كيف تحول مونديال الأندية إلى كابوس مرعب لأبطاله؟ – إرم نيوز‬‎

كيف تحول مونديال الأندية إلى كابوس مرعب لأبطاله؟

كيف تحول مونديال الأندية إلى كابوس مرعب لأبطاله؟

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

فاجأ فريق ريال مدريد الإسباني، جماهيره، بتراجع حاد في المستوى خلال الفترة الأخيرة، وتلقيه هزيمة أمام إشبيلية بالدوري، قلصت الفارق مع برشلونة، كما ودع بطولة كأس الملك على يد سيلتافيغو.

ومنذ تتويج ريال مدريد بلقب بطولة العالم للأندية، التي أقيمت في اليابان خلال شهر ديسمبر الماضي والفريق الإسباني يدفع ثمن هذا التتويج، لتستمر معاناة الأندية الفائزة بلقب المونديال.

وتحول شعار المونديال الذي يتم طباعته على قمصان الفرق الفائزة بالبطولة، إلى كابوس مرعب، في ظل التراجع الحاد في مستويات هذه الأندية، وهو ما يرصده ”إرم نيوز“..

ريال مدريد المتضرر

وصل ريال مدريد لقمة تألقه وتوهجه، مع مدربه الفرنسي زين الدين زيدان، في مونديال الأندية الأخير باليابان، وحصد اللقب على حساب كاشيما الياباني يوم الـ18 من ديسمبر الماضي، بعد الفوز بنتيجة 4-2.

حقق ريال مدريد 3 انتصارات من 7 مباريات، منذ حمله شعار مونديال الأندية، وتعادل مرتين، وخسر مرتين، أمام إشبيلية وسيلتافيغو، ليتوقف مسلسل عدم خسارته وودع بطولة كأس الملك.

وعندما فاز الفريق بلقب المونديال يوم الـ 20 من ديسمبر 2014 في المغرب، على حساب سان لورينزو الأرجنتيني، ودع بعدها بطولة كأس الملك أمام أتلتيكو مدريد، بعد الهزيمة بهدفين والتعادل بنتيجة 2-2 وأيضاً تلقى الفريق هزيمة مريرة بالدوري أمام فالنسيا، ثم خسر أمام أتلتيكو مدريد برباعية.

برشلونة دفع الثمن

عانى برشلونة -أيضاً- من فاتورة الفوز بلقب المونديال في نسخة 2015، بعدما تعادل مع إسبانيول وخسر بعدها أمام فياريال، ثم تلقى الهزيمة في الكلاسيكو، وفاز بلقب الدوري بصعوبة بالغة، رغم نزيف النقاط من جانب ريال مدريد.

وحين حمل البارسا لقب 2011، اهتزت مسيرته في مسابقة الدوري، وتعادل مع إسبانيول، ثم دخل في تعادل آخر مع فياريال، وخسر أمام ريال مدريد في الكلاسيكو، ثم ودع الكأس على يد الريال.

بايرن والتراجع الأوروبي

دفع -أيضاً- فريق بايرن ميونخ الألماني، ثمن التتويج بمونديال الأندية عام 2013، وهي النسخة التي أقيمت في المغرب.

تأثر بايرن في مشواره ببطولة دوري أبطال أوروبا، بعوامل الإرهاق البدني الواضحة على اللاعبين، وتلقى وقتها الهزيمة الشهيرة أمام ريال مدريد برباعية نظيفة.

وتماسك بايرن محلياً، في ظل ضعف المنافسة، واستطاع تحقيق لقب الدوري وكأس ألمانيا، ولكن بمستويات مهزوزة، نالت استياء مشجعي الفريق البافاري.

أسباب الانهيار

تأتي على رأس أسباب الانهيار بعد التتويج ببطولة العالم للأندية، عدم الحصول على راحة في ظل فترة التوقف التي تنالها فرق أوروبا، خلال عطلة عيد الميلاد، وهو ما يساعد اللاعبين على الاستشفاء والعودة بلياقة بدنية عالية من جديد.

وتعاني الفرق الفائزة باللقب من كثرة الإصابات والإرهاق البدني الشديد؛ ما يجعلها تدفع ثمن هذا التتويج، حين تقابل فرق حصلت على قسط من الراحة.

وأكد هاني رمزي، لاعب فيردر بريمن الألماني السابق في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن البطولة تقام في توقيت صعب بالنسبة لأوروبا، قبل أعياد الميلاد مباشرة، وفي دول بعيدة عن القارة، وبالتالي فأي فريق يشارك بالبطولة يتعرض للإرهاق.

وأضاف ”ليس ريال مدريد وحده الذي عانى من هذا الأمر، ودفع أيضاً فاتورته بايرن ميونيخ الألماني، أعتقد أن هناك عاملاً نفسيًا يتمثل في الوصول لذروة التألق، مع الفوز بالمونديال، وهو ما يأتي بعده تراجع المنحنى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com