هل يفسد لاتسيو الحلم التاريخي ليوفنتوس في الدوري الإيطالي؟ – إرم نيوز‬‎

هل يفسد لاتسيو الحلم التاريخي ليوفنتوس في الدوري الإيطالي؟

هل يفسد لاتسيو الحلم التاريخي ليوفنتوس في الدوري الإيطالي؟
Football Soccer - AS Roma v Juventus - Serie A - Olympic Stadium, Rome, Italy - 14/5/17Juventus’ Mario Lemina celebrates scoring their first goal with team matesReuters / Max Rossi

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يدخل فريق يوفنتوس تحديًا صعبًا ومحفوفًا بالمخاطر حين يلاقي نظيره لاتسيو، مساء اليوم الأربعاء، في نهائي كأس إيطاليا على ملعب ”أولمبيكو“ بالعاصمة الإيطالية روما.

ويتطلع يوفنتوس لتحقيق لقب الكأس أمام لاتسيو المتسلح بالعزيمة والإرادة والروح القتالية أمام ”السيدة العجوز“.

وترصد ”إرم نيوز“ ملامح الموقعة المثيرة بين يوفنتوس ولاتسيو.

الحلم التاريخي

يسعى يوفنتوس للفوز بلقب الكأس لتحقيق الحلم التاريخي وهو حصد الثلاثية بعدما تأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الإسباني.

ويحتاج يوفنتوس للفوز على كروتوني بالدوري في الجولة المقبلة من أجل ضمان التتويج بلقب الكالتشيو وبالتالي فمواجهة لاتسيو تعني تأمينًا لحلم تاريخي بحصد الثلاثية إذا فاز اليوفي بلقب دوري الأبطال.

ويبقى لاتسيو العقبة الأولى في طريق هذا الحلم في نهائي الكأس قبل العقبة الأبرز والأهم ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا.

تفوق واضح

يتفوق يوفنتوس بشكل واضح على نظيره لاتسيو في المباريات الأخيرة للفريقين.

لم يخسر يوفنتوس أمام لاتسيو منذ الهزيمة يوم 29 يناير 2013 على ملعب ”أولمبيكو“ بنتيجة 2-1 في نصف نهائي كأس إيطاليا أي قبل 52 شهرًا كاملة.

وتقابل الفريقان 13 مرة بعد ذلك اللقاء لم يخسر خلالها يوفنتوس بل وحسم بالفوز 12 لقاء منها وتعادلا مرة وحيدة.

وفاز يوفنتوس بلقب كأس إيطاليا في آخر عامين 2015 و2016 وهو صاحب الرقم القياسي في الفوز بالبطولة برصيد 11 مرة بينما حصد لاتسيو البطولة 6 مرات آخرها 2013.

وخسر يوفنتوس لقب كأس إيطاليا أمام لاتسيو مرة وحيدة في النهائي عام 2004 بثنائية فيوري، بينما خسر لاتسيو النهائي أمام اليوفي مرة عام 2015 بنتيجة 2-1.. وللعلم لم يخسر لاتسيو نهائي الكأس سوى مرتين فقط من أصل 8 مرات إحداها أمام ”السيدة العجوز“ والآخرى أمام فيورنتينا عام 1961.

ولم يخسر يوفنتوس كأس إيطاليا في الدور النهائي سوى 5 مرات من 16 لقاءً أحدها من لاتسيو 2004 ونابولي 2012 وبارما 2002 و1992 وميلان 1973.

تشابه تكتيكي

يتشابه الفريقان تكتيكيًا في بعض الأوقات حال اللجوء لطريقة الثلاثة مدافعين التي يجيدها لاتسيو وأيضًا يوفنتوس.

يدرك المدرب ماسيمو أليجري المدير الفني لفريق يوفنتوس أن مواجهة لاتسيو ستكون صعبة، في ظل تطور أداء النسور بجانب أن اللقاء نهائي والاحتمالات كلها واردة مع تحسن لافت في المستوى التكتيكي لمنافسه سيميوني إنزاجي.

ويعتمد إنزاجي على رأسي حربة وخلفهما 5 لاعبي وسط وهي نفس طريقة أليجري تقريبًا إذا لعب بثلاثة مدافعين فيعتمد على ماندوزكيتش وهيغواين كرأسي حربة وخلفهما ديبالا وغالبًا يتحرك ماندوزكيتش للجبهة اليسرى مثلما يفعل بالدي كايتا في لاتسيو.

وأكد عماد دربالة، مدرب ناشئي إنتر وميلان السابق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن لاتسيو فريق رائع يقدم مستويات متميزة والميزة أن الفريق أغلبه يلعب ولا فوارق بين البدلاء والأساسيين.

وأشار إلى أن يوفنتوس فريق بطل ومواجهته مرعبة لأي فريق داخل إيطاليا بل وفي أوروبا في الفترة الحالية خاصة أن اليوفي يقدم موسمًا متميزًا.

دويتو هيغواين وديبالا

يعتمد يوفنتوس في الأساس على دويتو هيغواين وديبالا الثنائي الأرجنتيني الموهوب الذي يصنع الفارق مع فريق ”السيدة العجوز“.

يلجأ هيغواين لذكائه التكتيكي وتحركاته الخطيرة في منطقة الجزاء مع وجود لاعب موهوب من خلفه وهو ديبالا يستطيع أن يخترق من الخلف للأمام ويمرر فيصنع الخطورة.

وسجل هيغواين 24 هدفًا مقابل 9 لديبالا ولكن الثنائي يعد مصدر رعب لأي منافس بينما يعتمد أليغري على ماندوزكيتش وأيضًا بيانيتش وكوادرادو وخضيرة وساندرو وهو حائط متكامل لصد أي هجمات للمنافسين بجانب تحضير الهجمة بشكل مثالي.

وقال حازم إمام، نجم أودينيزي الإيطالي السابق، لـ“إرم نيوز“، إن هيغواين من اللاعبين أصحاب الفكر التكتيكي المميز الذي يستطيع سرقة الدفاعات رغم البطء الظاهر عليه ويخلق المساحات لمواطنه ديبالاً.

وأشار إلى أن لاتسيو يعتمد على قوة هجومية جبارة أيضًا بوجود إيموبيلي الهداف المميز والقطار السريع بالدي كايتا.

إيموبيلي وكايتا

يلجأ سيميوني إنزاغي للثنائي المرعب إيموبيلي وكايتا فهذا الدويتو يقدم فنون الكرة الحديثة بالسرعة والتحرك الخططي المميز.

ويعيش إيموبيلي حالة رائعة فقد سجل 22 هدفًا مع لاتسيو واستعاد بريقه بينما أعاد إنزاغي بريق بالدي كايتا الذي سجل 15 هدفًا هو الآخر.

يعتمد لاتسيو في منظومة وسط الملعب على الخماسي الذي يبذل مجهودًا كبيرًا لغلق المساحات وهم بيليا وبارولو ولوليتش وباستا ولوكاكو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com