ما مصير ميلان المقبل تحت سلطة الأموال الصينية؟

ما مصير ميلان المقبل تحت سلطة الأموال الصينية؟

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

دخل فريق ميلان تحث سيطرة الأموال الصينية، بعدما تمكنت مجموعة من المستثمرين الصينيين من شراء الفريق من مالكه سيلفيو بيرلسكوني مقابل 740 مليون يورو.

ورغم كون المجموعة الصينية المالك الأكبر للفريق إلا أنها لا تعتبر من الشركات العملاقة في الصين وواجهت الصفقة عدة مشكلات بعد تخلي بعض المستثمرين عنها نتيجة ظروف اقتصادية صعبة، لكن الجماهير التي عبرت عن فرحتها والإدارة الجديدة تأمل في إعادة الفريق لسابق عهده قويا محليا وقاريا.

ويعتبر ميلان ثاني عملاق أوروبي خلف ريال مدريد، لكونه فاز بلقب دوري أبطال أوروبا 7 مرات وخسر النهائي 4 مرات، ويأتي خلف ريال مدريد مباشرة، لكنه تراجع منذ 2007 ولم يعد قادرا حتى على التأهل للمسابقة الأوروبية الكبرى.

ووضع ماركو فاسوني، المرشح لتحمل منصب الرئيس التنفيذي للفريق، بعض ملامح المرحلة الجديدة في أول تصريح صحفي، مؤكدا أن الأولوية ستكون لتمكين الفريق من إنشاء ملعب خاص أو شراء سان سيرو بدلا من تقاسمه مع الجار والغريم إنتر ميلان.

كما أكد الرئيس التنفيذي القادم، أن هدف الملاك الصينيين البحث عن إيرادات كبيرة للفريق عبر ملعب خاص وربما وضع بعض أسهم الفريق في البورصة.

ويحتاج الملاك الصينيون الجدد لعودة الفريق للقمة مجددا وبسرعة عبر المشاركة في المسابقات القارية ليتمكنوا من جلب معلنين كبار وإيرادات مالية قوية من المشاركة عبر زيادة إيرادات التذاكر والمبالغ المقبلة من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والنقل التلفزيوني.

ولتحقيق الأهداف يبدو الطريق الأقرب هو دخول سوق الانتقالات المقبلة بقوة وجلب لاعبين جديد ليتمكن الفريق من المنافسة محليا على الصفوف الثلاثة الأولى المؤهلة لدوري أبطال أوروبا والمنافسة على اللقب المحلي وكأس إيطاليا.

ولا يبدو في سوق اللاعبين نجوم كبار بإمكانهم اللعب لميلان في الموسم المقبل لغيابه عن دوري أبطال أوروبا والذي يبقى المسابقة الأهم بالنسبة للنجوم ويرغبون في اللعب للمنافسة على الألقاب الفردية، لكن الأجور الجيدة ودفع مبالغ مهمة قد تقنعان عدة نجوم من الصف الثاني باللعب للفريق الموسم المقبل.

وطالب أسطورة ميلان فرانكو باريزي من جماهير الفريق منح الملاك الجدد بعض الوقت لمعرفة السوق ووضع خطة لإعادة بناء الفريق للعودة لأمجاده، موضحا: ”الملاك الجدد يرغبون بالتأكيد على إعادة أمجاد الفريق، لكننا نعرف صعوبة ذلك وعلينا عدم التسرع في الحكم على طريقة إدارتهم الجديدة ونريدهم أن يظهروا نواياهم الحسنة وعملهم الجاد“.

ويستثمر الملاك الجدد 160 مليون يورو في الصيف المقبل، وهو المبلغ المقترح في صفقة بيعه وهو مبلغ مهم لكنه ليس كافيا لجلب نجوم كبار وقد يزيد على 200 مليون يورو حال قرر الفريق بيع بعض نجومه كالكولومبي باكا المطلوب في الصين.

وتداولت الصحف الإيطالية عدة لاعبين وضعهم الملاك الجدد كهدف لهم كالإسبانيين إيسكو وألفارو موراتا والفرنسي كريم بنزيما من ريال مدريد، والغابوني أوبامينغ، لاعب بروسيا دورتموند، والإنجليزي دانييل ستوريدج، مهاجم ليفربول.

وتبدو الأسماء المقترحة ممكنة باستثناء إيسكو وأوبامينغ المطلوبين من فرق أوروبية كبرى، بالإضافة لعدة لاعبين من الدوري الإيطالي كاندريا بيلوتي هداف تورينو والدوري، والذي عبر عن رغبته في اللعب لفريق كبير لكن ميلام سيجد منافسة من عمالقة إنجلترا على اللاعب.

وفي انتظار الصيف يبقى مستقبل المدرب الحالي الإيطالي فينتشينزو مونتيلا غامضا برفقة الملاك الجدد، وتحدثت تقارير إعلامية عن رغبتهم في التعاقد مع روبيرتو مانشيني، المدرب السابق لأنتر ميلان، لكونه يملك علاقة جيدة مع المدير التنفيذي الجديد ماركو فاسوني وعدد من الأسماء المقترحة لمجلس الإدارة الجديد.

ويعتبر مانشيني مدربا ناجحا في إيطاليا لكونه قاد إنتر ميلان للقب الدوري الإيطالي 3 مرات متتالية ويملك إمكانية إقناع عدة لاعبين بالانضمام للمشروع الجديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com