مبابي يكتب التاريخ في دوري أبطال أوروبا.. فلماذا طبع بوفون قبلة على رأسه؟

مبابي يكتب التاريخ في دوري أبطال أوروبا.. فلماذا طبع بوفون قبلة على رأسه؟

المصدر: أحمد نبيل ونورالدين ميفراني - إرم نيوز

أنهى المهاجم الواعد كيليان مبابي، البالغ 18 عاما، مسيرة من ست مباريات متتالية بشباك نظيفة للحارس المخضرم جيانلويغي بوفون في دوري أبطال أوروبا، إلا أن ذلك لم يمنع قائد يوفنتوس من طبع قبلة على رأس مهاجم موناكو الذي يصغره بنحو 21 عاما.

وجدد يوفنتوس فوزه على ضيفه موناكو بهدفين مقابل هدف بعد الانتصار في فرنسا بهدفين نظيفين ليتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية في غضون ثلاث سنوات.

ورغم ان مبابي الذي يطارده ريال مدريد وبرشلونة وأندية كبرى أخرى أنهى مسيرة طويلة من الدقائق الخالية من الأهداف في شباك بوفون إلا أن ذلك لم يمنع الحارس من تقبيله خاصة بعد التصريحات الإيجابية لقائد إيطاليا بشأن المهاجم الشاب.

إذ قال بوفون عقب مباراة الذهاب في موناكو إنه حرص على تبادل قميصه مع مبابي لأنه حينما كان صغيرا (بوفون) لم يسع أي من اللاعبين الكبار لتبادل القميص معه وهذا أحزنه كثيرا، لذلك اختار مبابي ليمنحه قميصه ويدفعه للأمام لذلك جاءت القبلة بعد مباراة تورينو.

وبات مبابي أصغر لاعب يسجل في قبل نهائي دوري الأبطال وعمره 18 عاما و134 يوما، بعدما أصبح أيضا أصغر لاعب يسجل في أربع مباريات من الأدوار الإقصائية في البطولة ، لكن يتفوق عليه فقط كريستيانو رونالدو حيث سجل ثمانية أهداف مقابل ستة لمبابي.

وأنهى هدفه في شباك بوفون حفاظ القائد المخضرم على شباكه نظيفة لمدة 690 دقيقة منذ هدف نيكولاس باريغا لاعب إشبيلية في فوز يوفنتوس 3-1 في إسبانيا بدور المجموعات ليستمر قائد يوفنتوس بعدها ست مباريات محافظا على نظافة شباكه.

وانضم بذلك مبابي إلى كورينتين توليسو من ليون وباريغا، حيث يشترك اللاعبون الثلاثة في أنهم هزوا شباك بوفون في البطولة هذا الموسم.

ويحمل الألماني يانز ليمان حارس آرسنال الرقم القياسي في الحفاظ على نظافة شباكه حيث قاد الفريق الإنجليزي لنهائي موسم 2005/2006 بعد 995 دقيقة دون اهتزاز شباكه.

وكان الفارق بين بوفون والمهاجم الفرنسي الشاب 21 عاما كاملة لكون الحارس الإيطالي المخضرم يبلغ 39 عاما و101 يوم.

المهاجم الفرنسي سجل 6 أهداف في النسخة الحالية ليتساوى مع أسطورة ريال مدريد المعتزل راؤول غونزاليس الذي سجل 6 أهداف أيضا قبل بلوغه 19 عاما، لكنه يتفوق على الإسباني لكونه يعتبر أصغر لاعب يسجل هدفا في المسابقة القارية الأهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة