هل يعيد ميلان الروح إلى الدوري الإيطالي بإسقاط يوفنتوس؟

هل يعيد ميلان الروح إلى الدوري الإيطالي بإسقاط يوفنتوس؟
Football Soccer - Juventus v AC Milan - Italian Super Cup Final - Doha, Qatar - 23/12/16 - Juventus' Patrice Evra fights for the ball with AC Milan's Fernandez Suso. REUTERS/Ibraheem Al Omari

المصدر: كريم محمد– إرم نيوز

تتجه الأنظار لمتابعة اللقاء المرتقب بين فريق يوفنتوس وضيفه ميلان مساء الجمعة، في قمة مباريات الجولة الثامنة والعشرين للدوري الإيطالي لكرة القدم.

ويستحق لقاء الكلاسيكو بين يوفنتوس وميلان المتابعة ليس فقط لكونه إحدى الصدامات الكروية المثيرة في الدوري الإيطالي ولكن لأنه أيضًا نقطة فاصلة في صراع الفوز بلقب الكالتشيو بالنسبة لليوفي الباحث عن الحفاظ على البطولة والفوز على ميلان يعني له تعزيز الصدارة بفارق 8 نقاط على الأقل عن أقرب منافسيه.

ويبقى السؤال هل يعيد ميلان الروح التنافسية والإثارة إلى الكالتشيو بإسقاط يوفنتوس للمرة الثالثة هذا الموسم بعد الفوز في لقاء الدور الأول والسوبر الإيطالي أم أن يوفنتوس سيكون على موعد مع رد الاعتبار والثأر؟ وهذا ما ترصده ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

مواجهة خاصة

يظل لقاء يوفنتوس وميلان مواجهة خاصة بين عملاقين كبيرين في تاريخ الكرة الإيطالية رغم تفاوت الظروف حيث يتصدر يوفنتوس الترتيب برصيد 67 نقطة بقيادة مديره الفني ماسيمو أليغري بينما يبقى ميلان في المركز السابع برصيد 50 نقطة.

وتبقى المواجهة خاصة بالنسبة للمدرب أليغري لأنها بمثابة رد اعتبار له أمام فريق سبق أن دربه وعاش معه أيامًا جميلة وهو الميلان الذي اكتوى بناره مرتين هذا الموسم، الأولى حين خسر على ملعب سان سيرو بهدف نظيف سجله لوكاتيلي ثم الهزيمة في لقاء السوبر الإيطالي بضربات الترجيح.

ونجح أليغري في تحقيق الفوز في كأس إيطاليا بنتيجة 2-1 ولكن يبقى تجنب الهزيمة للمرة الثالثة في موسم أمام ميلان أمرًا مهمًا وضروريًا.

وأكد حازم إمام نجم أودينيزي الإيطالي الأسبق في تصريحات خاصة لـ ”إرم نيوز“ أن أليغري مدرب شجاع ويجيد قراءة الخصوم ولن يسمح بالسقوط للمرة الثالثة أمام ميلان في موسم واحد.

وأضاف ”أتوقع مباراة مغلقة تكتيكيًا وسيكون للمهارات الفردية والضربات الثابتة الدور الأكبر وأعتقد أن ديبالا سيكون له دور كبير في ترجيح كفة يوفنتوس لأنه يعيش حالة رائعة من التوهج“.

مونتيلا رقم صعب

يبقى المدرب مونتيلا المدير الفني لفريق ميلان رقمًا صعبًا وفكره التكتيكي سيزيد صعوبة اللقاء على رفاق النجم الأرجنتيني هيغواين.

يلعب ميلان مع مونتيلا بطريقة 4-3-3 ولكنها تتحول إلى 4-5-1 في حالة اللجوء للدفاع وهو ما يجعل هناك مرونة تكتيكية لبعض اللاعبين.

ويظل رهان مونتيلا الدائم على قدرات هدافه الكولومبي كارلوس باكا الذي أحرز 11 هدفًا في الدوري من أصل 40 هدفًا سجلها فريقه وهو ما يعكس اعتماد الروزانيري على قدراته بشكل كبير.

ويتمثل دور الجناحين ديلوفيو وسوسو في الانطلاق بشكل سريع في حال تنفيذ الهجمة المرتدة وغلق الأطراف في الحالة الدفاعية، ويعتمد مونتيلا على الكفاءة الدفاعية والهجومية للثلاثي بيرتولاتشي ولوكاتيلي وخوسيه سوزا.

ويرى عماد دربالة محلل الكرة الإيطالية في تصريحاته لـ ”إرم نيوز“ أن ميلان فريق كبير وتظهر قيمته وروحه القتالية في المواجهات الكبرى مثل لقاء يوفنتوس بدليل أنه فاز في سان سيرو ببراعة.

وأضاف ”مونتيلا يجيد مواجهة الضغط الهجومي ويلعب على المرتدات والأطراف تحديدًا بشكل رائع“.

يوفنتوس وصراع القمة

يعتمد يوفنتوس على لقاء ميلان لحسم ملامح صراع القمة هذا الموسم والاحتفاظ باللقب.

ويعني الفوز توسيع الفارق إلى 8 نقاط أمام نابولي المتأثر بخروجه من دوري أبطال أوروبا وربما يفقد نقاطاً جديدة بالدوري وبالتالي سيكون الأمر بمثابة خطوة واسعة لليوفي نحو الكالتشيو.

أوراق حاسمة

يملك أليغري أوراقًا مهمة وحاسمة في صراع ميلان على رأسها الهداف الارجنتيني جونزالو هيجواين الذي سجل 19 هدفًا في الدوري هذا الموسم ويقدم مستويات طيبة بجانب الساحر ديبالا الذي يتطور من كل لقاء لآخر.

ويبقى رهان السيدة العجوز على مانزوكيتش المهاجم العجوز الذي يلعب في الموسم الحالي كجناح أيسر وربما يتحول للاعب وسط في بعض الأوقات ولكنه عامل ضغط ممتاز على دفاعات المنافسين.

أما ميلان فيملك هو الآخر أوراقًا متميزة على رأسها باكا بجانب صانع الألعاب سوسو وديولوفيو بجانب لوكاتيلي العقل المفكر وسوزا وبيرتولاتشي مع وجود بولي وهوندا كأوراق رابحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com