الشرط الجزائي، وردت الثانية بمساندة فريقها قبل أن يحسم الفريق الفرنسي الصفقة بالقانون ويتسلّم برشلونة مبلغ 222 مليون يورو.

ولم يعد النجوم الكبار في كرة القدم قضية صفقات بين الأندية فقط بل تحولوا إلى صراع بين الدوريات الأوروبية الكبرى وهي: إنجلترا وإسبانيا وألمانيا وإيطاليا وحاليًا فرنسا، وذلك بهدف جلب اهتمام عشاق كرة القدم العالمية إلى مسابقاتها.

واستفاد الدوري الإسباني بشكل كبير من تواجد النجمين الكبيرين، الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة، والبرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد، حيث زادت عائدات النقل التلفزيوني خلال السنوات الأخيرة وبلغت أرقامًا قياسية، وتسعى رابطة الدوري الإسباني لتضييق الفجوة بينها وبين الدوري الإنجليزي الأغلى في العالم في المستقبل.

وتعرف رابطة الدوري الإسباني أن فقدان نجم كالبرازيلي ”نيمار“ يؤثر بشكل كبير على مسعاها في الحصول على أموال أكثر، خاصة أن نجم برشلونة السابق يعتبر ثالث أشهر لاعب بعد النجمين الكبيرين، لكنه أصغر منهما وهو ما يجعله رهان المستقبل.

ويعطي نيمار قوة إضافية للدوري الفرنسي في المستقبل حيث من المحتمل أن ترتفع عائدات النقل التلفزيوني، كما أن فريق باريس سان جرمان سيستفيد من الإعلانات والشهرة بشكل أكبر.

وتحاول دوريات: إسبانيا وإنجلترا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا، لعب ورقة النجوم لضمان عائدات إعلانية وتلفزيونية أكبر، ولذلك تحاول فرق كيوفنتوس وليفربول المحافظة على نجمين كبيرين، وهما: الأرجنتيني باولو ديبالا والبرازيلي فيليب كوتينيو.

كما أن بايرن ميونخ كسب خلال الصيف الحالي لاعبًا بمواصفات إعلانية مميزة، هو الكولومبي جيمس رودريغيز المنتقل من ريال مدريد على سبيل الإعارة وهي دفعة قوية للدوري الألماني الذي يصارع للحفاظ على نجومه من إغراءات الأندية الإنجليزية.

وتشهد السوق الآسيوية بدورها صراعًا كبيرًا بين الدوريات الأوروبية، وتمكن الدوري الإسباني والدوري الألماني والدوري الإيطالي من دخول المنافسة في سوق سيطر عليه الدوري الإنجليزي بشكل كبير خلال السنوات الماضية.

واعتبر الكثير من المتتبعين أن صفقة غاريث بيل في 2013 والتي دفع خلالها ريال مدريد حوالي 100 مليون يورو لفريق توتنهام كانت بهدف توسيع نفوذ الفريق الملكي في آسيا من خلال النجم الويلزي.

كما أن الدوريات الأوروبية بدأت تلعب لقاءات السوبر خارج أراضيها في آسيا وأفريقيا وأمريكا، بهدف جلب المزيد من المتابعة والشهرة.

وتخطت حقوق البث التلفزيوني للدوري الإسباني  حاجز المليار ونصف يورو في الموسم، وهو إنجاز كانت تتمنى رابطة الدوري الإسباني أن يستمر في الارتفاع خلال السنوات القادمة، لكن خروج البرازيلي نيمار قد يؤثر على طموحات إسبانيا في اللحاق بإنجلترا التي تقارب فيها حقوق النقل التلفزيوني حاجز  3 مليارات يورو سنويًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com