أموال الصين ترسم ملامح ”ديربي الغضب“ بين ميلان وإنتر

أموال الصين ترسم ملامح ”ديربي الغضب“ بين ميلان وإنتر

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

على مدار السنوات، كان عشاق كرة القدم سواء في إيطاليا أو العالم كله ينتظرون لقاء ديربي الغضب أو صدام ميلان الشهير بين إنتر وآسي ميلان، ولكن هذه المرة سيكون الأمر مختلفاً فالديربي سيكون بنكهة ”صينية“.

ويستضيف ملعب ”جوزيبي ميانزا“ لقاء الديربي بين الإنتر والميلان في الجولة 32 للدوري الإيطالي، بعد أن اشترت مجموعات صينية أسهم الناديين.

وترصد ”إرم نيوز“ ملامح ديربي الغضب بعد صفقات الصين التي اشترت أسهم قطبي مدينة ميلانو.

توقيت المباراة

يبقى أول المتغيرات في ديربي الغضب توقيت المباراة بإقامتها ظهراً لأول مرة في التاريخ.

وتغير توقيت مباراة ديربي الغضب بناء على طلب الرعاة الجدد ليكون اللقاء في توقيت مناسب للجماهير في الصين.

ويبدو أن التوقيت سيكون فاتحة للعديد من التغييرات الإدارية والتسويقية الخاصة بديربي الغضب والفريقين في المرحلة المقبلة.

وأكد المحلل المصري خالد بيومي، المختص في الكرة الإيطالية، عبر حسابه الرسمي بموقع ”تويتر“: ”على الرغم من كل الأموال التي صُرفت علي باريس سان جيرمان، في فرنسا فريقان يعملان فارقا في الدوريات الأوروبية ليون وموناكو روعة“.

وأضاف: ”والفارق بين الميلان الماضي إنه كان يمتلكه رئيس يحبه ويعشقه ويعمل من أجله، والميلان الحالي فيه مجموعة تهدف للربح وأشك في عودة ميلان إلى أوروبا“.

رياح التغيير

سيكون لقاء ديربي الغضب بمثابة اختبار حقيقي للفريقين قبل رياح التغيير المنتظرة في الموسم المقبل.

وفي إنتر، يتحدثون عن إقالة المدرب ستيفانو بيولي بنهاية الموسم الحالي والتفاوض مع بعض المدربين الكبار وعلى رأسهم المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني، المدير الفني لفريق أتلتيكو مدريد الإسباني، من أجل إقناعه بتولي قيادة النيراتزوري بجانب المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري بخلاف المدرب الفرنسي لوران بلان.

ورغم المردود الطيب الذي يقدمه المدرب مونتيلا مع ميلان إلا أن مسألة الرحيل تبدو قائمة في الموسم المقبل وبالتالي مونتيلا مطالب بتحقيق الانتصارات خلال  الفترة المتبقية من عمر الموسم للحفاظ على مستقبله مع الفريق.

صراع متكافئ

يبقى الصراع متكافئاً بين الفريقين على جميع المستويات، ويحتل ميلان المركز السادس برصيد 57 نقطة بفارق نقطتين فقط عن إنتر صاحب المركز السابع.

ويسعى إنتر لتحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث على أرضه ووسط ملعبه ليتقدم في الترتيب للمركز السادس على حساب ميلان.

ويبحث الروزانيري عن تحقيق الانتصار من أجل الاقتراب خطوة من المربع الذهبي في ظل فارق النقاط الثلاث مع لاتسيو صاحب المركز الرابع.

ويبقى هجوم إنتر أقوى بكثير من الميلان بعدما سجل النيراتزوري 57 هدفاً مقابل 47 هدفا للروزانيري، واستقبل إنتر 35 هدفاً مقابل 33 هدفا للميلان.

وقال عماد دربالة، المدرب المصري والمحلل المختص بالكرة الإيطالية، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز:“ إنتر وميلان مباراة متكافئة إلى أبعد الحدود وخارج التوقعات.

وأضاف: ”طالما اتسم ديربي الغضب بالتكافؤ وكونه خارج الحسابات الفنية والتوقعات فهذا ما يزيد صعوبة المواجهة بين الفريقين الكبيرين“.

باكا وإيكاردي.. صدام الهدافين

ويظهر خلال هذه المواجهة صدام بين الهدافين في ديربي الغضب يظل حديث المتابعين.

ويقود طموح إنتر المهاجم الأرجنتيني إيكاردي والهداف القدير الذي يقدم موسماً رائعاً مع النيراتزوري وسجل 20 هدفاً ويعد أحد أبرز هدافي الموسم في إيطاليا رغم توالي المدربين على قلعة إنتر هذا الموسم.

واستطاع الكولومبي باكا الظهور بمستوى أكثر من رائع مع ميلان وسجل 13 هدفاً في الموسم الحالي وقدم مباريات قوية ليلمع صراع الهدافين بين الثنائي في لقاء الديربي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com